شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

في ظل عدم تجسيد المشاريع على أرض الواقع  

بابا حسن تطور عمراني يقابله ركود تنموي والمسؤولون مطالبون بالتدارك


  16 ماي 2016 - 14:27   قرئ 1079 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
بابا حسن تطور عمراني يقابله ركود تنموي والمسؤولون مطالبون بالتدارك

 

تشهد بلدية بابا حسن الواقعة غرب العاصمة والتابعة للمقاطعة الإدارية للدرارية، نقصا فادحا في العديد من المرافق العمومية، كما أثارت حالة الجمود التنموي استياء المواطنين بسبب عدم تجسيد المجلس المحلي لوعوده على غرار غياب برامج التهيئة الحضرية.

 
وفي جولة ميدانية «للمحور اليومي» وقفنا على عدد من المشاكل التي يتخبط فيها سكان البلدية منذ سنين، مؤكدين في ذات السياق أن حالة الانسداد عرقلت سير التنمية المحلية بالمنطقة كثيرا حيث نشبت صراعات داخلية بين رئيس البلدية والنواب المنتخبين، في حين يبقى يأمل سكانها في تدارك المنتخبين للوضع مستقبلا وتحسين واقع التنمية المحلية.

شبكة طرق حي سيدي لحسن في وضع كارثي

لا يزال سكان حي سيدي لحسن  يطالبون بضرورة تهيئة الحي بصورة شاملة تحديدا مسالكه والتي باتت بحاجة للتهيئة والتزفيت، مما جعلها تشكل خطرا على قاطني الحي، على الرغم من النداءات العديدة والشكاوى التي تقدم بها هؤلاء إلى السلطات المحلية قصد التعجيل في تعبيدها لكن دون جدوى، كما أعرب هؤلاء عن عميق استيائهم وتخوفهم من استمرار الحالة الكارثية التي باتت تشهدها الطرق، لتصبح هذه الوضعية مصدر قلق واستياء  كبير في أوساط سكان الحي الذين لم يخفوا تذمرهم من تجاهل السلطات المحلية لمعاناتهم، مؤكدين على أنه ورغم تزفيت مسالكه غير أن إحدى المؤسسات قامت بإعادة الحفر مما حول الطرقات لوضعيتها السابقة، وعليه يأمل سكان حي سيدي لحسن من السلطات المحلية أن تعمل على تهيئة الحي بصورة شاملة في أقرب وقت للحد من المشاكل التي يعانون منها قاطنوه.

حي 19 ماي لم يشهد أي تهيئة 

تعد وضعية الطرقات من بين المشاكل التي تثير استياء السكان لا سيما بأحياء 19ماي والطريق الولائي وطريق حي السبتي، وحسب بعض المتحدثين الذين أكدوا لنا ان الأخيرة لم تعرف إعادة التهيئة منذ مدة، ما جعلها تبدو في حالة كارثية وجعلها معرقلا حقيقيا لحركة سير الراكبين والراجلين، خاصة في فصل الشتاء، حيث تتحول إلى أوحال وبرك مائية.

غياب الإنارة العمومية يدخل أحياء كاملها في الظلام

تفتقر بعض الأحياء السكنية  إلى التزود بشبكة الإنارة العمومية، كما أن بعض المسالك بوسط المدينة باتت بحاجة ماسة لإعادة صيانة الشبكة بها، حيث باتت الأخيرة من بين أهم المرافق المنشودة للسكان بعد أن أصبح التجوال بالمنطقة حسب بعض القاطنين غير آمن بحكم الاعتداءات المتكررة التي تشهدها المنطقة خصوصا في الفترات المسائية وفترات الظهيرة، وهي التصرفات التي احترفها بعض الشباب ممن يمتهنون السرقة والاعتداءات في الظلام الدامس على منازل المواطنين، الأمر الذي أجبر السكان على قضاء أغلب سهراتهم داخل منازلهم، حيث أكد أحد المواطنين أن الأمر في فترات الصيف مقبول، لكن غير المقبول أن نلتزم منازلنا شتاء على الساعة الخامسة مساء، بسبب الظلام الذي يخيم على المنطقة، وعليه اعتبر تدخل السلطات المحلية في أقرب الآجال بالأمر الضروري، بغية وضع حد للتهميش الذي يعيشون فيه.

سكان 22 حوش تنتظر التسوية و1000 عائلة تطالب بالترحيل

تحصي مصالح البلدية 22 حوش منه ما ينتظر قاطنوه تسوية وضعيتهم والبعض الآخر ينتظر قرار السلطات الولائية ترحيلهم، في حين أنه تم إحصاء 1000طلب اجتماعي، وهو عدد هائل بالمقارنة مع الحصة السكنية التي استفادت منها البلدية والتي تقدر بحوالي 80 مسكن، وهو ما دفع بالمواطنين إلى التهافت بشكل يومي إلى المقرات المحلية سواء البلدية أو مقر المقاطعة الإدارية بالحراش، من أجل الاستفسار حول أي جديد يخص عملية ترحيلهم.

نقص فادح في وسائل النقل والمسافرون متذمرون

كغيرها من البلديات الواقعة غرب العاصمة تشهد بابا حسن نقصا فادحا في وسائل النقل الرابط بين البلديات المجاورة في حين لم تستفد من خط مباشر يربطها بالجزائر وسط، وهو ما يقف حجر عثرة أمام تنقل فئتي العمال والطلبة الذين يجدون أنفسهم في تأخر دائم، وفي هذا السياق لم يغفل بعض ممن تحدثنا تأكيدهم أنهم يواجهون جملة من الصعوبات اليومية التي تعترضهم في ظل النقص الفادح في وسائل النقل على مستوى مختلف الخطوط بذات البلدية حيث  تتضاعف المعاناة مع تماطل أصحاب الحافلات و سياسة اللامبالاة  المنتهجة ضدهم  فهم يقومون بالتوقف قبل المحطات و هو الأمر الذي ينعكس سلبا على المواطن إذ يجد نفسه مجبرا على قطع مسافة لا باس بها من أجل الوصول إلى بيته والذي قد يعرض حياته للخطر باعتبار أن المنطقة تعرف نوع من العزلة الوضع الذي أثار مخاوف السكان خصوصا على الأطفال و النساء ، و بغية تحسين الخدمة و الزيادة في عدد الحافلات التي تعمل على مستوى هذه الخط قام السكان بتقديم العديد من الطلبات لدى المصالح المعنية من أجل احتواء الوضع منذ سنوات عدة لكن المنطقة ما تزال تشهد ذلك النقص.

الفضاءات التجارية الغائب الأكبر

أدت حالة الانسداد التي عرفتها بلدية بابا حسن إلى عرقلة سير برامج التنمية المحلية بها، كما المواطنون أن بعض المشاريع بقيت مجرد حبر على ورق لم يرق إلى مستوى الإشكالية غياب الأوعية العقارية ألقت بضلالها على واقع التنمية المحلية، ما أشار إليه قاطنو حي عدل الذين أكدوا أنهم في انتظار استكمال السوق الجواري هذا الأخير سيغنيهم عناء التنقل في كل مرة لاقتناء مستلزماتهم اليومية، كما سألنا احد المارة حول أسباب بقاء سوق الخضر والفواكه الكائن بوسط المدينة مغلقا رد الأخير بأنه يجهل الأسباب، وعليه يطالب سكان البلدية حيث من السلطات المحلية أن تدرج مشروع سوق جواري يلبي لهم متطلباتهم خاصة وأن برمجة الأخير سيعود بالمنفعة العامة على سكان البلدية لحاجتهم إليه ومن جانب آخر فإنه سيساعد على انتشال العديد من الشباب من دوامة البطالة. 

ملحقة البلدية تنتظر التجسيد بحي 20 اوت

ومن بين المرافق العمومية التي يطالب السكان توفيرها، خاصة قاطنو حي 20 أوت ملحقة للبلدية، بغية تحسين الخدمة العمومية وإنهاء معاناتهم مع قطع مسافة طويلة نحو وسط البلدية لأجل استخراج الوثائق، وعليه دعا السكان مسؤولي البلدية بالتدخل لتنفيذ وعودهم المتمثلة في إنجاز المرافق الضرورية التي يحتاجونها، موضحين أن العديد من الأحياء التابعة للبلدية تشهد عدة نقائص ما جعل السكان يواجهون عدة مشاكل.

تردي الوضع البيئي يثير استياء السكان

تشهد عدة أحياء ببابا حسن انتشارا للنفايات المنزلية وكذلك الردوم، نتيجة عدم مداومة عمال النظافة إضافة إلى الرمي العشوائي من قبل عدد من المواطنين، ما حوّل بعض الأحياء السكنية إلى شبه مفرغات عمومية، حيث أعرب السكان عن تأسفهم لاستمرار ظاهرة تراكم النفايات بالمنطقة، كونها باتت تثير اشمئزاز المارين بالقرب منها بفعل الروائح الكريهة المنبعثة من المكان، كما باتت الردوم تثير مخاوف السكان بسبب خشيتهم من أن يتأذى منها الأطفال الذين يلعبون بجوارها.

ضيق مراكز الصحة الجوارية يؤزم حالة المرضى

على الرغم من المساحة الجغرافية التي تحوزها وزيادة الكثافة السكانية بها خلال السنوات الأخيرة، غير أن الجولة الاستطلاعية التي قمنا بها وحديث السكان معنا جعلنا نرصد عديد الانشغالات منها ما تعلق بهياكل الصحة، ولعل الانشغال الأكبر يبقى المستشفى هذا المشروع الذي بقي حبرا على ورق لسنوات عديدة، في حين أن قاعات الصحة الجوارية المتواجدة ببعض الأحياء السكنية باتت في وضع حرج هي الأخرى خاصة وأنها تعاني ضيقا في مقرها وباتت بحاجة ماسة لإعادة ترميم وتعرف العيادات الطبية الموجودة ببلدية بابا حسن ضغطا كبيرا، بسبب إقبال المرضى القادمين من مختلف الأحياء من أجل تلقي العلاج، ما دفع بهؤلاء إلى مطالبة الجهات المعنية بضرورة فتح عيادة أخرى لسد حاجيات المواطنين.

مشروع الثانوية ينتظر التجسيد

كما سبق الإشارة تعرف بلدية بابا حسن انعداما لعدة مرافق حيوية على غرار ثانوية، الأمر الذي يجبر التلاميذ على التنقل اليومي إلى المناطق المجاورة، ناهيك عن نقص وسائل النقل، بالإضافة إلى انعدام المرافق الرياضية والثقافية في ظل اهتراء الملاعب الجوارية الموجودة على مستوى أحياء البلدية، حيث أصبحت غير صالحة لممارسة أي نشاط فيها كما أنها غير كافية.

المرافق الرياضية والثقافية مطلب شباب البلدية

يعاني شباب بلدية بابا حسن جراء غياب المرافق الرياضية والثقافية، حيث عبّر الكثير منهم في حديثهم لـ»المحور اليومي» عن استيائهم الشديد، إذ يجدون أنفسهم في الشارع، ما يسمح بانتشار الآفات الاجتماعية بمختلف أنواعها، كما أن هذا الوضع دفع أغلب شباب البلدية لقضاء معظم أوقاتهم بالمقاهي التي باتت المتنفس الوحيد لهم، في ظل غياب مكان يقضون فيه وقت فراغهم ويمارسون فيه هواياتهم ورياضتهم المفضلة، فضلا عن الملاعب الجوارية المتواجدة على مستوى أحياء البلدية، والتي تدهورت حالتها مع مرور الوقت في ظل الإهمال فأصبحت غير صالحة لممارسة أي نشاط فيها كما أنها غير كافية، فبدل أن يقضي شباب وأطفال أحياء البلدية أوقات فراغهم في مثل هذه المرافق الرياضية والثقافية يتجهون نحو الشارع الذي لا يرحم في ظل انتشار البطالة، كما أنهم يقصدون أحياء البلديات المجاورة لممارسة نشاطاتهم الرياضية، وأمام هذا الوضع يطالب شباب أحياء البلدية من السلطات المحلية إنجاز قاعة متعددة الرياضات وكذا تهيئة الملاعب الجوارية الموجودة.
 
بوعلام حمدوش
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha