شريط الاخبار
مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة وزارة التعليم العالي تشكل لجنة متابعة نشاطات الخدمات الجامعية إحالة رئيس ديوان وزير العدل على التقاعد وتعيين حامد عبد الوهاب خلفا له شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا عمال البلديات في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيــــــداع 19 متهمـــــا الحبـــــس والإفــــراج عـــن 19 آخريـــن فـــي قضيــة طحكــــوت بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني دحمون يأمر بوضع مخطط تفتيش بالبلديات الساحلية لمرافقة موسم الاصطياف المعارضة تحشد قواعدها لبحث حلول للأزمة السياسية أويحيى وزعلان أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا اليوم طحكوت يجرّ الحيتان الكبيرة بالخدمات الجامعية إلى الحراش الطلبة يعودون إلى الشارع ويغيّرون وجهتهم نحو ساحة الشهداء تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج صور لتدخل مصالح الحماية المدنية لإخماد نيران أتت على مقر مديرية النقل بولاية بجاية ليلة أمس الحكومة تنفي فسخ عقود استفاد منها مجمّع حداد وشركة كونيناف محي الدين طحكوت وشقيقاه ونجله في السجن فوضى الأسعار وغياب سلطة ضبط مستقلة يحرمان سوق التأمينات من مداخيل بـ5 مليار دولار سنويا

مواطنون يتكبدون عناء التنقل لتلقي أبسط الخدمات الصحية

عيادات هياكل بلا روح وبلديات تفتقد لقاعات علاج


  22 ماي 2016 - 10:01   قرئ 953 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
عيادات هياكل بلا روح وبلديات تفتقد لقاعات علاج

 

يعد توفير الرعاية الصحية من بين أهم متطلبات التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية، ومنه فإن المرافق الصحية من عيادات متعددة الخدمات وقاعات العلاج بالبلديات يعتبر تعزيزا لمكسب الصحة الجوارية، إلا أنه لا يزال العديد من سكان أحياء وبلديات العاصمة يعانون في ظل انعدام مراكز العلاج والعيادات الطبية الجوارية ما يضطرهم إلى التنقل إلى عيادات ببلديات مجاورة، كما أن النقائص التي يصطدم بها المواطنون على مستوى المراكز الصحية والعيادات الطبية على غرار تدني الخدمات المقدمة ونقص وسائل العلاج وانعدام المعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي، تبقى سببا في زيادة معاناة المواطن وواقعا يرهن تحقيق مبدأ توفير الرعاية الصحية وتجعل من تجسيد الصحة الجوارية مشروعا بعيد المنال.

 

غياب للعتاد الطبي بدرقانة

يواجه العديد من المواطنين المتنقلين إلى العيادة المتعددة الخدمات بدرقانة (بلدية برج الكيفان) من أجل تلقى العلاج عدة نقائص، على غرار الاكتظاظ الذي تعرفه المؤسسة الاستشفائية وعدم استيعابها للعدد الكبير من المرضى، حيث تعرف العيادة توافد عدد كبير من المواطنين يوميا وحسب تصريحات المواطنين فإنهم يضطرون إلى الانتظار لساعات من أجل إجراء فحص طبي بسبب الطوابير الطويلة بقاعة الانتظار، وما زاد من معاناة البعض مطالبتهم في عدة مرات أثناء تواجدهم بالعيادة بالعودة في الفترة المسائية بحجة استيفاء العدد الأقصى من المرضى في الفترة الصباحية، خاصة ذوى الأمراض المزمنة والحالات المستعجلة، وفي ذات السياق أشار المواطنون أن المركز لا يتوفر على معدات للفحص والعلاج الضرورية، كجهاز الأشعة السينية، فكثيرا ما يتفاجأ المرضى والمصابون بجروح خطيرة بانعدام الجهاز المذكور لتحديد مدى خطورة الإصابة، ما يضطرهم إلى التنقل إلى مستشفيات بعيدة. ويطالب السكان من السلطات المحلية بضرورة توسيع العيادة، أو انجاز مركز طبي جديد يلبى حاجيات المواطنين الذين ازداد عددهم خاصة مع عمليات الترحيل الأخيرة أين أصبح توفير مستشفى ضرورة ملحة.

سكان «بابا على» يطالبون بإنجاز عيادة متعددة الخدمات

يعاني سكان «بابا على» جراء غياب مركز صحي على مستوى بلديتهم، حيث يضطر هؤلاء إلى قطع مسافات طويلة من أجل تلقي العلاج بالبلديات المجاورة لهم، وأوضح هولاء في حديثهم لـ « المحور اليومي» أن الأمر أصبح يؤرقهم بسبب المعاناة الكبيرة التي أضحوا يتخبطون فيها خاصة بالنسبة لفئة المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة كمرضى داء السكري وارتفاع ضغط الدم، كما عبر هؤلاء عن استيائهم الشديد من تجاهل السلطات المحلية لنداءاتهم المتكررة من أجل انجاز مركز للعلاج وذلك بسبب عدم استفادة منطقتهم من أي مرفق صحي رغم مرور عدة سنوات من رفعهم لهذا المطلب الذي اعتبروه مطلب استعجالي على حد تعبيرهم.كما يطالب سكان «بابا علي» من السلطات المحلية ضرورة التدخل من أجل برمجة مشروع لإنجاز مرفق صحي على مستوى بلديتهم وهم ما من شأنه أن يخفف من حدة معاناتهم مع التنقلات إلى مناطق وبلديات مجاورة، كما أشار السكان في نفس الوقت أن التعجيل بهذا المشروع يعد أولوية ملحة نظرا إلى الكثافة السكانية المعتبرة التي تشهدها بلديتهم خاصة وعمليات الترحيل التي شهدتها مؤخرا.

نقص فادح في التغطية الصحية بأولاد فايت

على غرار سكان «بابا علي» يعاني مواطنو بلدية «أولاد فايت» غرب العاصمة من نقص فادح في التغطية الصحية من جهة، بالإضافة إلى تدني مستوى الخدمات المقدمة من قبل المراكز الصحية المتوفرة من جهة أخرى، ورغم الكثافة السكانية المعتبرة التي تعرفها البلدية في الآونة الأخيرة، إلا أنها لم تستفد من أي مراكز استشفائية جديدة من شأنها ضمان تغطية صحية حسب السكان، حيث يطالب هؤلاء بإنجاز عيادات طبية من أجل تخفيف الضغط عن المراكز العلاجية المتوفرة على قلتها.وفي السياق ذاته، يطالب المواطنون من السلطات المعنية بتوفير المعدات والأجهزة الطبية اللازمة من أجل تدارك النقائص الموجودة بقاعات العلاج، وكذا الرفع من مستوى الخدمات المتدنية حسبهم.

غياب تام للمرافق الصحية بالكاليتوس

لا يختلف وضع سكان بلدية الكاليتوس، شرق العاصمة، عن سابقيهم، إذ يعاني هؤلاء من نقص كبير في عدد المرافق الصحية بالإضافة إلى سوء الخدمات المتوفرة على مستوى قاعات العلاج والعيادات الصحية، وسوء الاستقبال، كما يشكو المواطنون من افتقار المؤسسات الاستشفائية إلى أبسط المستلزمات الطبية، ما يضطرهم إلى التنقل الى بلديات أخرى بغية تلقي العلاج أو إجراء فحوصات طبية، وهو الأمر الذي أثار استياء مواطني البلدية، حيث عبر سكان كل من أحياء كوريفة والشراربة، وأولاد الحاج الواقعة ببلدية الكاليتوس، عن تذمرهم جراء غياب مرافق صحية جوارية، مطالبين بإنجاز مراكز استشفائية لتأمين تغطية صحية وتوفير الرعاية الطبية اللازمة، خاصة مع الاحتياجات المتزايدة على المرافق الصحية وهذا نظرا للارتفاع المتزايد لعدد السكان بالبلدية، بالإضافة إلى توسع رقعة التجمعات السكانية في الآونة الأخيرة، مع عمليات الترحيل الأخيرة التي شهدتها المنطقة، حيث لم  يعد باستطاعة المستوصفات والمراكز الاستشفائية الموجودة استيعاب أعداد المواطنين الهائلة المتوافدة عليها، وما زاد من حدة معاناة هؤلاء هو سوء الخدمات التي يجدونها بالإضافة إلى النقص الفادح في وسائل العلاج والمعدات الطبية.

سكان بلدية العاشور ينتظرون تجسيد الوعود

وفي الإطار ذاته، يعاني سكان حي 450 مسكن بالعاشور جراء غياب مرافق صحية جوارية، توفر مختلف الخدمات العلاجية والطبية للسكان والمرضى، خاصة أولئك المصابين لإمراض مزمنة كضغط الدم والسكري، وهو ما يضطر بالكثيرين الى التنقل للعيادات والمستوصفات البعيدة عن مقر سكناهم من أجل تلقى العلاج أو إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية، رغم التكاليف التي يصاحبها عناء التنقلات.ورغم كثرة الوعود التي قطعها المسؤولين بشان الالتفات لجملة المشاكل التي يعانون منها، غير أن الوعود بقيت حبرا على ورق، ما دفع بهم الى تجديد نداءاتهم  للجهات الوصية وعلى رأسها مديرية الصحة لولاية العاصمة لانتشالهم من رحم المعاناة التي لا زالت تلازمهم منذ سنوات عديدة، من خلال انجاز مستوصفات وقاعات علاج على مستوى المناطق المحرومة من حقها في التنمية والصحة الجوارية، وفتح مراكز صحية تتوفر على المعدات الطبية وأجهزة، من أجل رفع الغبن عن المواطنين الذين ذاقوا مرارة الحرمان والمعاناة بسبب غياب المرافق الضرورية التي تحفظ لهم العيش الكريم. 

المرافق الصحية بسيدى موسى دون المستوى

وفي ذات الصدد، يطالب سكان بلدية سيدي موسى ببرمجة مشاريع لإنجاز مرافق استشفائية، حيث تفتقر العديد من الأحياء البلدية لمراكز للعلاج، على الرغم من وجود أحياء تشهد كثافة سكانية معتبرة، وهي بحاجة ماسة الى مثل هذه المرافق التي من شأنها تخفيف الضغط عن المركزين الموجودين بوسط المدينة والأخر بحي الهواورة، كما يتكبد سكان البلدية هناء التنقل صوب مستشفى الزميرلي بالحراش وبارني ببلدية حسين داي، من اجل تلقى العلاج في الحالات الاستعجالية والمستعصية ولنقص المعدات الطبية الضرورية بعيادات البلدية، الوضع الذي يلزم السلطات المحلية بالنضر فيه، في ضل افتقار البلدية للمرافق صحية ضرورية، تراعي تطلعات المواطنين، وتسهم في تغطية العجز الحاصل في الرعاية الصحية والنقص الفادح في المعدات الطبية والخدمات التي يفتقر إليها المركز القريب والمتواجد بحي هواورة.

عيادة برج الكيفان لا تستوعب الوافدين عليها

يعاني الوافدون على العيادة المتعددة الخدمات ببرج الكيفان من عدة نقائص يجدونها على مستوى هذا المرفق، بداية بالاكتظاظ وهو ما يضطر بالمرضى والمصابين إلى الانتظار لمدة طويلة من أجل إجراء الفحوصات الطبية، كما يعاني المرفق من نقص في المعدات الطبية ما يضطر المرضى إلى التنقل صوب مراكز طبية أو مستشفيات متواجدة ببلديات مجاورة.وفي ذات الإطار، طالب سكان بلدية برج الكيفان من السلطات المحلية ببرمجة مشروع لإنجاز مستشفى أو إنشاء مرافق صحية جوارية، نظرا لحجم البلدية وكثافتها السكانية، متسائلين في ذات الوقت، كيف لبلدية بحجم برج الكيفان لا تتوفر على مستشفى، ينهي معاناة المواطنين مع التنقلات إلى البلديات المجاورة من أجل تلقى العلاج وأجراء الفحوصات أو التحاليل الطبية اللازمة.
 
لمين بزاز