شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

 الملف يحتوي على أكثر من 08 وثائق

الداخلية تفرض شروطاً تعجيزية على المعوزين للحصول على قفة رمضان! 


  24 ماي 2016 - 14:49   قرئ 1854 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
الداخلية تفرض شروطاً تعجيزية على المعوزين للحصول على قفة رمضان! 

 

أثار قرار وزارتي الداخلية والتضامن الوطني، القاضي بتكوين ملف الحصول على قفة رمضان استياء العائلات المعوزة عبر العديد من بلديات الوطن، بالنظر إلى عدد الوثائق المطلوبة والتي تجاوزت 08 وثائق، الأمر الذي وصفته العائلات بالتعجيزي والمتناقض مع توجهات الحكومة القاضية بالتخفيف من حجم الوثائق المطلوبة في الملفات الإدارية. ويتكون ملف الحصول على قفة رمضان لهذا العام من شهادتي عدم الانتماء للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للأجراء وغير الأجراء، وشهادة عائلية وشهادة عدم العمل لكل من الزوج والزوجة لثبوت الحالة الاجتماعية للأسرة المعوزة، بالإضافة إلى قائمة أخرى من الوثائق المطلوبة وهو ما جعل العديد منهم يعتبرون أنفسهم يشحتون.

 
وفي الوقت الدي لا تزال فيه بعض البلديات تستقبل ملفات المعوزين لتمكينهم من الحصول على قفة رمضان والتي أجمع رؤساء البلديات في تصريحاتهم للمحور اليومي أن قيمتها لا تزيد عن 4 آلاف دينار جزائري، قامت بلديات أخرى بغلق أبوابها ولم تعد تستقبل أي ملف، كما أكد البعض منهم أن عدد الملفات المودعة على مستوى البلديات تقلصت بالنسبة للسنة الفارطة لأسباب مجهولة.

قيمة قفة رمضان لا تتعدى 4 آلاف دينار

صرح رئيس بلدية سيدي موسى علال بوثلجة للمحور اليومي أن مصالحه سجلت انخفاضا في عدد ملفات طالبي قفة رمضان بالنسبة للسنة الفارطة، إذ تم تسجيل إيداع 1600 ملف مقارنة بـ 2200 ملف السنة الماضية، مضيفا أن مصالحه أغلقت أبواب استلام الملفات إلا أنه يمكنهم قبول ملف في حالة تعذر على أحد المواطنين استخراج الوثائق أو شيء آخر  من أجل الحصول على القفة، وفي ذات السياق أكد بوثلجة أن الولاية خصصت للبلدية غلافا ماليا قدره 280 مليون سنتيم تضاف إليها 300 مليون من خزينة البلدية، بالإضافة إلى تخصيص غلاف مالي قدره 150 مليون من خزينة البلدية موجهة للمطاعم من أجل إفطار عابري السبيل. من جهته كشف رئيس بلدية الدويرة محمد أمالو في اتصال بالمحور اليومي أن مصالحه انتهت من عملية استقبال ملفات المعوزين للحصول على قفة رمضان، مشيرا أنه تم استلام 5 آلاف ملف من ذوي الاحتياجات الخاصة والمطلقات وهو نفس العدد الذي تم إحصاؤه في السنة الماضية، مضيفا أن قيمة القفة لا تزيد عن 4 آلاف حيث تتراوح ما بين 35 ألف دينار و4 آلاف دينار.

  «قفة رمضان هذه السنة إذلال للفقراء»  

أثارت الملفات التي طلبت من العائلات المعوزة استخراجها استياء العديد منها، معتبرين أن الأمر إذلال لهم وإحراج بحكم أن الوثائق التي طلبت منهم تعذر على الكثيرين منهم جلبها، بالإضافة الى أنهم سيتوجهون إلى البلديات من أجل جلب قفة أمام الملأ وكأنهم يشحتون، فيما رفض آخرون إيداع ملفاتهم مفوضين أمرهم للجمعيات وأصحاب القلوب الرحيمة التي تتذكرهم كل سنة بتقديم يد المساعدة في شهر رمضان، في ذات السياق يقول ياسين رب عائلة «أنا لا أستطيع أن أوفر لقمة العيش بحكم أنني أشتغل عامل نظافة ولدي أربعة أطفال فأحاول توفير حاجياتهم اليومية، وراتبي الشهري لا يتعدى 18 ألف دينار، الا أنني لم أستطع استخراج جميع الوثائق وهو ما جعلني لا أدرج أسمائي ضمن قائمة المستفيدين من قفة رمضان التي من شأنها أن تخفف بعض المصاريف»، مضيفا «رمضان يعرف العديد من المصاريف الإضافية وهذه السنة سأرى إن كانت هناك جمعيات أو أشخاص ذوي  قلوب رحيمة يقدمون لي يد المساعدة»، فيما فضل آخرون عدم إدراج أسمائهم ضمن القائمة والتنازل عن القفة، معتبرين أن قفة رمضان هذه السنة إذلال للمعوزين بحكم الوثائق التي طلبت الجهات المعنية منهم استخراجها معتبرين أنفسهم « طلابين»، ويقول في هذا الصدد أحمد 60 سنة «لدي 6 أطفال والفقر ليس عيبا إنما الإحساس بأنك تشحت وتطلب الصدقة هو العيب، وأنا شخصيا أعتبر الوقوف أمام البلدية لمدة ساعات مشكلا طوابير رفقة المعوزين بغية الحصول على القفة عيب، ناهيك عن الوثائق التي طلب منا استخراجها كثيرة ولا يمكنني جلبها جميعا بحكم أنني عامل بسيط وراتبي الشهري لا يتعدى ألفين دينار لا يسد حاجيات أبنائي طيلة السنة فما بالك في شهر رمضان الذي يتطلب الكثير من المصاريف».  أما السيدة أسماء فقالت لنا: «كل سنة نعاني من ارتفاع الأسعار ولا نستطيع توفير حاجيات رمضان».   

الفقراء يعتمدون على الجمعيات أكثر من اعتمادهم على البلديات

أصبح للجمعيات الخيرية و المحسنين دور فعال في تحسين معيشة الفقراء والمعوزين وخدمة المجتمع والتي تحاول التعرف على مشاكله واحتياجاته أين تجدهم بمجرد اقتراب أي مناسبة من المناسبات يحاولون إدخال الفرحة من خلال العديد من الأنشطة، حيث تكثف هذه الجمعيات من نشاطها خاصة في شهر رمضان، وتحاول تخفيف المصاريف على المعوزين الذين لا يمكنهم توفير قوت يومهم، إذ تجدها تقوم بجمع النقود والتبرعات وغيرها من المواد الغذائية قبل حلول شهر رمضان بغية إيصالها الى الفقراء على شكل قفف رمضان، كما تقوم بشراء اللحوم وتوزيعها على تلك العائلات.  


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha