شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

 الملف يحتوي على أكثر من 08 وثائق

الداخلية تفرض شروطاً تعجيزية على المعوزين للحصول على قفة رمضان! 


  24 ماي 2016 - 14:49   قرئ 1802 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
الداخلية تفرض شروطاً تعجيزية على المعوزين للحصول على قفة رمضان! 

 

أثار قرار وزارتي الداخلية والتضامن الوطني، القاضي بتكوين ملف الحصول على قفة رمضان استياء العائلات المعوزة عبر العديد من بلديات الوطن، بالنظر إلى عدد الوثائق المطلوبة والتي تجاوزت 08 وثائق، الأمر الذي وصفته العائلات بالتعجيزي والمتناقض مع توجهات الحكومة القاضية بالتخفيف من حجم الوثائق المطلوبة في الملفات الإدارية. ويتكون ملف الحصول على قفة رمضان لهذا العام من شهادتي عدم الانتماء للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للأجراء وغير الأجراء، وشهادة عائلية وشهادة عدم العمل لكل من الزوج والزوجة لثبوت الحالة الاجتماعية للأسرة المعوزة، بالإضافة إلى قائمة أخرى من الوثائق المطلوبة وهو ما جعل العديد منهم يعتبرون أنفسهم يشحتون.

 
وفي الوقت الدي لا تزال فيه بعض البلديات تستقبل ملفات المعوزين لتمكينهم من الحصول على قفة رمضان والتي أجمع رؤساء البلديات في تصريحاتهم للمحور اليومي أن قيمتها لا تزيد عن 4 آلاف دينار جزائري، قامت بلديات أخرى بغلق أبوابها ولم تعد تستقبل أي ملف، كما أكد البعض منهم أن عدد الملفات المودعة على مستوى البلديات تقلصت بالنسبة للسنة الفارطة لأسباب مجهولة.

قيمة قفة رمضان لا تتعدى 4 آلاف دينار

صرح رئيس بلدية سيدي موسى علال بوثلجة للمحور اليومي أن مصالحه سجلت انخفاضا في عدد ملفات طالبي قفة رمضان بالنسبة للسنة الفارطة، إذ تم تسجيل إيداع 1600 ملف مقارنة بـ 2200 ملف السنة الماضية، مضيفا أن مصالحه أغلقت أبواب استلام الملفات إلا أنه يمكنهم قبول ملف في حالة تعذر على أحد المواطنين استخراج الوثائق أو شيء آخر  من أجل الحصول على القفة، وفي ذات السياق أكد بوثلجة أن الولاية خصصت للبلدية غلافا ماليا قدره 280 مليون سنتيم تضاف إليها 300 مليون من خزينة البلدية، بالإضافة إلى تخصيص غلاف مالي قدره 150 مليون من خزينة البلدية موجهة للمطاعم من أجل إفطار عابري السبيل. من جهته كشف رئيس بلدية الدويرة محمد أمالو في اتصال بالمحور اليومي أن مصالحه انتهت من عملية استقبال ملفات المعوزين للحصول على قفة رمضان، مشيرا أنه تم استلام 5 آلاف ملف من ذوي الاحتياجات الخاصة والمطلقات وهو نفس العدد الذي تم إحصاؤه في السنة الماضية، مضيفا أن قيمة القفة لا تزيد عن 4 آلاف حيث تتراوح ما بين 35 ألف دينار و4 آلاف دينار.

  «قفة رمضان هذه السنة إذلال للفقراء»  

أثارت الملفات التي طلبت من العائلات المعوزة استخراجها استياء العديد منها، معتبرين أن الأمر إذلال لهم وإحراج بحكم أن الوثائق التي طلبت منهم تعذر على الكثيرين منهم جلبها، بالإضافة الى أنهم سيتوجهون إلى البلديات من أجل جلب قفة أمام الملأ وكأنهم يشحتون، فيما رفض آخرون إيداع ملفاتهم مفوضين أمرهم للجمعيات وأصحاب القلوب الرحيمة التي تتذكرهم كل سنة بتقديم يد المساعدة في شهر رمضان، في ذات السياق يقول ياسين رب عائلة «أنا لا أستطيع أن أوفر لقمة العيش بحكم أنني أشتغل عامل نظافة ولدي أربعة أطفال فأحاول توفير حاجياتهم اليومية، وراتبي الشهري لا يتعدى 18 ألف دينار، الا أنني لم أستطع استخراج جميع الوثائق وهو ما جعلني لا أدرج أسمائي ضمن قائمة المستفيدين من قفة رمضان التي من شأنها أن تخفف بعض المصاريف»، مضيفا «رمضان يعرف العديد من المصاريف الإضافية وهذه السنة سأرى إن كانت هناك جمعيات أو أشخاص ذوي  قلوب رحيمة يقدمون لي يد المساعدة»، فيما فضل آخرون عدم إدراج أسمائهم ضمن القائمة والتنازل عن القفة، معتبرين أن قفة رمضان هذه السنة إذلال للمعوزين بحكم الوثائق التي طلبت الجهات المعنية منهم استخراجها معتبرين أنفسهم « طلابين»، ويقول في هذا الصدد أحمد 60 سنة «لدي 6 أطفال والفقر ليس عيبا إنما الإحساس بأنك تشحت وتطلب الصدقة هو العيب، وأنا شخصيا أعتبر الوقوف أمام البلدية لمدة ساعات مشكلا طوابير رفقة المعوزين بغية الحصول على القفة عيب، ناهيك عن الوثائق التي طلب منا استخراجها كثيرة ولا يمكنني جلبها جميعا بحكم أنني عامل بسيط وراتبي الشهري لا يتعدى ألفين دينار لا يسد حاجيات أبنائي طيلة السنة فما بالك في شهر رمضان الذي يتطلب الكثير من المصاريف».  أما السيدة أسماء فقالت لنا: «كل سنة نعاني من ارتفاع الأسعار ولا نستطيع توفير حاجيات رمضان».   

الفقراء يعتمدون على الجمعيات أكثر من اعتمادهم على البلديات

أصبح للجمعيات الخيرية و المحسنين دور فعال في تحسين معيشة الفقراء والمعوزين وخدمة المجتمع والتي تحاول التعرف على مشاكله واحتياجاته أين تجدهم بمجرد اقتراب أي مناسبة من المناسبات يحاولون إدخال الفرحة من خلال العديد من الأنشطة، حيث تكثف هذه الجمعيات من نشاطها خاصة في شهر رمضان، وتحاول تخفيف المصاريف على المعوزين الذين لا يمكنهم توفير قوت يومهم، إذ تجدها تقوم بجمع النقود والتبرعات وغيرها من المواد الغذائية قبل حلول شهر رمضان بغية إيصالها الى الفقراء على شكل قفف رمضان، كما تقوم بشراء اللحوم وتوزيعها على تلك العائلات.  


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha