شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

مسكن لائق يبقى حلما يُراود السكان

أزيد من 500 عائلة بالحي القصديري وادي الكرمة تطالب بتدخل زوخ


  27 سبتمبر 2016 - 13:28   قرئ 5623 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
أزيد من 500 عائلة بالحي القصديري وادي الكرمة تطالب بتدخل زوخ

 

يتساءل سكان الأحواش والبيوت القصديرية القاطنون منذ أكثر من نصف قرن على مستوى حي وادي الكرمة بمحاذاة حي عدل 720 مسكن بجنان السفاري عن مصير الوعود التي تلقوها من طرف المسؤولين بالتحلي بالصبر وأن موعد إعادة إسكانهم سيكون قريبا، حيث كانوا يأملون في الحصول على سكنات جديدة تكفل لهم العيش الكريم.

 
تعيش ما يقارب 500 عائلة بالحي سالفة الذكر منذ أكثر من 50 سنة في ظروف أقل ما يقال عنها كارثية وسط صمت وعدم تحرك السلطات المعنية، حيث تتخبط هذه الأخيرة في ظروف معيشية جد صعبة وهو ما أثقل كاهلها، ويأتي في مقدمة هذه النقائص التي يعاني منها سكان المنطقة هي النقص الفادح في وسائل النقل وانعدام المؤسسات التربوية والمرافق الصحية بالقرب من حيهم، ناهيك عن انعدام المرافق الترفيهية والرياضية وكذا انعدام شبكة قنوات الصرف الصحي.

النقل كابوس يومي يلاحق السكان

تنقلت «المحور اليومي» الى الحي لمعاينة الواقع المعيشي لحوالي 500 عائلة والتي وجدناها في حالة يرثى، إذ يعاني قاطنو الحي القصديري من جملة المشاكل التي لطالما أرهقت كاهلهم، ومن بينها غياب وسائل النقل التي تشكل نقصاً فادحاً بذات الحي وهو ما جعلهم يدخلون في عزلة عن العالم الخارجي، أين أصبح السكان يقطعون مسافة مشيا على الأقدام لمدة نصف ساعة أو أكثر بغية الوصول الى  موقف الحافلات القريب من حيهم، وهو ما أدخل الكثير منهم في دوامة الاستيقاظ باكرا من أجل الوصول الى مناصب عملهم باكرا غير متأخرين خاصة الذين يعملون على مستوى العاصمة والمناطق البعيدة، وهو نفس الأمر الذي  يعانون منه في الفترات المسائية، أين تجدهم يصلون متأخرين الى منازلهم ومنهكين من تعب العمل والمشي سيرا على الأقدام لعدم وجود موقف حافلات بمحاذاة حيهم، وفي لقائنا ببعض من السكان الذين عبّروا عن استيائهم وتذمرهم الشديدين جراء انعدام وسائل النقل بحيهم، منتقدين سياسة التخطيط التي تنتهجها الدولة والتي تسببت في تحويل يومياتهم إلى جحيم لا يطاق، وعن الأسباب التي جعلت سلطات زوخ تتماطل في إحصاء أسمائهم وإعادة إسكانهم على حد تعبيرهم، ناهيك عن مشكل النقل حيث أصبح أبناء الحي الذين يزاولون دراستهم بمناطق بعيدة يصلون الى مقاعد دراستهم متأخرين مطالبين من السلطات المعنية التكفل بانشغالاتهم والتسريع في إدراج أسمائهم ضمن المستفيدين من قائمة إعادة الإسكان في أقرب الآجال من جهة وتخصيص حافلات نقل التلاميذ الذين ملوا من سياسة المشي على الأقدام وقطع مسافات بعيدة من أجل الوصول إلى مقاعد الدراسة الذين أصبحوا يلتحقون بها منهكين.

50 سنة في القصدير لم تشفع لهم بسكن لائق

طرح السكان العديد من التساؤلات التي بقيت تتداول فيما بينهم ولا أحد يرد عليها من المسؤولين الذين يعدونهم في كل مرة يطرقون فيها أبواب البلدية ويقومون بتطمينهم بالوعود الكاذبة على أساس أن موعد ترحيلهم إلى سكنات جديدة في القريب العاجل، وذلك في كل مرة تعرف فيها العاصمة عملية إعادة إسكان قاطني الأحياء القصديرية، إلا أنهم تفطنوا للأكاذيب التي تلقوها من طرف السلطات المعنية بحر هذا الأسبوع أثناء تسليم مفاتيح عدل بحي 720 مسكن بجنان السفاري لأصحابها وهي السكنات التي كانت مخصصة لمكتتبي عدل 2001، أين كانت السلطات قد أكدت لهم أن تلك العمارات مخصصة لهم، إلا أن تلك الوعود التي وجهوها لهم من أجل تجاهل مطالبهم على حد تعبيرهم، ويقول في ذات السياق أحد السكان «نحن موجودون بالحي منذ قرابة 50 سنة إلا أنه لم يتم إعادة إسكان أي عائلة من الحي رغم أنه لدينا الحق في منحنا سكن جديد يليق بنا ويجعلنا نطلق المعاناة التي نتكبدها يوميا». مضيفا نفس المتحدث «كلما طرقنا أبواب البلدية نتلقى الوعود الكاذبة لا غير» وعليه طالب السكان من الوالي زوخ التدخل للنظر في قضيتهم التي طال عليها  العديد من السنوات.

غياب قنوات الصرف الصحي يثير استياء السكان

عبر سكان الحي عن استيائهم من الأوضاع التي يعيشونها على خلفية حرمانهم من سكن يليق بهم اصبحوا يتخبطون في جملة من المشاكل  على غرار قنوات الصرف الصحي التي لا زالت تفرض نفسها كمطلب أساسي، إضافة الى مجموعة من المطالب التي تصب كلها في المشاريع اللازمة لنفض غبار الركود عن المنطقة وإخراج السكان من دائرة العزلة التي يعيشونها، حيث أبدى سكان الحي تذمرهم إزاء الوضعية الصعبة التي يعيشون فيها بسبب غياب قنوات الصرف الصحي مما دفع بهم الى الاستنجاد ببعض الحلول كاستعمال البالوعات التقليدية والحفر، حيث تبقى هذه الحلول بدائية ومؤقتة لا يمكن التعايش معها لفترة طويلة، خاصة في فصل الشتاء ومع تساقط الأمطار وتسرب المياه القذرة وهو ما ينجم عنه الانتشار الرهيب للروائح الكريهة التي تزكم الأنوف ناهيك عن انتشار الحشرات التي وجدت المناخ المناسب لتكاثرها، بالإضافة الى تجول الحيوانات الضالة، وحسب سكان الحي الذين صرحوا «للمحور اليومي» أنه لحد الساعة لم تأخذ مشاكلهم بعين الاعتبار فمعاناتهم لا زالت مستمرة رغم الشكاوى التي تم إيداعها للمسؤولين المحليين لكنهم لم يحركوا ساكنا وبهذا الصدد أعرب هؤلاء السكان عن مدى تذمرهم واستيائهم الشديدين بسبب تماطل السلطات المعنية بالمنطقة في التكفل بانشغالاتهم. فانعدام شبكة صرف المياه القذرة تعتبر من بين أبرز وأهم المشاكل التي يعانون منها بالنضر إلى أهميتها في التخلص من المياه الملوثة، وهو ما جعلهم يناشدون السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل لوضع حل لهذه الوضعية.  

اهتراء الطريق ينغص يوميات سكان الحي

من بين النقائص التي يشكو منها السكان ونغصت عليهم العيش، اهتراء المسالك والطرق المؤدية الى حيهم حيث عبر قاطنوه عن استيائهم من الحالة الكارثية التي آلت إليها طرق الحي والتي تشهد حالة متقدمة من التدهور نظرا لكثرة الحفر وتطاير الغبار في فصل الصيف مما تزداد حدتها في فصل الشتاء، حيث تتحول الى برك مائية تغزوها الأوحال مما يعرقل حركة السير سواء بالنسبة للراجلين أو أصحاب المركبات الذين يجدون صعوبة كبيرة في المرور عبر طريق تغزوه الحفر والمطبات، حيث يكبدهم خسائر مادية في عرباتهم بسبب كثرة الحفر، حيث أصبح الأمر هاجسا لطالما أرهقهم حسب تعبير سكان الحي، رغم كل هذه المعاناة فانهم يرجون الجهات المعنية  التدخل لوضع حل لهذه المشاكل.

انعدام المرافق الترفيهية مشكل آخر يضاف إلى القائمة

أعرب معظم سكان الحي عن استيائهم نتيجة انعدام المرافق الترفيهية، حيث أن هذه الأخيرة جعلت معظم شباب الحي يتوجهون إلى المقاهي بالأحياء المجاورة والدخول الى بيوتهم متأخرين، حيت أكد الشباب أنهم يضطرون لقضاء أوقات فراغهم في المقاهي في حين يلجأ البعض منهم إلى البلديات المجاورة لممارسة رياضتهم المفضلة، الأمر الذي يتطلب الوقت والمال أما الأطفال يلجؤون للعب في الأرصفة والطرقات معرضين حياتهم للخطر.  وامام هذا الوضع المتسم بالتهميش والاقصاء رفع سكان هذا الحي ندائهم الى الجهات الوصية من أجل الالتفات إلى وضعيتهم المزرية قصد التخفيف من معاناتهم اليومية وانتشالهم من دائرة التهميش والمعاناة في أقرب الآجال.
 
 عزيز محي الدين. ناريمان بلعطافي