شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

يفترشون الأفرشة البالية و الكرتون بمداخل العمارات الكولونيالية وسط العاصمة

أطفال و نساء و شباب مشردون يئنون من البرد و الجوع ينتظرون حساء ساخن أو يقتاتون من مخلفات المزابل ....أين أنتم يا مومنين


  17 جانفي 2017 - 21:00   قرئ 5383 مرة   2 تعليق   روبورتاجات
أطفال و نساء و شباب مشردون يئنون من البرد و الجوع ينتظرون حساء ساخن  أو يقتاتون من مخلفات المزابل ....أين أنتم يا   مومنين

عندما يختلي الناس ببيوتهم، وتعود السكينة الى شوارع وأزقة العاصمة، ويلتف أغلب أفراد العائلة حول موائد العشاء لتناول حساء ساخن أو عشاء دافئ، يخرج العشرات من المشردين والأشخاص بدون مأوى ليختاروا زوايا يقضون فيها ليلتهم الباردة، ويبحث بعضهم وسط القمامة عن حفنة أكل تسد جوعه اليومي، ويشرع هؤلاء أيضا في افتراش الأفرشة البالية و الكرتون  أمام مداخل العماراتت أو تحت  أقواس  البنايات  الكولونيالية  وسط العاصمة أو بالقرب من بعض المخابز التي تنبعث منها حرارة الأفران المشتعلة.

 

بينما يتغطى أغلب الناس بشتى أنواع الأفرشة ويراجع أغلب الأطفال دروسهم حول مدافئ الغاز تحضيرا ليوم دراسي جديد، هناك أطفال آخرون من أبناء العائلات المشردة والنساء المطلقات الذين رمى بهم القدر وتسلط الرجل الفاقد للضمير الأبوي إلى الشارع، يدفئون بحضن امهاتهم أو أوليائهم الذين يلتحفون الأفرشة البالية أو تلك التي تصدق بهم بعض المحسنين، بعد أن تناولوا وجبة غذائية قدمها بعض المحسنين أيضا أو تلك التي تجود بها عليهم مصالح التضامن لولاية الجزائر.

شارع عميروش.. ملجأ المشردين للاحتماء بأعوان الشرطة

يختار الكثر من المتشردين شارع عميروش وسط العاصمة الذي يحتضن أيضا مقر أمن ولاية الجزائر، لقضاء ليلتهم، كونهم يضمنون ليلا هادئا تحت حماية أعوان الشرطة الذين غالبا ما يتضامنون معهم، اذ يقوم بعض أعوان الشرطة بتقديم بعض الوجبات الغذائية على بعضهم ممن ينامون في الرصيف المقابل لمقر الأمن أو بعض الأزقة و الشوارع المتفرعة عنها، وهناك يرقد أطفال إلى جانب أمهاتهم وشباب رمت بهم ظروف المعيشة القاهرة في ولايتهم للتشرد و الهروب إلى العاصمة علّهم يحصلون على مصدر رزق أو مأوى، لكنهم يصطدمون بواقع مر، يتمثل في البطالة و عدم امتلاكهم لدينار واحد قد يسد قوتهم اليومي، وفي هذا الشأن، تؤكد نادية و هي امرأة مطلقة من عين الدفلى وجدناها تحت  أقواس  نهج عميروش و بالقرب من مؤسسة مالية رفقة طفليها رميساء و أنس، أنها متواجدة بهذا المكان منذ سنة تقريبا، وهي تقضي يومها كاملا تتسول في بعض شوارع العاصمة و بالقرب من المساجد علّها تظفر ببعض الدنانير التي تسد بها حاجيات طفليها، فيما صرحت لنا نجية أنها ضحية عنف ممارس عليها من قبل زوجها وقد هربت من المنزل بسبب القهر الذي كان تعانيه بعد زواجها وإنجابها لطفلين الشيء الذي دفعها للهروب و البحث عن مكان آمن يأويها ويحافظ على أبنائها خصوصا أنها يتيمة و جميع أفراد عائلتها يرفضون ايوائها بالمنطقة التي كانت تقطن فيها، حيث تأتي  نجية  إلى هذا المكان الذي تعتبره أكثر أمانا وكونه يقع بالقرب من مقر أمن ولاية الجزائر لقضاء ليلتها رفقة أبنائها.

وبالقرب من النفق الواقع بذات النهج والذي يربطه بشارع حسيبة بن بوعلي، يفترش كمال  الكرتون  ويتغطى بغطاء بالي، ليؤكد لنا البعض أنه تعذر علينا الحديث معه في البداية أنه يعيش في الشارع منذ نحو أربع سنوات، ورفض كمال اعطاءنا أي تفاصيل عن حياته خوفا من أن ينكشف أمره ويتعرف عليه ذويه، غير أنه يؤكد أنه يرفض التوجه الى أي مركز إيواء مؤقت.

مسجد الرحمة بـ  ميسونيي  ... لا رحمة ولا شفقة بعد العشاء الكل ينصرف للعشاء

بالقرب من مسجد ميسونيي الواقع بشارع خليفة بوخالفة وسط العاصمة يعيش العشرات من المشرّدين، يختارون هذا المكان كونه قريب من مسجد الرحمة التي كانت عبارة عن كنيسة في العهد الاستعمــاري، يتسابـــــــق المشـــــردون و الأشخاص بدون مأوى أمام باب المسجد للظفر ببعض الصدقات التي لم نلمس الكثير منها ونحن نتابع خروج المصلين الذي أدوا صلاة العشاء، فالبرد القارس و زخات المطر دفعت بالكثير منهم إلى الإسراع في خطواتهم للالتحاق بمنازلهم بسرعة، لينصرف أغلب المغبونين أيضا في انتظار ما ستجود به عليهم سيارات التضامن لولاية الجزائر التي بدأت في توزيع الحساء الساخن عليهم، ثم يتوجهون مباشرة الزوايا التي اختاروها للاحتماء فيها و قضاء ليلتهم وسط الأفرشـــــــة الباليــــــــة أو  الكرتـــــون  و حتــــى  النيلون  لمنع تسرب المطر الى أفرشتهم، حيث أن أغلب هؤلاء المشردين كانوا شباب لا يتجاوز عمرهم الـ25 عاما و نساء مطلقات أو حتى أمهات عازبات رمى بها القدر الى هذا الوضع المزري والمؤسف. نسأل أحدهم الذي رفض الإفصاح عن سبب تواجده في هذا المكان ليجيبنـــــا ..   القدر و المكتوب  هو مثقف و يبدو أنه يطلّع على مختلف وسائل الاعلام، و يعرف جيدا أسماء بعض القنوات الخاصة يتابع أخبار منتخبنا الوطني المشارك في   كان  الغابــــــون و يحدثنا أيضا عن حظوظ  الخضر  في التأهل و دفاعه المستميت على رفقاء مبولحي رغم  المزيريـــــــة و يؤكد أيضا أنه قل ما يحصل على بعض الصدقات من رواد هذا المسجد إذ يقال له في كل مرة   روح تخدم  ، هو حال سيدة في عقدها الخمسين تتسوّل بالقرب من المسجد فعوض أن يتصدق عليها بعض المحسنين تقابل بكلام سيئ مثل   روحي لداركم  

 مراد محامد
 


تعليقات (2 منشور)


Charlesdeshy 06/06/2017 23:42:43
wh0cd255768 buy seroquel cheap stromectol tamoxifen generic celebrex international pharmacy no prescription
Charlesdeshy 23/08/2017 19:10:52
wh0cd255768 Torsemide 20 Mg buy celexa online clomid 50 mg
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha