شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

مجمع «إفري» للمشروبات مثال لنجاح الاستثمار الخاص

تكنولوجيا الإنتاج المعقم لـ «إفري».. ثورة في عالم المشروبات دون حافظ


  15 أفريل 2017 - 20:31   قرئ 6981 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
تكنولوجيا الإنتاج المعقم لـ  «إفري».. ثورة في عالم المشروبات دون حافظ

أثبت مجمع «إفري» الرائد في سوق المشروبات المعدنية والغازية وكذا العصائر الذي افتك المرتبة الأولى وطنيا من حيث جودة وصحة المنتوج، مكانته المهمة في السوق المحلية والدولية، من خلال نجاحه ورفعه التحدي في هذا المجال وتنويع منتوجاته الصحية دون مواد حافظة ولا نكهات وملونات اصطناعية، موجهة لكافة أفراد العائلة وحتى الأطفال. 

وسجل «إفري» علامة فارقة في إنتاج المشروبات على المستويين المحلي والدولي، عبر تمكنه من تصدير مختلف المنتوجات خاصة زيت الزيتون البكر الممتاز والذي يعد من بين أجود أنواع الزيوت، واقتحامه لأزيد من 15 دولة أجنبية، وهي الخطوة التي تستجيب في الفترة الحالية لتطلعات الجزائر في إخراج السلع والمنتوجات خارج الحدود الوطنية والتعريف بها في السوق الأجنبية والإفريقية كأولوية للحكومة في الوقت الحالي، لترفع من خلالها المداخيل من العملة الصعبة التي تدخل السوق المالية الجزائرية ومنه الحفاظ على أموال الخزينة العمومية في سبيل تحقيق التوازن النسبي بين ما يُصرف للاستيراد وما تجنيه الصادرات خارج المحروقات، الأمر الذي من شأنه رفع التحدي أكثر لتطوير هذا المجال ورفع الإنتاجية اليومية للمجمع لتصل إلى 2 مليون قارورة يوميا بفضل اعتماد تقنيات إنتاج وتحكم آلية حديثة وجد متطورة لتحسين نوعية المنتوج وجودته وكذا المردودية، بالتزامن مع الوضعية التي تمر بها الجزائر بسبب تراجع مداخيل صادراتها من المحروقات جراء استمرار تهاوي أسعار النفط واستقرارها في مستويات تحت عتبة 60 دولارا، وبالتزامن مع توجه اهتمام الحكومة نحو قطاعات حيوية منتجة بديلة للبترول على غرار الفلاحة والصناعة، فضلا عن المراهنة على بدائل أخرى لتمويل الاقتصاد الوطني الريعي والنهوض به وترقيته إلى مصاف الاقتصادات الناشئة التي لا تعتمد على الموارد المالية للنفط بنسبة كبيرة.

 تكنولوجيا الإنتاج المعقم لأول مرة في الجزائر لمشروبات دون مواد حافظة

 فتحت شركة «إفري» الخاصة أبوابها للكشف عن منشآتها وطرقها المبتكرة في صناعة مختلف أنواع المشروبات، من عصائر، ومشروبات الألبان، الصودا والمشروبات الرياضية، خاصة بعد دخول عتاد حديث ومتطور للمصنع السنة الماضية، مما سرّع من المردودية والنوعية على حد سواء، لتسجل حجم إنتاج وصل إلى 2 مليون قارورة يوميا، وهو ما وقفت عليه «المحور اليومي» خلال الزيارة التي قادتها للمجمع خلال الأيام القليلة الماضية، حيث لاحظنا التغيير الجذري لمؤسسة «إفري» في طريقة صنعها للمشروبات بكافة أنواعها عكس المؤسسات الأخرى الناشطة في المجال، عبر حظر كافة المضافات الصناعية لعملياتها، وإنتاج مشروبات دون مواد حافظة ودون نكهات ولا ملونات اصطناعية، وهو ما كان ظاهرا خلال تفقدنا لوحدة الإنتاج الخاصة بالمشروبات الغازية، حيث أدهشتنا درجة تطور المصنع والنظام والإتقان المتوفر والنقلة النوعية التي سجلتها هذه العلامة من خلال إحداث ثورة في سوق المشروبات، حيث رافقنا المهندس والتقني العام بالمؤسسة بالشرح المفصل. وتتمثل أول خطوة في هذه المرحلة في عملية نفخ القارورات البلاستيكية وفق تقنية تحكم آلية، علما أنها تُصنع في وحدة أخرى لتحضير المادة الأولية للمنتوج داخل المصنع نفسه ذات سعة 0.25 و1.5 لتر عبر نظام آلي جدا متطور ومعقم، ومن ثمة تمر مباشرة إلى مرحلة التحاليل، ليتم عقبها تعبئتها وتعليبها في فترة إجمالية لا تستغرق سوى دقائق فقط، بفضل إدخال تقنيات إنتاج حديثة واعتماد تكنولوجيا إنتاج معقم وآلات ووسائل جد متطورة دون تدخل العمال في عملية الإنتاج ماعدا اثنين أو ثلاثة. يذكر أن إجمالي عدد اليد العاملة سواء من تقنيين ومهندسين لا يتجاوز 270 فقط. وعرجنا بعدها على وحدة تحضير مكونات المشروب، أين لاحظنا عدم وجود أي عامل بشري، فالآلات تعمل أوتوماتيكيا 24/24 ما عدا المهندس الوحيد الذي يتابع العملية في مرحلتها الأولى فقط ومن ثمة تسير عملية التحضير آليا، مما أحدث ثورة في عالم إنتاج المشروبات بتقنيات جديدة وصحية بعيدا عن المضافات الاصطناعية. وواصلنا زيارتنا التي قادتنا بعد ذلك إلى وحدة تحضير وصنع تشكيلات القارورات البلاستيكية وأغطيتها، حيث وقفنا على سرعة إنتاج الماكنات لكم هائل منها، ثم تمر بالضرورة على مخبر التحاليل لمراقبة المادة الأولية ومدى تعقيمها وخلوها من أي ميكروب أو مشكلة ما. 

منتوج «إفروي» يُحدث ثورة في سوق المشروبات 

 آخر محطة في زيارتنا لمصنع «إفري» اختتمت بتفقد وحدة إنتاج عصير «إفروي»، حيث وقفنا حقيقة على مدى تطور الآلات والتقنيات الحديثة المستعملة في إنتاج العصائر دون مواد حافظة، حيث لاحظنا مدى حرص المؤسسة على أن تكون المكونات المستخدمة طبيعية، من خلال استخدام بدائل صحية من منكهات وملونات طبيعية يتم استخلاصها من مواد ذات أصل نباتي، وهو المنتوج الذي نجحت «إفري» في إنتاجه لأول مرة في الجزائر، خاصة أن المستهلكين الجزائريين يتفادون استهلاك كل منتوج يحتوي على مواد حافظة اصطناعية. 

 3 خطوط إنتاج معقمة لإنتاج 2 مليون قارورة يوميا 

 ونحن نتابع جولتنا عبر وحدات الإنتاج الثلاثة بالمصنع والتي تم تجديدها بأحدث تكنولوجيات التعقيم ومن أحدث جيل حسب الشروحات المفصلة التي أفاد بها المهندس المرافق لنا طيلة الزيارة، لمسنا حب تطوير المجمع لأكثر مما هو عليه اليوم، مما يبعث على الفخر بمثل هذه الاستثمارات الخاصة التي استطاعت أن تفرض نفسها وطنيا ودوليا، حيث لاحظنا أن هدف المؤسسة من هذه التقنيات الحديثة الأوتوماتيكية ضمان منتجات ذات نوعية جيدة دون مواد حافظة وتجنب أي حالات عدوى أو ميكروبات، حيث إن أي اتصال بشري غير مسوح به على مستوى خطوط الإنتاج، إذ يتم إدخال تشكيلات القارورات وتعقيمها ويتم نفخها فيما بعد لتأخذ أشكالا مختلفة حسب أنواع قارورات منتجات «إفري»، أما عن المنتوجات المبسترة فبمجرد دخولها في القارورات، يتم إغلاقها بإحكام دون السماح بأي تدخل بشري في العملية، لتختتم الزيارة بعدها بتفقد مخبر المراقبة الذاتية الذي يسهر على نوعية المنتجات الجيدة والصحية، حيث يقوم بكافة أنواع التحاليل الفيزيائية والكيميائية والميكروبيولوجية، حيث يتم إجراء أكثر من 800 اختبار يوميا على 200 عينة، لضمان منتوج ذي جودة لا تشوبه أي شكوك حول وجود خطأ أو خلل في مكون معين، لتفادي أي تأثيرات سلبية على صحة الزبون. 

 استثمارات ناجحة وأخرى قيد الإنجاز 

 كشف المدير العام للمجمع قاسي إبراهيم خلال عرضه مقطع فيديو يوضح مراحل تطور المجمع من مؤسسة للمياه المعدنية الطبيعية إلى إنتاج زيت الزيتون وتصديره، عن استحداث وحدة إنتاج جديدة لمشروبات في قارورات الألمنيوم تلبية لأذواق زبائنها، فضلا عن مشروع قيد الدراسة لإعادة رسكلة القارورات البلاستيكية، على غرار الهدف الرئيس للوصول إلى مليار قارورة سنويا. 

 «إفري» تقتحم 15 سوقا أجنبية بزيت الزيتون الممتاز «نوميديا» 

 نجحت مؤسسة «إفري» في اقتحام السوق الأجنبية بمنتوج جديد يعد منتوجا تراثيا، ومن خلال الشرح الذي قدمه المدير العام للمجمع قاسي إبراهيم الذي أكد أن هذا التوجه الجديد للمؤسسة وبمولودها الجديد يعد تحديا ناجحا بعيدا عن صناعة المشروبات الغازية والعصائر في كسب زبائن للبترول الأخضر بدل النفط في ظل الأزمة التي تعرفها السوق الدولية حاليا، مشيدا في الوقت ذاته بالخصائص التي تميز زيت الزيتون الجزائري باعتباره من أفضل أنواع الزيوت «البكر الممتاز»، أين تمكن المجمع من رفع التحدي وغزو السوق الأوروبية بمنتوج يتوافق مع المعايير العالمية المتعامل بها سواء في الذوق أو تقنيات الإنتاج المتطورة ونوعية المنتوج وحتى طريقة التعليب التي تبرز التراث الأمازيغي الجزائري.  


مريم سلماوي