شريط الاخبار
شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج محاكمة 5 أعوان استقبال بفندق «سوفيتال» اختلسوا 500 مليون سنتيم توزيع آلاف المساكن من صيغ مختلفة في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تضاعف الترسانة القانونية لمنع مستخدميها من ممارسة السياسة الياس واعراب موهبة في تحويل علب المشروبات إلى لعب تزينية توقعات بإنتاج 750 ألف قنطار من الزيتون بتلمسان روسيا تدعو لخفض مخزونات النفط العالمية سعيدة نغزة تطالب برفع التجميد عن القروض الاستثمارية مشروع سيارات «سوزوكي» قريبا في الجزائر افتقار الجزائر لاستراتيجية واضحة يرهن تطور قطاع الفلاحة تنصيب لجان لإعداد مشروع القانون المنظّم لنشاط المؤسسات الصيدلانية «الحرقة» تعود وإحباط محاولات 1000 شخص منذ الدخول الاجتماعي إطلاق منصة إلكترونية للراغبين في الاستفادة من قروض «أونجام» الاستماع إلى كريم طابو بمحكمة القليعة الخميس المقبل انخفاض الصادرات الجزائرية خلال السداسي الأول من 2019

سوق أهراس... ولاية بمؤهلات دولة تنتظر الالتفاتة

معقـــل القاعـــدة الشرقيـــة «طاغســــت» تتــــوق إلــــى ثــــورة تنمويــــــة


  18 نوفمبر 2017 - 20:07   قرئ 7944 مرة   0 تعليق   روبورتاجات
معقـــل القاعـــدة الشرقيـــة «طاغســــت» تتــــوق إلــــى ثــــورة تنمويــــــة

 في أحايين كثيرة، تفتح الزيارات الرسمية شهيتك في الكتابة عن منطقة ما تقف فيها لأول مرّة، وتعتقد جازما أنّ هذا المكان لا يمكن أن تمرّ عليه دون أن تدوّن حوله روبورتاجا تحيك فيه عبارات منمّقة محاولا وصف الجمال، لكن أحيانا أخرى -كثيرة أيضا- قد تنجرف فيها وراء شيء ما كنت تحسّ به من بعيد، تغمض عينيك فتجد نفسك واقفا وسطه، هذا ما حدث لي عندما زرت ولاية سوق أهراس، بأقصى الشرق الجزائري. لقد كنت أقرأ عن «معقل القاعدة الشرقية» في كتب التاريخ ومذكرات المجاهدين، لكن صعب وصف ذلك الإحساس عندما تتحوّل تلك التخيلات إلى واقع، وأجد نفسي حقيقة في «سوق الأسود». 

تحضرك الشهامة وأنت تتجوّل في سوق أهراس، أرواح شهداء معقل القاعدة الشرقية للثورة التحريرية، ما زالت وستظلّ تصنع تلك الهيبة لهذه المدينة التاريخية التي كانت في القرن الـ18 سوقا للأسود البرية، واتّخذت منها اسمها «اهرس» التي تعني باللغة الأمازيغية «الأسود». استمرّ التاريخ ليحوّلها إلى أبرز معقل يخرّج ركائز جيش التحرير الوطني، لتضحّي بآلاف من شهدائها بعدما خلّدوا ذكراهم بأسماء ذهبية. لكنّ العشرية الدموية التي عرفتها الجزائر، وإن كانت وفقا لما رواه لنا سكان المدينة لم تمسّ بشكل كبير هذه الولاية، إلّا أنها أثّرت عليها كثيرا من حيث التنمية، بعدما أفلست الخزينة وانهار الاقتصاد، وتأخّرت «اهرس» عن تونس، التي لا تبعد عنها سوى بـ40 كلم، في مستوى التنمية، كغيرها من مختلف مناطق الوطن التي تأثرت بالوضع الاقتصادي والأمني في التسعينات. ولو أن مسقط رأس الشريف مساعدية، قد عرفت قفزة منذ سنة 1999، إلا أنها ما زالت دون طموحات هذه الولاية وسكانها، ولا تستغلّ كل إمكاناتها الطبيعية، في المجال الزراعي والسياحي وحتى الصناعي. فموقعها الاستراتيجي الذي يربطها بحدود برية مع تونس بشريط حدودي طوله 80 كلم، وزخرها بالمعالم الأثرية والحمامات المعدنية يمكنه أن يجعل منها قطبا سياحيا بامتياز، دون الحديث عن الفلاحة، حيث تتربع على مساحات شاسعة من أراض زراعية تمثل 71 بالمائة من مساحتها الإجمالية، إضافة إلى تركيبتها البشرية حيث إن 79 بالمائة من سكانها دون سنّ 45. واستفادت سوق أهراس من مشاريع تنموية معتبرة طيلة 15 سنة، على غرار السدود والربط بشبكة المياه الصالحة للشرب والسكن والصحة والطرق، غير أنّها تظلّ دون حجمها الحقيقي، الذي يسمح لها بأن تتحوّل إلى لؤلؤة الشرق بامتياز.

بوابة الجزائر نحو تونس لا تملك فندقا!

وصلنا إلى مقرّ ولاية سوق أهراس، ضمن وفد رسمي يقوده وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، في حدود الساعة الثامنة مساء، بعدما سلكنا الطريق من مطار عنابة نحو عاصمة الولاية مرورا بقالمة مسقط رأس الرئيس الراحل هواري بومدين، وعلى ضفاف ولاية الطارف مسقط رأس الرئيس الراحل الشادلي بن جديد. وجدنا الوالي في استقبالنا، لقد ظهر الوالي في غاية الخجل من الوفد، بسبب افتقار الولاية لفندق لائق يستقبل فيه الضيوف. هل لك أن تتخيّل، أن ولاية سوق أهراس لا توجد فيها فنادق، نعم إنه الواقع، هذه الولاية التي تعتبر بوابة الجزائر نحو تونس، لا تضم أيّ فندق، هذا الأمر جعل الوزير نور الدين بدوي ينفجر غاضبا في وجه ممثل من منتدى رؤساء المؤسسات، خلال لقائه بفعاليات المجتمع المدني، كان يشتكي من البيروقراطية في مجال الصناعة، ليقصفه الوزير بإهمال رجال الأعمال أيضا لدورهم مقابل الدعم الذي تقدمه لهم الحكومة، فكيف تفتقد ولاية بمثل ثقل سوق أهراس إلى فندق.

اختار لنا الوالي عبد الغني فيلالي، بعدما قدّم لنا اعتذاراته، إقامة الولاية، قضينا فيها ليلتين، في الحقيقة كانت لائقة لكنها لم تسع كلّ الوفد من إطارات الوزارة والصحافيين، فقرروا تقسيمنا إلى فوجين، واحد في الإقامة الجديدة والآخر في القديمة. وأعلن الوالي من خلال الوفد الصحافي، أن أبواب الاستثمار أمام الخواص مفتوحة من أجل بناء فنادق لائقة بحجم ومؤهلات سوق أهراس.

تصنيف مقبرة شهداء معركة سوق أهراس الكبرى وطنيا قريبا

في اليوم الموالي، شرعنا في الزيارة التفقدية، اختار الوزير أن يقف عند مقبرة الشهداء، كنقطة انطلاقة، لقد كان اختيارا موفّقا جدّا، يبعث فيك إحساسا رهيبا، وأنت تقف أمام النصب التذكاري المخلّد لشهداء «أم المعارك»، يصوره أربعة مجاهدين تمّ تنصيبهم واقفين حاملين السلاح، إنها أكبر معركة بولاية سوق أهراس (26 أفريل 1958)، خلفت 639 شهيد ومقتل 300 جندي فرنسي. شرع «عمي العربي»، الأمين الولائي لمنظمة المجاهدين في تلاوة الكلمة الترحيبية. لقد كان صوته الحماسي وفي جوفه الحنين، يذكرك في كل حين بصوت مجاهد وهو يسرد على مسامعك تفاصيل شهادته عن الثورة.

قال «عمي العربي»، وهو يسرد تاريخ المقبرة، إنه منذ 12 سنة لم يخصص أي وزير في الحكومة زيارة لمقبرة الشهداء كنقطة انطلاقة لجولته التفقدية للولاية، تحمّس كثيرا فرفع انشغالا طالما ظلّ حلما بالنسبة لمجاهدي المنطقة، يتعلق بتصنيف المقبرة وطنيا، مع التقاط صورة بالطائرة للمقبرة من أجل تعليقها عند المدخل، فقابله الوزير بالإيجاب، ووعد بمهاتفة الولاية من أجل تقديم ملفها.

خواص «يسرقون» حليب المواطنين المدعّم ويحوّلونه إلى أجبان وياغورت

طالما يتبادر إلى ذهنك التساؤل عن السبب الذي يجعل سوق أهراس دون مستوى الاكتفاء الذاتي من مادة الحليب، رغم الإنتاج الغزير الذي يفوق 60 ألف لتر سنويا من هذه المادة الأوّلية التي تتلقّى الدعم من الدولة بملايير الدينارات سنويا. السؤال أجاب عنه أحد المزارعين، على وزير الداخلية، وهو يقدّم له شروحات بخصوص الجهات التي يوجه إليها حليب المزارع، إنه يباع لمصانع يمتلكها خواص يقومون بتحويله إلى أجبان وياغورت. ذكر المزارع أنّ أكثر من 80 بالمائة من الحليب يتمّ تحويله. هنا انتفض الوزير غاضبا وهو يؤنّب المزارعين: «لماذا تبيعون الحليب المدعم من الدولة إلى المصانع التي تقوم بتحويله إلى أجبان وياغورت، ألا تعلمون أن هذا استغلال لأموال الدّولة، من يريد الاستثمار فليطلب قروضا وليستثمر بأمواله لكن ليس بأموال الدولة على حساب الشعب». ظلّت هذه العبارة لصيقة بلسان الوزير طيلة وقوفه بالتعاونية الفلاحية متعددة النشاطات بأم العظايم، حتى أنه أكد مرارا أنّ هؤلاء الخواص هم من يعيقون مجهودات الدولة في وقف الاستيراد، بما أنهم ينهبون مسحوق الحليب الموجه للمواطن.

مشروع لإعادة تهيئة المناطق الحدودية سيجسد قريبا

قطاع واسع من الجزائريين، يقارنون بين مستوى التنمية في دول مجاورة على غرار المغرب وتونس، ولا يدركون أنّ تونس لا تعدو أن تكون بمساحة أصغر ولايات الجزائر، «لكن المشكل في الجزائر مشكلة رجال»، هذه العبارة ذكرها وزير الداخلية وهو يعبّر عن أسفه من المقارنة. واعترف وهو يقف عند بلدية الحدادة الفاصلة بين الجزائر وتونس، بنقائص كبيرة في المناطق الحدودية، لكنه قدّم تبريرات لتأخر التنمية بسبب العشرية الدموية التي عاشتها الجزائر مقارنة بدول الجوار. وأعلن منها عن بعث مشروع لإعادة تهيئة الولايات الحدودية يوجد حاليا على طاولة الحكومة، سيستجيب لكلّ مطالب سكانها قبل نهاية السنة ضمن صندوق خاص بتنمية المناطق الحدودية. كما أكد دعم الجماعات المحلية في إطار الصندوق الوطني للجماعات المحلية، للمستثمرين في صيغ المشاريع الصغيرة والمتوسطة من أجل خلق مناصب شغل جديدة، وأوصى بمرافقة الشباب حاملي المشاريع.

«الكاسكيطة» ليست حتمية على أبنائنا نريد بناء مصانع لنا

من الأمور المتعارف عليها لدى الجزائريين، أنّ عددا كبيرا من أبناء الولايات الشرقية، يميلون إلى التجنيد في صفوف الأسلاك الأمنية، كثيرون يربطون الأمر بالتاريخ الثوري للمنطقة، وقد يكون هذا صحيحا بنسبة كبيرة، لكن في المقابل هناك كثير من خريجي الجامعات ومراكز التكوين يرغبون في خوض مجالات عمل أخرى. بناء سوق أهراس -على سبيل المثال- يتجنّدون في صفوف الأسلاك الأمنية، ليس اختياريا في أغلب الأحيان، بل يجدون أنفسهم مخيّرين بين البطالة وبين التجنيد، وهو ما جعل أحد المجاهدين من أبناء الولاية يخاطب وزير الداخلية مطالبا إياه بإنجاز مصانع بالولاية لأنّ «الكاسكيطا ينبغي أن لا تكون مصيرا حتميا بل اختياريا لشباب الولاية»، ليردّ عليه الوزير بتأكيد الشروع في إنجاز 15 منطقة صناعية على تراب الولاية، مع تقديم مساعدات للشباب حاملي المشاريع من أجل تجسيدها.كما قد يبدو لك ضربا من الخيال، إذا علمت أنّ ولاية سوق اهراس لا تضم في ترابها مكتب وكالة للشركة العمومية للنقل الجوي «إير ألجيري»، لكنه واقع رفعه مجاهد في عقده السابع لممثل الحكومة خلال لقاء المجتمع المدني.أكثر ما يحزّ في النفس هو صمود مجاهدين تجاوزوا العقد الثامن من العمر، جاؤوا خصيصا إلى ممثل الحكومة بمطالب تنمية ولايتهم، يجسدون روح الصمود التي وقفوا بها بالأمس رجلا واحدا ضد الاستعمار الفرنسي، يدافعون اليوم عن حقّ ولايتهم من التنمية.

حكيمة ذهبي