شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

قــصـــة النبي يـعـقــوب عـلـيــه الــســـلام


  01 ماي 2015 - 13:09   قرئ 1794 مرة   0 تعليق   إسلاميات
قــصـــة النبي يـعـقــوب عـلـيــه الــســـلام

.فقد روى البخاريفي (صحيحه) عنابن عمررضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام)، فقد وصف صلى الله عليه وسلم النبييعقوببأنه (الكريم)، وأدرجه في سلسلة آبائه الأنبياء الكرامإبراهيموإسحاقعليهما السلام. 

وحديث القرآن الكريم عن النبي يعقوب عليه السلام جاء مقتضباً، وغاية ما ذكره بخصوص هذا النبي الكريم الآيات التالية:

قوله سبحانه: {ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون} (البقرة:132).

وقوله تعالى: {أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون} (البقرة:133).

وقوله عز وجل: {واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار} (ص:45).

وذكر القرآن الكريميعقوبعليه السلام في معرض الحديث عن قصة ابنهيوسف، وسوف نقف عليها بالتفصيل في مقال آخر.

وقد أطلق القرآن الكريم على يعقوبعليه السلام اسمإسرائيل، وجاء ذلك في موضعين:

أحدهما: قوله تبارك وتعالى: {كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة} (آل عمران:93).

الثاني: قوله عز وجل: {أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا} (مريم:58). ولفظإسرائيلمعناه: صفوة الله، أو عبد الله.

وقد حفل القرآن الكريم بالعديد من الآيات التي تخاطب ذرية إسرائيلعليه السلام، حيث ورد هذا الخطاب في نحو أربعين موضعاً في القرآن الكريم، نحو قوله تعالى: {يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون} (البقرة:40).

والآيات التي ذكرها القرآن الكريم عن النبييعقوبعليه السلام كلها تدل على أنه كان على ملة أبيهإبراهيمعليه السلام، وقد أوصى بنيه من بعده باتباع ملة أبيةإبراهيمحنيفاً، وعدم الحيد عنها؛ لأنها هي ملة الإسلام لله وحده.

كما أخبرنا القرآن الكريم أنيعقوبعليه السلام كان من أهل العمل الصالح، والعلم النافع، والقوة في العبادة، والبصيرة النافذة. وقد ذكرابن كثيرفي (البداية والنهاية) قصةيعقوبمفصلة، وحاصل ما جاء فيها: إنإسحاقعليه السلام لما تزوج رُزق بولدين، أحدهما: سماهعيصو. والثاني: خرج وهو آخذ بعقب أخيه، فسموهيعقوب، وهوإسرائيل، الذي ينتسب إليه بنوإسرائيل. ثم إنيعقوبلما كبر قَدِمَ على خالهلابانفي أرض حران، وكانت له ابنتان: اسم الكبرىليا، واسم الصغرىراحيل، وكانت أحسنهما، وأجملهما، فطلبيعقوبالزواج بالصغرى من خاله، فأجابه إلى ذلك بشرط أن يرعى على غنمه سبع سنين، فلما مضت المدة على خالهلابانصنع طعاماً، وجمع الناس عليه، وزف إليه ليلاً ابنته الكبرىليا. فلما أصبحيعقوبإذا هيليا، فقال لخاله: لم غدرت بي؟! وأنت إنما خطبت إليكراحيل، فقال: إنه ليس من سنتنا أن نزوج الصغرى قبل الكبرى، فان أحببت أختها فاعمل سبع سنين أخرى وازوجكها، فعمل سبع سنين، وادخلها عليه مع أختها، وكان ذلك سائغاً في ملتهم، ثم نُسخ في شريعة التوراة.

ثم إنراحيلدعت الله تعالى وسألته أن يهب لها غلاماً منيعقوب، فسمع الله ندائها، وأجاب دعائها، فحملت من نبي اللهيعقوب، فولدت له غلاماً عظيماً شريفاً حسناً جميلاً، سمتهيوسف، كل هذا وهم مقيمون بأرض حران، وهو يرعى على خاله غنمه بعد دخوله على البنتين ست سنين أخرى، فصار مدة مقامه عشرين سنة، فطلبيعقوبمن خالهلابانأن يسرحه ليمر إلى أهله، فقال له خاله: إني قد بورك لي بسببك، فسلني من مالي ما شئت.

وأوحى الله تعالى إلىيعقوبعليه السلام أن يرجع إلى بلاد أبيه وقومه، ووعده بأن يكون معه، فعرض ذلك على أهله، فأجابوه مبادرين إلى طاعته، فحمل أهله وماله، وقفل قاصداً بلاده.

ثم مريعقوبعلى أورشليم قريةشخيم، فنزل قبل القرية، واشترى مزرعةشخيم بن جموربمائة نعجة، فضرب هنالك فسطاطه، وابتنى ثَمَّ مذبحاً، فسماه إيل إلهإسرائيل، وأمر الله ببنائه ليستعلن له فيه، وهو بيت المقدس اليوم الذي جدده بعد ذلكسليمان بن داودعليهما السلام.

وذكر أصحاب السير أن أولاديعقوبعليه السلام الذكور كانوا اثني عشر رجلاً؛ فمن (ليا):روبيل، وشمعون، ولاوي، ويهوذا، وايساخر، وزايلون. ومن (راحيل):يوسفوبنيامين.

وجاءيعقوبإلى أبيهإسحاقفأقام عنده بقرية (حبرون) التي في أرض كنعان حيث كان يسكنإبراهيمعليه السلام، ثم مرضإسحاقومات عن مائة وثمانين سنة، ودفنه ابناهالعيصويعقوبمع أبيهإبراهيمالخليل.

وقد قص علينا القرآن الكريم أنيعقوبوأولاده استدعاهميوسفعليه السلام للحضور إلى مصر، فتركوا فلسطين، ولبوا دعوته، وحضروا إلى مصر، قال تعالى: {فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين * ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم} (يوسف:99-100).

وذكر أهل السير أنيعقوبعندما دخل مصر كان عمره مائة وثلاثين سنة، وأقام بمصر سبع عشرة سنة. ثم لحق بربه، وسنُّه مائة وسبعة وأربعون عاماً، فاستأذنيوسفعليه السلام ملك مصر في الخروج مع أبيهيعقوبليدفنه عند أهله بفلسطين، فأذن له، وتم دفنيعقوبعليه السلام ببلدة (حبرون) المسماة بالخليل اليوم، بجوار جدهإبراهيموأبيهإسحاقعليهما السلام.

وثمة تفاصيل أُخر عن قصةيعقوبعليه السلام، تُعرف عند الحديث عن قصةيوسفعليه السلام. 

وللمزيد حول هذه قصةيعقوب عليه السلام، يُنظر "تاريخالطبري"، و"البداية والنهاية" لابن كثير.