شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

قــصـــة النبي يـعـقــوب عـلـيــه الــســـلام


  01 ماي 2015 - 13:09   قرئ 1700 مرة   0 تعليق   إسلاميات
قــصـــة النبي يـعـقــوب عـلـيــه الــســـلام

.فقد روى البخاريفي (صحيحه) عنابن عمررضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام)، فقد وصف صلى الله عليه وسلم النبييعقوببأنه (الكريم)، وأدرجه في سلسلة آبائه الأنبياء الكرامإبراهيموإسحاقعليهما السلام. 

وحديث القرآن الكريم عن النبي يعقوب عليه السلام جاء مقتضباً، وغاية ما ذكره بخصوص هذا النبي الكريم الآيات التالية:

قوله سبحانه: {ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون} (البقرة:132).

وقوله تعالى: {أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون} (البقرة:133).

وقوله عز وجل: {واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار} (ص:45).

وذكر القرآن الكريميعقوبعليه السلام في معرض الحديث عن قصة ابنهيوسف، وسوف نقف عليها بالتفصيل في مقال آخر.

وقد أطلق القرآن الكريم على يعقوبعليه السلام اسمإسرائيل، وجاء ذلك في موضعين:

أحدهما: قوله تبارك وتعالى: {كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة} (آل عمران:93).

الثاني: قوله عز وجل: {أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا} (مريم:58). ولفظإسرائيلمعناه: صفوة الله، أو عبد الله.

وقد حفل القرآن الكريم بالعديد من الآيات التي تخاطب ذرية إسرائيلعليه السلام، حيث ورد هذا الخطاب في نحو أربعين موضعاً في القرآن الكريم، نحو قوله تعالى: {يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون} (البقرة:40).

والآيات التي ذكرها القرآن الكريم عن النبييعقوبعليه السلام كلها تدل على أنه كان على ملة أبيهإبراهيمعليه السلام، وقد أوصى بنيه من بعده باتباع ملة أبيةإبراهيمحنيفاً، وعدم الحيد عنها؛ لأنها هي ملة الإسلام لله وحده.

كما أخبرنا القرآن الكريم أنيعقوبعليه السلام كان من أهل العمل الصالح، والعلم النافع، والقوة في العبادة، والبصيرة النافذة. وقد ذكرابن كثيرفي (البداية والنهاية) قصةيعقوبمفصلة، وحاصل ما جاء فيها: إنإسحاقعليه السلام لما تزوج رُزق بولدين، أحدهما: سماهعيصو. والثاني: خرج وهو آخذ بعقب أخيه، فسموهيعقوب، وهوإسرائيل، الذي ينتسب إليه بنوإسرائيل. ثم إنيعقوبلما كبر قَدِمَ على خالهلابانفي أرض حران، وكانت له ابنتان: اسم الكبرىليا، واسم الصغرىراحيل، وكانت أحسنهما، وأجملهما، فطلبيعقوبالزواج بالصغرى من خاله، فأجابه إلى ذلك بشرط أن يرعى على غنمه سبع سنين، فلما مضت المدة على خالهلابانصنع طعاماً، وجمع الناس عليه، وزف إليه ليلاً ابنته الكبرىليا. فلما أصبحيعقوبإذا هيليا، فقال لخاله: لم غدرت بي؟! وأنت إنما خطبت إليكراحيل، فقال: إنه ليس من سنتنا أن نزوج الصغرى قبل الكبرى، فان أحببت أختها فاعمل سبع سنين أخرى وازوجكها، فعمل سبع سنين، وادخلها عليه مع أختها، وكان ذلك سائغاً في ملتهم، ثم نُسخ في شريعة التوراة.

ثم إنراحيلدعت الله تعالى وسألته أن يهب لها غلاماً منيعقوب، فسمع الله ندائها، وأجاب دعائها، فحملت من نبي اللهيعقوب، فولدت له غلاماً عظيماً شريفاً حسناً جميلاً، سمتهيوسف، كل هذا وهم مقيمون بأرض حران، وهو يرعى على خاله غنمه بعد دخوله على البنتين ست سنين أخرى، فصار مدة مقامه عشرين سنة، فطلبيعقوبمن خالهلابانأن يسرحه ليمر إلى أهله، فقال له خاله: إني قد بورك لي بسببك، فسلني من مالي ما شئت.

وأوحى الله تعالى إلىيعقوبعليه السلام أن يرجع إلى بلاد أبيه وقومه، ووعده بأن يكون معه، فعرض ذلك على أهله، فأجابوه مبادرين إلى طاعته، فحمل أهله وماله، وقفل قاصداً بلاده.

ثم مريعقوبعلى أورشليم قريةشخيم، فنزل قبل القرية، واشترى مزرعةشخيم بن جموربمائة نعجة، فضرب هنالك فسطاطه، وابتنى ثَمَّ مذبحاً، فسماه إيل إلهإسرائيل، وأمر الله ببنائه ليستعلن له فيه، وهو بيت المقدس اليوم الذي جدده بعد ذلكسليمان بن داودعليهما السلام.

وذكر أصحاب السير أن أولاديعقوبعليه السلام الذكور كانوا اثني عشر رجلاً؛ فمن (ليا):روبيل، وشمعون، ولاوي، ويهوذا، وايساخر، وزايلون. ومن (راحيل):يوسفوبنيامين.

وجاءيعقوبإلى أبيهإسحاقفأقام عنده بقرية (حبرون) التي في أرض كنعان حيث كان يسكنإبراهيمعليه السلام، ثم مرضإسحاقومات عن مائة وثمانين سنة، ودفنه ابناهالعيصويعقوبمع أبيهإبراهيمالخليل.

وقد قص علينا القرآن الكريم أنيعقوبوأولاده استدعاهميوسفعليه السلام للحضور إلى مصر، فتركوا فلسطين، ولبوا دعوته، وحضروا إلى مصر، قال تعالى: {فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين * ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم} (يوسف:99-100).

وذكر أهل السير أنيعقوبعندما دخل مصر كان عمره مائة وثلاثين سنة، وأقام بمصر سبع عشرة سنة. ثم لحق بربه، وسنُّه مائة وسبعة وأربعون عاماً، فاستأذنيوسفعليه السلام ملك مصر في الخروج مع أبيهيعقوبليدفنه عند أهله بفلسطين، فأذن له، وتم دفنيعقوبعليه السلام ببلدة (حبرون) المسماة بالخليل اليوم، بجوار جدهإبراهيموأبيهإسحاقعليهما السلام.

وثمة تفاصيل أُخر عن قصةيعقوبعليه السلام، تُعرف عند الحديث عن قصةيوسفعليه السلام. 

وللمزيد حول هذه قصةيعقوب عليه السلام، يُنظر "تاريخالطبري"، و"البداية والنهاية" لابن كثير.

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha