شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

المجاهدة نسيبة بنت كعب رضي الله عنها


  29 ماي 2015 - 12:22   قرئ 539 مرة   0 تعليق   إسلاميات
المجاهدة نسيبة بنت كعب رضي الله عنها

قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم 

"ما التفتُّ يومَ أُحد يمينًا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني"،   يقول النبي صلى الله عليه وسلم عنها: "لمَقَاَم نسيبة  بنت كعب اليومَ خيرٌ من مقامِ فلان وفلان. وقد قالت للرسول -صلى الله عليه وسلم- ادْعُ الله أن  نرافقك بالجنة فقال رسول الله  صلى الله عليه وسلم " اللهمَّ اجعلهم رفقائي في الجنة"

نسب أم عمارة :

 نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن ابن النجار، وهي أنصارية من بني مازن، وكنيتها أم عمارة ، وأمها الرباب بنت عبد الله بن حبيب بن زيد.  وهي أخت عبد اللّه بن كعب الذي شهد بدرًا، وأخت أبى ليلى عبد الرحمن بن كعب.

إسلامها :

أسلم جماعة من الأوس و الخزرج على يد رسول الله  صلى الله عليه وسلم  في موسم الحج ، وعادوا إلى قومهم فانتشرالإسلام بينهم، وكانوا يلتقون برسول الله في كل موسم عند العقبة بمكة يوصيهم و يبايعهم، حتى كان العام الثالث لهم فتواعدوا عند العقبة ( كانوا ثلاثة و سبعون رجلا و امرأتان )،

فبايعوا النبي عليه السلام و كانت المرأتان اللتان

شرفهما الله بهذه البيعة هما : أم عمارة و أم منيع أسماء بنت عمرو، وشهدت أحداً والحديبية وخيبر وحنيناً وعمرة القضاة ويوم اليمامة، وبيعة الرضوان

 زواجهـــا:  كانت متزوجة من وهب الأسلمي،فولدت له حبيب، ومات وهب. فتزوجها بعد ذلك زيد بن عاصم المازني فولدت له عبد الله،وهو الذي قتل مسيلمة الكذاب،وفي رواية تزوجها غزية بن عمرو المازني بعد ممات زيد  فولدت له تميمًا وخولة.

شخصيتها :

كانت طموحة عالية الهمة، و تريد ان تثبت للمرأة المسلمة  مكانها بجوار الرجل المسلم، فهي لم يكن إسلامها تقليدا لأسرة، و لا تبعية لزوج، و لكنه كان إسلام العقل و القلب والإرادة، فوهبت نفسها لهذا الدين الذي أمنت به، تعمل به و تعمل له، و تجاهد في سبيله . و كأنها لم يرض طموحها أن يتحدث القرأن إلى الرجال و تأتي المرأة تبعا ، فأتت رسول الله تقول له : يا رسول الله ما أرى كل شىء إلا للرجال، و ما أرى النساء يذكرن في شىء،فاستجاب الله لها، و نزل أمين السماء إلى أمين الأرض بقرأن يتلى و يسجل فيه موقف المرأة إلى جانب الرجل صراحة  لا ضمنيا ، و قصدا لا تبعا .قال تعالى : (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا  والذاكرات اعد الله لهم مغفرة  وأجرا عظيماً) .

خرجت نسيبة يوم أحد ومعها سقاء وفيه ماء ،فانتهت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أصحابه،والدولة والربح للمسلمين ، فلمّا انهزم المسلمونانحازت الى الرسول صلى الله عليه وسلم فكانت تباشرالقتال وتذود عنهم بالسيف ، وترمي عن القوس حتى جُرِحَت جُرحاً أجوفاً له غَوْر، أصابها به ابن قُميئة وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لمقامُ نسيبة بنت كعب اليومَ خيرٌ من مقام فلانٍ وفلان ) وكان يراها تقاتل أشدَّ القتال ، وإنها لحاجزة ثوبها على وسطها حتى جُرِحَت ، وقد قالت للرسول صلى الله عليه وسلم ادْعُ الله أن نرافقك بالجنة فقال(اللهمَّ اجعلهم رفقائي في الجنة) فقالت ما أبالي ما أصابني من الدنيا.وقد جُرِحَ يوم أحد ابنها عبد الله في عَضُده اليسرى، ضربه رجل ورحل عنه، وجعل الدم لا يرقأ ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم اعْصِبْ جُرْحَك) فأقبلت أمه نسيبة ومعها عصائب قد أعدّتها للجراح ،فربطت جُرْحَه ، والنبي صلى الله عليه وسلم واقف ينظر إليه، ثم قالت انهضْ بنيّ فضارِب القومَ فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول(ومَنْ يُطيقُ ما تُطيقينَ يا أمَّ عمارة) وأقبلَ الرجلُ الذي ضرب ابنها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم  هذا ضارب ابنك)  فاعترضته وضربت ساقه فبرَكَ، فابتسم الرسول صلى الله عليه وسلم وقال (الحمدُ لله الذي ظفّركِ وأقرّ عينك من عدوّك، وأراك ثأرَكِ بعينِك) ولمّا انكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيت السيدة  نسيبة وزوجها وابناها بين يديه يذُبّوا عنه ، والناس يمرون به منهزمين، ورآها الرسـول الكريـم ولا ترسَ معها فرأى رجـلاً مُوليّاً معه ترس، فقال له ألقِ تُرْسَـكَ إلى مَنْ يُقاتِل فألقى تُرْسَـه، فأخذته نسيبة وتروي ذلك قائلة "فجعلت أتترَس  به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنّما فعلَ بنا الأفاعيلَ  أصحابُ الخيل، لو كانوا رجّالةً مثلنا أصبناهم إنْ شاء الله،  فيُقبل رجلٌ على فرسٍ فضربني، وتترّسْتُ له فلم يصنع سيفه شيئاً، وولّى، وأضرب عُرْقوب فرسِهِ، فوقع على ظهره " فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصيح (يا ابن أم عمارة أمَّكَ أمَّكَ ) فعاونني عليه.ثم نادى منادي الرسول صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد لملاحقة قريش، فشدّت عليها ثيابها، فما استطاعت  من نزف الدم، ولمّا رجع رسول اللـه صلى ا للـه عليه وسلم أرسل إليها عبد اللـه بن كعب المازنيّ  يسأل عنها، فرجع إليه يخبره بسلامتها،فسُرَّ الرسـول صلى اللـه عليه وسلم بذلك. أقسمت أم البطل نسيبة بنت كعب على الأخذ بالثأر لابنها حبيب من مسيلمة الكذاب فشهدت اليمامة مع ابنها عبدالله تحت إمرة خالد بن الوليد وقُتِلَ مسيلمة وقُطِعَت يدها  في الحرب، وجُرِحَت اثني عشر جُرْحاً وقد كان أبو بكر الصديق الخليفة آنذاك يأتيها يسأل عنها.

وفــاتها رضي الله عنها

 توفيت أم عمارة في خلافة عمر رضي الله عنهما

 

عام 13 هـ، أي ما يقارب 634م.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha