شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

إبــــــن سينـــــــا


  22 جوان 2015 - 11:34   قرئ 1425 مرة   0 تعليق   إسلاميات
إبــــــن سينـــــــا

 كان ابن سينا واحدا من أعظم العلماء المسلمين الذين أثروا في أوروبا على الإطلاق. كان ابن سينا ماهرا بشكل كبير في العلوم القرآنية منذ أن كان في العاشرة من عمره. وقد كان مثالا للعلماء الموسوعيين وهي كلمة قد تكون مرت على الكثيرين من قبل فقد كان كثير المعرفة في الفيزياء والفلسفة والرياضيات والفلك، بالإضافة إلى الطب الذي اشتهر به بشكل كبير.

وابن سينا هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، عالم مسلم فارسي(1) اشتهر بالطب والفلسفة واشتغل بهما. ولد في قرية (أفشنة) بالقرب من بخارى (في أوزبكستان حاليا) من أب من مدينة بلخ (في أفغانستان حاليا) وأم قروية سنة 370هـ (980م) وتوفي في مدينة همدان (في إيران حاليا) سنة 427هـ (1037م).

عرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث. وقد ألّف 200 كتاب في مواضيع مختلفة، العديد منها يركّز على الفلسفة والطب. إن ابن سينا هو من أول من كتب عن الطبّ في العالم ولقد اتبع نهج أو أسلوب أبقراط وجالينوس. وأشهر أعماله كتاب «الشفاء» وكتاب «القانون في الطب».

يعتبر الفكر الفلسفي لأبي علي بن سينا امتدادا لفكر الفارابي وقد أخذ عن الفارابي فلسفته الطبيعية وفلسفته الإلهية، أي تصوره للموجودات وتصوره للوجود وأخذ منه على الأخص نظرية الصدور وطوّر نظرية النفس وهو أكثر ما عني به.

كان يقول بنفس المبادئ التي نادى بها الفارابي من قبله، بأن العالم قديم أزلي وغير مخلوق، وأن الله يعلم الكليات لا الجزئيات، ونفى أن الأجسام تقوم مع الأرواح في يوم القيامة. وقد كفّره نتيجة أفكاره هذه الغزالي في كتابه «المنقذ من الضلال»، وأكد نفس المعلومات ابن كثير في «البداية والنهاية» (12/43). وأكد ابن عماد في «شذرات الذهب» (3/237) أن كتابه «الشفاء» اشتمل على فلسفة لا ينشرح لها قلب متدين. 

من أهم كتب ابن سينا «القانون في الطب» والذي يعد المرجع الأول والأكبر في طب الدواء، فهو ليس مجرد تجميع لبعض الأمراض ودوائها ولكنها خلاصة تجارب كثيرة قد مرت على ابن سينا، لذلك فهو كتاب متفوق في الطب لمدة تزيد عن ستة قرون. وتخيل أن الكتاب يصف أكثر من 750 وصفة دوائية تعد الوصفات الأكثر أصالة في هذا العصر. وقد كان ابن سينا هو أول من وصف مرض التهاب السحايا وقدم الكثير من المشاركات في علم التشريح وطب الأطفال.

وفي مجال الفيزياء كانت له أبحاث في الزمن والجاذبية والضوء والفراغ، كما كان يدرس الموسيقى.

قالوا عنه»

* البروفسور جورج سارطون: 

«ابن سينا أعظم علماء الإسلام ومن أشهر مشاهير العالميين .»

ويقول البروفسور سارطون أيضاً «إن فكر ابن سينا يمثل المثل الأعلى للفلسفة في القرون الوسطى .»

يقول الدكتور خير الله في كتابه القيّم «الطب العربي»، «ويصعب علينا في هذا العصر أن نضيف شيئاً جديداً إلي وصف ابن سينا لأعراض حصى المثانة السريرية».

* السير ويليم أوسلر يقول عن كتاب «القانون» لابن سينا:

«إنه كان الإنجيل الطبي لأطول فترة من الزمن» . 

 

* أوبرفيك يقول عن ابن سينا:  «ولقد كانت قيمته قيمة مفكر ملأ عصره... وكان من كبار عظماء الإنسانية على الإطلاق» .