شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

أبو عبد الله البتاني .. بطليموس العرب


  29 جوان 2015 - 10:41   قرئ 904 مرة   0 تعليق   إسلاميات
أبو عبد الله البتاني ..  بطليموس العرب

 هو «أبو عبد الله محمد بن جابر بن سنان الرقي الحراني»، المعروف باسم «البتاني»، كني «بالرقي» نسبة إلى «الرقة» بلدة على نهر الفرات. ولد في «بتان» بنواحي حران الواقعة على أحد روافد نهر الفرات بالعراق، وتاريخ ولادته غير معروف بدقة ويرجّح أنه ولد سنة 244 هـ/ 858م، وأجمع المؤرّخون على أنّ تاريخ وفاته كان في عام 317 هـ/ 929م قرب مدينة الموصل بالعراق.

يعدّ البتاني من أكبر علماء الفلك عند العرب، فقد أفنى حياته على رصد الأفلاك من عام 264هـ حتى وفاته، ودرس على يد والده جابر البتاني الذي كان بدوره عالماً مشهوراً، ثم انتقل إلى «الرقة» حيث انكبّ على دراسة مؤلفات من سبقوه، وخاصة مؤلفات «بطليموس»، ثم انتقل إلى ميدان البحث في الفلك والمثلثات والجبر والهندسة والجغرافيا. وعاش البتاني حياته العلمية متنقلاً بين «الرقة» و»إنطاكية» في سوريا، وبها أنشأ مرصداً باسم «مرصد البتاني». وجاء في دائرة المعارف الإسلامية أن البتاني يعدّ أحد المشهورين برصد الكواكب والمتقدّمين في علم الهندسة وهيئة الأفلاك وحساب النجوم، كما يجمع علماء الإفرنج على أنّ البتاني كان في علمه أسمى مكانة من الفلكي الإغريقي بطليموس، وقال «لالاند»  الفلكي الفرنسي «إنّ البتاني من الفلكيّين العشرين الأئمة الذين ظهروا في العالم كله»، وسماه بعض الباحثين «بطليموس العرب»، كما وصفه «جورج سارطون» بأنّه أعظم فلكيّي جنسه وزمنه، ومن أعظم علماء الإسلام.   وترك «البتاني» عدة مؤلفات في علوم الفلك والجغرافيا وله جداوله الفلكية المشهورة التي تعتبر من أصحّ الزيج التي وصلتنا من العصور الوسطى، في كتاب «الزيج الصابي» ويضمّ الكتاب أكثر من ستين موضوعاً أهمها: تقسيم دائرة الفلك وضرب الأجزاء بعضها في بعض وتجذيرها وقسمتها بعضها على بعض، معرفة أقدار أوتار أجزاء الدائرة، مقدار ميل فلك البروج عن فلك معدل النهار وتجزئة هذا الميل، معرفة أقدار ما يطلع من فلك معدل النهار، معرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك، معرفة أوقات تحاويل السنين الكائنة عند عودة الشمس إلى الموضع الذي كانت فيه أصلاً، معرفة حركات سائر الكواكب بالرصد ورسم مواضع ما يحتاج إليه منها في الجداول في الطول والعرض. إلى جانب ذلك، عرّف البتاني قانون تناسب الجيوب، واستخدم معادلات المثلثات الكرية الأساسية، كما أدخل اصطلاح جيب التمام واستخدم الخطوط المماسة للأقواس، واستعان بها في حساب الأرباع الشمسية وأطلق عليها اسم «الظل الممدود» الذي يعرف باسم «خط التماس»، وتمكّن البتاني في إيجاد الحلّ الرياضي السليم لكثير من العمليات والمسائل التي حلّها اليونانيّون هندسياً من قبل، مثل تعيّين قيم الزوايا بطرق جبرية. أما أهم أرصاده فهي تصحيح حركات القمر والكواكب ووضع جداول جديدة لموقعها، إضافةً إلى تحقيق مواقع عدد كبير من النجوم ضمنها زيجه الشهير الذي اعتمد عليه علماء الفلك قروناً عدة، ويعترف «نللينو» بأنّه استنبط نظرية جديدة «تشفّ عن شيء كثير من الحذق وسعة الحيلة لبيان الأحوال التي يرى فيها القمر عند ولادته».   وفي مجال الرياضيات يُعَدّ البتاني من أوائل العرب الذين استعملوا الجيب بدل الوتر، كما أنه استعمل الظلّ وظلّ التمام في المثلث الكروي، وبحث بعض المسائل التي عالجها اليونان بالطرق الهندسية وحاول حلّها بالجبر، والبتاني من الذين أسّسوا علم المثلثات، ومن الذين عملوا على توسيع نطاقها. ومن الكتب المهمة للبتاني «كتاب معرفة» مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك» الذي تناول فيه الحلّ الرياضي للمسألة التنجيمية لاتجاه الراصد، وكتاب «رسالة في مقدار الاتصالات» و»رسالة في تحقيق أقدار الاتصالات»، وقد تناول في هاتين الرسالتين موضوع اتفاق كوكبين في خط الطول أو في خط العرض السماوي، سواء أكانا على فلك البروج أم كان أحدهما أو كلاهما خارج هذه الدائرة.

 

كما ألف البتاني «شرح المقالات الأربع لبطليموس» وهي أربعة مقالات، ذيّل بها بطليموس كتابه «المجسطي» وعالج فيها مسائل التنجيم وتأثير النجوم على المسائل الدنيوية، وكتاب «تعديل الكواكب» الذي أوضح فيه الفرق بين حركات الكواكب في مساراتها باعتبارها ثابتة المقدار وبين حركاتها الحقيقية التي تختلف من موضع إلى آخر.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha