شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

أبو عبد الله البتاني .. بطليموس العرب


  29 جوان 2015 - 10:41   قرئ 1054 مرة   0 تعليق   إسلاميات
أبو عبد الله البتاني ..  بطليموس العرب

 هو «أبو عبد الله محمد بن جابر بن سنان الرقي الحراني»، المعروف باسم «البتاني»، كني «بالرقي» نسبة إلى «الرقة» بلدة على نهر الفرات. ولد في «بتان» بنواحي حران الواقعة على أحد روافد نهر الفرات بالعراق، وتاريخ ولادته غير معروف بدقة ويرجّح أنه ولد سنة 244 هـ/ 858م، وأجمع المؤرّخون على أنّ تاريخ وفاته كان في عام 317 هـ/ 929م قرب مدينة الموصل بالعراق.

يعدّ البتاني من أكبر علماء الفلك عند العرب، فقد أفنى حياته على رصد الأفلاك من عام 264هـ حتى وفاته، ودرس على يد والده جابر البتاني الذي كان بدوره عالماً مشهوراً، ثم انتقل إلى «الرقة» حيث انكبّ على دراسة مؤلفات من سبقوه، وخاصة مؤلفات «بطليموس»، ثم انتقل إلى ميدان البحث في الفلك والمثلثات والجبر والهندسة والجغرافيا. وعاش البتاني حياته العلمية متنقلاً بين «الرقة» و»إنطاكية» في سوريا، وبها أنشأ مرصداً باسم «مرصد البتاني». وجاء في دائرة المعارف الإسلامية أن البتاني يعدّ أحد المشهورين برصد الكواكب والمتقدّمين في علم الهندسة وهيئة الأفلاك وحساب النجوم، كما يجمع علماء الإفرنج على أنّ البتاني كان في علمه أسمى مكانة من الفلكي الإغريقي بطليموس، وقال «لالاند»  الفلكي الفرنسي «إنّ البتاني من الفلكيّين العشرين الأئمة الذين ظهروا في العالم كله»، وسماه بعض الباحثين «بطليموس العرب»، كما وصفه «جورج سارطون» بأنّه أعظم فلكيّي جنسه وزمنه، ومن أعظم علماء الإسلام.   وترك «البتاني» عدة مؤلفات في علوم الفلك والجغرافيا وله جداوله الفلكية المشهورة التي تعتبر من أصحّ الزيج التي وصلتنا من العصور الوسطى، في كتاب «الزيج الصابي» ويضمّ الكتاب أكثر من ستين موضوعاً أهمها: تقسيم دائرة الفلك وضرب الأجزاء بعضها في بعض وتجذيرها وقسمتها بعضها على بعض، معرفة أقدار أوتار أجزاء الدائرة، مقدار ميل فلك البروج عن فلك معدل النهار وتجزئة هذا الميل، معرفة أقدار ما يطلع من فلك معدل النهار، معرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك، معرفة أوقات تحاويل السنين الكائنة عند عودة الشمس إلى الموضع الذي كانت فيه أصلاً، معرفة حركات سائر الكواكب بالرصد ورسم مواضع ما يحتاج إليه منها في الجداول في الطول والعرض. إلى جانب ذلك، عرّف البتاني قانون تناسب الجيوب، واستخدم معادلات المثلثات الكرية الأساسية، كما أدخل اصطلاح جيب التمام واستخدم الخطوط المماسة للأقواس، واستعان بها في حساب الأرباع الشمسية وأطلق عليها اسم «الظل الممدود» الذي يعرف باسم «خط التماس»، وتمكّن البتاني في إيجاد الحلّ الرياضي السليم لكثير من العمليات والمسائل التي حلّها اليونانيّون هندسياً من قبل، مثل تعيّين قيم الزوايا بطرق جبرية. أما أهم أرصاده فهي تصحيح حركات القمر والكواكب ووضع جداول جديدة لموقعها، إضافةً إلى تحقيق مواقع عدد كبير من النجوم ضمنها زيجه الشهير الذي اعتمد عليه علماء الفلك قروناً عدة، ويعترف «نللينو» بأنّه استنبط نظرية جديدة «تشفّ عن شيء كثير من الحذق وسعة الحيلة لبيان الأحوال التي يرى فيها القمر عند ولادته».   وفي مجال الرياضيات يُعَدّ البتاني من أوائل العرب الذين استعملوا الجيب بدل الوتر، كما أنه استعمل الظلّ وظلّ التمام في المثلث الكروي، وبحث بعض المسائل التي عالجها اليونان بالطرق الهندسية وحاول حلّها بالجبر، والبتاني من الذين أسّسوا علم المثلثات، ومن الذين عملوا على توسيع نطاقها. ومن الكتب المهمة للبتاني «كتاب معرفة» مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك» الذي تناول فيه الحلّ الرياضي للمسألة التنجيمية لاتجاه الراصد، وكتاب «رسالة في مقدار الاتصالات» و»رسالة في تحقيق أقدار الاتصالات»، وقد تناول في هاتين الرسالتين موضوع اتفاق كوكبين في خط الطول أو في خط العرض السماوي، سواء أكانا على فلك البروج أم كان أحدهما أو كلاهما خارج هذه الدائرة.

 

كما ألف البتاني «شرح المقالات الأربع لبطليموس» وهي أربعة مقالات، ذيّل بها بطليموس كتابه «المجسطي» وعالج فيها مسائل التنجيم وتأثير النجوم على المسائل الدنيوية، وكتاب «تعديل الكواكب» الذي أوضح فيه الفرق بين حركات الكواكب في مساراتها باعتبارها ثابتة المقدار وبين حركاتها الحقيقية التي تختلف من موضع إلى آخر.