شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

المعجزة الإلاهية الخالدة


  04 جويلية 2015 - 18:16   قرئ 830 مرة   0 تعليق   إسلاميات
المعجزة الإلاهية الخالدة

القرآن الكريم كلام الله نزّله على نبيه محمد بقصد التحدي والإعجاز، ليبين للناس منهج الله. والقرآن الكريم له عطاءات في الإعجاز، عطاء في الآفاق، وعطاء في النفس، قال تعالى: [سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ  أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ] (فصلت: الآية 53)

ولقد أعطى الحق تبارك وتعالى من آيات الكون للمؤمنين، فبرع المسلمون الأوائل في العلوم مثل جابر بن حيان، الذي وضع أساس علم الكيمياء، وابن الهيثم الذي برع في الطب والرياضيات.

ثم أعطى الله سبحانه وتعالى من آيات الكون غير المؤمنين، مما نشهده الآن من نهضة علمية في دول الغرب، وذلك ليبين لهم أنه الحق، أي أن آيات الله في الكون ستجعل المنكرين للقرآن الكريم يعترفون بأنه الحق، وإذا تأملنا إعجاز القرآن الكريم سنجده في كروية الأرض ودورانها حول نفسها، وما يحدث في أعماق البحار، وكل ذلك مما لم يكتشف سوى في القرن العشرين.

وإذا تأملنا العطاء الآخر، في أنفسنا، نجد مراحل تكوين الجنين، ومراكز الأعصاب في الجسم البشري، وتكوين الأذن والعين، وغير ذلك من الإعجاز الذي لم يكن ليتحدث عنه بهذه الدقة سوى خالقه، وهذا ما يشهد به علماء منكرون للإسلام، لأن هذه الحقائق العلمية التي أشار إليها القرآن الكريم لا يستطيع أحد أن ينكرها لأنها أصبحت ثابتة الوجود.

وقد كان نزول القرآن الكريم قمّة التحدي والإعجاز حتى يومنا هذا، وقد كان نزوله جملة واحدة إلى السماء الدنيا، وكان ذلك في ليلة القدر، ثم نزل على النبي المصطفى سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم - في عشرين عاماً منجّماً، وكانت السورة تنزل لأمر يحدث، والآية جواب لمستخير يسأل، ويوقف جبريل - عليه السلام - رسول الله على مواضع السورة والآية، إذ إن اتفاق السور والآيات والحروف من رسول الله نقلاً عن رب العالمين بواسطة الوحي..

يشتمل القرآن الكريم على ثلاثين جزءاً كما هو مدروس حالياً، وحُزِّب الجزء إلى حزبين، فيشتمل ستين حزباً، وقُسّم الحزب إلى أربعة أرباع، فيشتمل القرآن على مئتين وأربعين ربعاً. ويبدأ الجزء الأول عند قوله تعالى:  الحمد لله رب العالمين  (الفاتحة: الآية 1)

 

سجدة التلاوة واجبة على من قرأ آية أو سمعها، ويستحب له أن يكبر ويسجد، ثم يكبر للرفع من السجود، ولا تشهد ولا تسليم يتبعها، وهو سنة عن الرسول- صلى الله عليه وسلم - للمستمع والقارئ.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha