شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

منزلة حسن الخلق في الإسلام


  14 جويلية 2015 - 11:03   قرئ 528 مرة   0 تعليق   إسلاميات
منزلة حسن الخلق في الإسلام

الأخلاق جمع خلق،  وهو الصورة الباطنة في الإنسان:  يعني السجايا والطبائع،  وهي أوصاف الإنسان التي يعامل بها غيره، أو هي ما صار عادة للنفس وسجية لها على سبيل الرسوخ ويستحق الموجود بها المدح أو الذم،  وهي تنقسم إلى قسمين:  محمودة ومذمومة؛ فالمحمودة هي الحسنة،  وللخلق الحسن منزلة عظيمة في الإسلام،  وتعددت الأحاديث الدالة على ذلك وتنوعت ؛ ففي حين تجعل حسن الخلق من الإيمان،  بل وتجعله أكمل خصال الإيمان؛ إذ قال الرسول - صلى الله عليه وسلم:  «أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا»، فإيمان الذين أحسنوا الخلق زائد على من دونهم بحسن الخلق. وبيّن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن حسن الخلق من أفضل ما أُعطي الإنسان؛ فقد سأل سائل رسول الله - صلى الله عليه وسلم، قال:  «يا رسول الله،  ما أفضل ما أعطي المرء المسلم؟»، قال: «الخلق الحسن «. وأخبر النبي- صلى الله عليه وسلم- أن صاحب الخلق الحسن يبلغ بخلقه درجة الصائم القائم،  فقال: «إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجات الصائم القائم «. كذلك أخبر أن حسن الخلق أثقل ما يوضع في الميزان،  فقال: «ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق، وإن صاحب حسن الخلق ليبلغ به درجة الصوم والصلاة «.

وعن منزلة صاحب الخلق الحسن، قال النبي- صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم بأحبكم إلى الله وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة؟»، قالوا:  «بلى»، قال:  «أحسنكم خلقا «. كذلك ذكر أن أكثر ما يدخل الناس الجنة:  حسن الخلق ؛ فقال صلى الله عليه وسلم:  «أكثر ما يدخل الجنة تقوى الله وحسن الخلق».

وقال صلى الله عليه وسلم، في بيان منزلة صاحب الخلق الحسن ودرجته في الآخرة، بأنها أشرف المنازل: «أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المِراءَ وإن كان محقا،  وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا،  وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه».

وكان صلى الله عليه وسلم يأمر بمكارم الأخلاق،  وكان هو ذاته مثلا أعلى للخلق الحسن،  وأوصى من كان من خواص أصحابه كمعاذ بن جبل - رضي الله عنه- بحسن الخلق؛ فقال له:  «اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها،  وخالق الناس بخلق حسن «.

وفي المقابل، ذكر أن سوء الخلق ينقص من الإيمان؛ فقال صلى الله عليه وسلم:  «وإن المرء ليكون مؤمنا وإن في خلقه شيئا فينقص ذلك من إيمانه «. وجاء في الحديث الشريف: «سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل «. وفسّر الرسول - صلى الله عليه وسلم- البرّ بقوله: «البرّ حسن الخلق».  يعني أن حسن الخلق أعظم خصال البرّ، وأن البرّ يكون بمعنى الصلة،  وبمعنى اللطف والمَبَّرة وحسن الصحبة والعشرة،  وبمعنى الطاعة، وهذه الأمور هي مجامع حسن الخلق. وقد تنوعت عبارات السلف في تفسير حسن الخلق،  وإن كانت كلها تدور حول خصال هي: العطاء،  والاحتمال، والعفو، وكظم الغيظ، وبسط الوجه.

قال إمام التابعين الحسن البصري - رحمه الله: «حسن الخلق:  الكرم والبذلة والاحتمال «.

  وعن الإمام أحمد أنه قال: «حسن الخلق أن تحتمل ما يكون من الناس «.

 

وقال ابن تيمية:  «وجماع الخلق الحسن مع الناس:  أن تصل من قطعك بالسلام والإكرام والدعاء له والاستغفار والثناء عليه والزيارة له، وتعطي من حرمك من التعليم والمنفعة والمال،  وتعفو عمن ظلمك في دم أو مال أو عرض». وقال القرطبي:  «فالمحمودة على الإجمال:  أن تكون مع غيرك على نفسك فتنتصف منها ولا تنتصف لها».



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha