شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

ظاهرة أصبح أئمة المساجد ينددون بها

أطفال يزعجون المصلين ويلهونهم عن الصلاة بخشوع


  11 أكتوبر 2015 - 12:03   قرئ 1682 مرة   0 تعليق   إسلاميات
أطفال يزعجون المصلين ويلهونهم عن الصلاة بخشوع

انتشرت مؤخرا في مساجدنا ظاهرة جديدة عكرت من جو خشوع المصلين أثناء تأدية صلواتهم، بعد جلب عدد كبير من المصلين لأطفالهم إلى المساجد رغم أنهم غير مكلفين بأداء الفرائض، حيث يقوم العديد منهم باللعب واللهو دون وجود أي شخص يوقفهم، فترى أغلب المصلين متشتتين وغير خاشعين في صلاتهم، وهي ظاهرة ازدادت في مساجدنا رغم تنبيه الأئمة لها.

 
هذه الظاهرة انتقلت في مجتمعنا من مسجد إلى آخر، بعد رغبة وإصرار العديد من الأولياء على أخد أبنائهم إلى بيت الله، بنية تعلم الصلاة منذ الصغر في المساجد، لكن سرعان ما تتحول هذه القرارات إلى فوضى عارمة داخل هذا المكان المقدس الذي من المفروض أن  يسوده الهدوء والطمأنينة، فأغلب المصلين يأتون إلى المساجد للبحث عن الراحة النفسية والسكينة، وتأدية فريضة الصلاة الواجبة على كل واحد منهم، لكن عبث الأطفال وصراخهم داخل المسجد أمام أعين أبائهم الذين يلتزمون الصمت ويتركون أبناءهم يبكون ويشوشون على الآخرين عبثا دون أن يتدخلوا لإيقافهم، جعل العديد من المصلين في حرج وحال دون خشوعهم، وفي حالة تدخل أحد المصلين للنهي على هذا السلوك السيء الذي يعكر جو مساجدنا، هنا يتدخل أغلب الآباء الذين لا يرغبون أن يصرخ أحدهم على أطفالهم، فيتحول الأمر إلى ملاسنة ونزاع بين الطرفين داخل بيت الله، وهي ممارسات التي لا طالما حذر منها الأئمة في مساجدنا، ينهون من خلالها جلب الأطفال معهم، لكن لا حياة لمن تنادي.خلال جولة استطلاعية قادت «المحور اليومي» إلى مسجد (س) الواقع بأعالي القصبة بالعاصمة لاكتشاف آراء المصلين حول هذه الظاهرة التي عكرت من جو خشوعهم أثناء تأدية صلاتهم، التقينا بأمين البالغ من العمر 32 سنة أحد المصلين، والذي يقال: «إن هذه الظاهرة أخدت منحنى آخر خلال هذه السنوت الأخيرة، فهناك العديد من الآباء يحضرون معهم أبناءهم إلى المساجد لتعلم أداء فريضة الصلاة، لكن الواقع يسرد عكس ذلك، فأغلب الأطفال يقومون باللهو واللعب بداخل المساجد، دون تدخل أي شخص أثناء إقامة الصلاة، وهذا الأمر جعل أغلب المصلين ينزعجون من هذه التصرفات، التي تمنع خشوعهم مع الله عزوجل بداخل هذا المكان المقدس، فهناك آباء يذكرون أن أطفالهم يقومون بالبكاء عند إقامة الصلاة، ومع ذلك يحضرونهم في كل مرة إلى المسجد، دون العمل بنصيحة الأئمة الذين ينصحون بتفادي مثل هته الأمور»، مؤكدا أن الآباء لا يرحبون بفكرة نهي أطفالهم على هذه الممارسات، «حيث تجدهم يدافعون عنهم وكأننا نحن المخطئون»، مضيفا «ليس ممنوعا أن تجلب معك طفلك إلى المسجد، لكن بشرط أن يجلس ويتعلم كيفية الصلاة مع الكبار، دون اللجوء إلى اللعب والصراخ أمام مسامع المصلين»، أما جمال أكد لنا أن هناك أطفال آخرون يقومون بالعبث بالمصاحف الموضوعة في الأدراج وعلى الرفوف، مؤكدا بقوله: «كان من الأجدر للكثير من الآباء تجنب هده الظاهرة بفعل صحيح، ألا وهو ترك أبنائهم الذين لم يصلوا إلى مراحل التفقه في الصلاة في بيوتهم، بدل جلبهم إلى المسجد من أجل العبث واللعب والتشويش على المصلين لا غير».ولاكتشاف رأي الآباء حول هذه الظاهرة، اقتربنا من أحد المصلين الذي  كان برفقة أبنائه، حيث أكد لنا قائلا: «أقوم في كل مرة بإحضار ابنتي وابني إلى المسجد، لتعويدهم على الذهاب إلى المسجد مستقبلا وإقامة الصلوات الخمس وقراءة القرأن»، مشيرا إلى أن أطفاله لا يقومون بهذه التصرفات مثل البقية، وإن قاموا بالمثل فسوف يوبخهم ويمنعهم من القدوم إلى المسجد.
 
عمر عليوان