شريط الاخبار
العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد

جنازة رسمية للنائب المغدور به

أئمة المساجد بالطارف خصصوا خطبة الجمعة لحادثة البسباس


  20 ديسمبر 2015 - 11:31   قرئ 2299 مرة   6 تعليق   إسلاميات
أئمة المساجد بالطارف خصصوا خطبة الجمعة لحادثة البسباس

 

شيّع، أمس الأول، الآلاف من سكان بلدية البسباس بولاية الطارف، نائب رئيس البلدية مجيد منصوري صاحب الـ 56 سنة وأب لثلاثة أولاد، إلى مثواه الأخير بمقبرة البسباس،وقد أقيمت صلاة الجنازة بمسجد عمر بن الخطاب وسط المدينة بحضور السلطات الولائية ممثلة في الوالي «محمد لبقى» والسلطات المحلية والأمنية وجمع غفير ممن عرفوا المرحوم أو سمعوا بالحادثة، خيم عليها جو رهيب من الحزن والذهول لفقدان عمي «مجيد» الذي عُرف بخلقه وحسن سلوكه وصرامته في عمله، وهو ما أجمع عليه جيران وزملاء المرحوم، كما أن خطباء الجمعة أجمع أغلبهم على التطرق إلى القتل في الإسلام وعقابه.

 
وبالعودة إلى الخميس الدامي الذي اهتزت له ولاية الطارف، فإنّ الضحية الذي يشغل منصب رئيس لجنة التعمير والبناء بالبلدية كان في مهمة تنفيذ قرار هدم اسطبل وبيت فوضوي، في حدود الساعة التاسعة ونصف صباحا، موعد خروج اللجنة تحت إشراف نائب رئيس البلدية قصد تنفيذ قرار الهدم مدعوما بالقوة العمومية، وحسب بعض إفادات شهود العيان فقد قابل صاحب الإسطبل البالغ من العمر 30 سنة السلطات المحلية وهو في حالة هيجان وهيستيريا رافضا الانصياع لقرار الهدم، وأطلق العنان لوابل من الشتم والسب لكل الحاضرين، كما لم تفلح جميع المحاولات لتهدئته، ليقوم في حالة غضب بسحب سكين حادة والاعتداء على النائب الأفالاني وسيدة وهي صاحبة الأرض المعتدى عليها، وقام بطعنها في أنحاء متفرقة من جسدها. لتتحرك بعدها مصالح الدرك على الفور وتوقف الجاني فيما تم تحويل المصابين إلى المؤسسات الإستشفائية المجاورة، أين لفظ النائب الأفالاني أنفاسه الأخير متأثرا بطعنات الغدر، فيما تم تحويل السيدة المصابة إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بعنابة لخطورة جروحها.
وفي سياق ذي صلة ألقى العديد ممن شهدوا الحادثة أو سكان البلدية اللوم على المصالح الأمنية التي كانت متواجدة بعين المكان، متسائلين عن استطاعة القاتل في ظرف وجيز وبحضور القوة العمومية الاعتداء على شخصين بواسطة آلة حادة على حد تعبيرهم، وأضاف العديد من المنتخبين المحليين أن تطبيق مثل هذه القرارات على غرار قرار هدم البناءات الفوضوية يتطلب حالة تأهب قصوى من القوى الأمنية خصوصا أن الخارج عن القانون يكون في حالة هيستيرية من الغضب وغير متقبل للقرار.
 
ب – ح