شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

الدور الحضاري للعلماء المسلمين في نهوض المجتمع الأوروبي


  06 جويلية 2014 - 23:11   قرئ 591 مرة   0 تعليق   إسلاميات
الدور الحضاري للعلماء المسلمين في نهوض المجتمع الأوروبي

الدور الحضاري الذي لعبه أعلام العرب أثناء وجودهم في أسبانيا وصقلية يرسم ملامح مهمة للإنجازات الحضارية التي تركها العرب المسلمون لشعوب تلك المناطق بشهادة الكثير من البحّاثة الغربيين.

فلقد مكثوا في صقلية وجنوب إيطاليا 300 سنة تقريباً فاستعرب أهل تلك المناطق وأصبحوا يتكلمون اللغة العربية. أما تاريخهم في أسبانيا فهو معروف فقد كتبت أسبانيا العربية صفحة من أروع صفحات التاريخ الحضاري والعقلي لأوروبا في العصور الوسطى. وكانت الشعوب المتكلمة باللغة العربية ما بين منتصف القرن الثامن ميلادي والقرن الثالث عشر ميلادي مشاعل الثقافة والحضارة إلى ربوع العالم أجمع.
وكانت الحضارة العربية الإسلامية أساس النهضة في أوروبا فأوفدت دولها بعثات علمية إلى الأندلس العربية لتتلقى العلوم والأفكار العربية مثلما ترسل الدول العربية اليوم بعثاتها إلى أوروبا وأميركا. ولعل من المفيد أن نتوقف عند الدور الحضاري الذي تركه العرب في صقلية، فلقد تركوا لأهاليها الأصليين عاداتهم وقوانينهم وحريتهم الدينية المطلقة واهتموا بالزراعة والصناعة وأنشأوا مصانع الورق التي امتدت من صقلية إلى إيطاليا كما استخرجوا الذهب والفضة والرصاص وعلّموا أهاليها صناعة الحرير. كما أنشأوا الأساطيل التجارية. ولما سقطت˜ باليرمو˜ في أيدي العرب عام 831 م لم يكن فيها سوى ثلاثة آلاف نسمة، فلما غدت عاصمة أمراء العرب المسلمين برزت حضارتها وفنونها فأصبحت لها حكومة ذات مجد ورقي. أما عن التأثيرات العربية في صقلية فهي أكثر من أن تكتب في هذه المقالة ولعل أبرزها الألفاظ العربية التي لا تزال شائعة في اللغة الصقلية والإيطالية. كما لا تزال مدن وأماكن كثيرة في صقلية تحمل أسماء عربية لا سيما القلاع والمراسي والشوارع وتبدأ أسماء القلاع بلفظ  قلتا˜ أي قلعة.
كما لعبت التجارة دوراً مهماً في تحضير أوروبا على أيدي التجار المسلمين. وما العثور على العملات والنقود الإسلامية في أماكن مختلفة من أوروبا إلا دليل على تغلغل التجارة الإسلامية في أوروبا. وهذا ما نراه من خلال وجود بعض الكلمات ذات الأصل العربي في اللغات الأوروبية مثل كلمة Cheque المأخوذة من صك العربية. وكلمة Magazin المأخوذة من كلمة المخازن العربية. كما أنّ صناعة الورق التي تعلّمها مسلمو الأندلس من الشرق العربي الإسلامي ونقلوها إلى أوروبا، انتشرت في إيطاليا ومنها إلى فرنسا وألمانيا وانكلترا. مما أتاح لأوروبا أن تبدأ صفحات مشرقة بفضل دخول هذه الصناعة إليها إذ لا يخفى ما للورق من أهمية في نشر الحضارة الأوروبية وتقدّمها. إذ لولا الورق لما تطورت الطباعة وما انتشر الكتاب.