شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

السادسِ والعشرينَ من شهر جُمادى الأولى

في مثل هذا الشهر


  19 فيفري 2016 - 14:33   قرئ 1901 مرة   0 تعليق   إسلاميات
في مثل هذا الشهر

وفاة الطرطوسي

وفي السادسِ والعشرينَ من شهر جُمادى الأولى من سنة خمسمائةٍ وعشرينَ للهجرةِ المباركةِ توفّي بثغرِ الإسكندرية الفقيهُ المالكيُّ الزاهدُ أبو بكرٍ محمدُ بنُ الوليد الأندلسيّ المعروف بالطُّرطوسيّ، تلقى العلمَ ورحلَ إلى المشرقِ وحجّ ودخلَ بغدادَ والبصرةَ وسكن الشامَ ودرّس بها، كان إمامًا عالمًا زاهدًا متواضعًا متقلّلاً من الدنيا راضيًا منها باليسيرِ وكان يقولُ: إذا عُرضَ لك أمرانِ، أمرُ دنيا وأمرُ أُخرى، فبادِر بأمر الأخرى يحصلْ لك أمرُ الدنيا والأخرى، وكان كثيرًا ما ينشدُ:

إن للهِ عبادًا فُطَنا * طلقوا الدنيا وخافوا الفِتنا

فكّروا فيها فلما علموا * أنها ليست لحيّ وطَنا

جعلوها لُجّةً واتخذوا * صالحَ الأعمالِ فيها سفُنا

ولما مات دُفن بثغرِ الإسكندرية.

أحمد بن الحسين البهيقي

 في العاشرِ من شهرِ جُمادى الأولى من سنةِ أربعمائةٍ وثمانٍ وخمسينَ للهجرةِ المشرفةِ توفّي الحافظُ الكبيرُ الإمامُ أحمدُ بنُ الحسين البيهقيّ رحمهُ اللهُ، كان أحدَ أئمة المسلمين، وهو فقيهٌ حافظ كبير، وأصوليّ نِحرير، زاهدٌ ورعٌ قائمٌ بنصرةِ مذهبِ أهلِ الحقّ، جبلٌ من جبالِ العلمِ، وعلَمٌ من أعلامِ الأشاعرةِ والشافعيةِ، اشتغلَ بالتصنيفِ وبلغت تصانيفُه ألفَ جزءٍ، ولم يتهيَّأ للكثيرين قبلَه مثلها، فأما كتاب السننِ الكبرى فمما صُنّف في علم الحديثِ ولم يُصنفْ مثله تهذيبًا وترتيبًا وله أيضًا كتابُ مناقبِ الإمامِ أحمد، وكتابُ البعثِ والنشورِ وكتابُ الزهدِ الكبير، وكتابُ الاعتقاد، وكتاب الأسماء والصفات، ودلائلِ النبوة، وشُعب الإيمان وغيرُها.

وقد نصرَ مذهبَ الإمامِ الشافعيّ بحيث بسطهَ ونشرَه في الآفاق، ويقولُ الذهبيّ: لو شاءَ البيهقيُّ أن يعمل لنفسِه مذهبًا يجتهدُ فيه لكانَ قادرًا على ذلك لسعَةِ علومِه ومعرفتِه بالاختلافِ.

توفي رحمه الله بنيسابور ونُقل إلى بَيْهق وهي مجم

مولد محمد الشيباني

 في الرابعِ من جمادى الأولى من سنةِ خمسمائةٍ وخمسٍ وخمسينَ للهجرةِ النبويةِ وُلدَ الإمامُ الحافظُ أبو الحسنِ عليُّ بن محمد الشيبانيُّ المعروفُ بابنِ الأثيرِ الجزَريّ الملقّب بعزّ الدين.

كان إمامًا في حفظِ الحديثِ ومعرفتِه، وما يتعلقُ بهِ، وحافظًا للتواريخِ المتقدّمةِ والمتأخرةِ، وخبيرًا بأنسابِ العربِ وأخبارهم وأيامِهم ووقائعهم، صنّف في التاريخِ كتابًا كبيرًا سماهُ "الكامل" ابتدأ فيهِ من أولِ الخلقِ إلى ءاخرِ سنة ستمائةٍ وثمانٍ وعشرينَ للهجرة، واختصرَ كتابَ الأنسابِ للسمعاني واستدرك عليهِ فيه مواضع. توفي رحمه الله في شعبانَ سنة ستمائةٍ وثلاثينَ ودُفن بالموصل.

وعةُ قرى بنواحي نيسابورَ على بُعد عشرينَ فرسخًا منها.

 

مساهمة/فاطمةالزهراء طرطق.