شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

من علماء المسلمين:  أبو علي الحسين بن سينا  ( أمير الأطباء )،


  15 جوان 2016 - 13:24   قرئ 616 مرة   1 تعليق   إسلاميات
من علماء المسلمين:  أبو علي الحسين بن سينا  ( أمير الأطباء )،

 أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن هلي بن سينا  (، 370  هـ - 427 هـ / 980 – 1037)وهو من أشهر الأطباء والعلماء المسلمين وكان ابن سينا قد اشتهر في علمه الكبير والواسع في مجال الطب والفلسفة، واللذين كانا شغله الشاغل في حياته، فابن سينا كان ولا يزال يعد من الأوائل بل حتى أول من كتب عن الطب وعلومه، ولقد أطلق عليه عدّة ألقاب كان أبرزها اللقب الذي أطلقه الغربيين عليه وهو لقب ( أمير الأطباء )، وقد قام العالم الكبير ابن سينا بكتابة الكثير من الكتب تجاوزت ما يقارب الـ 200 كتاب، وقد كانت تحمل في طياتها العديد من المواضيع المختلفة والثى كانت تركز في أغلبها على الأمور الفلسفية والطب ونحو ذلك،  وقد كان أشهر كتاب من الكتب التي قام ابن سينا بتأليفها كتابه الذي يحمل عنوان ( القانون في الطب ) والذي ظل صامداً طول سبعة قرون كمرجع رئيسي لعلم الطب في العالم.

 

 كان مولد ابن سينا في العام 980 م وقد ولد ونشأ في قرية صغيرة يطلق عليها اسم أفشنا وهذه القرية تقع بالقرب من بخارى( تقع اليوم في جمهورية أوزبكستان وسكانها من الطاجيك الناطقين بالفارسية والأوزبك، الذين يتحدثون اللغة الأوزبكية)  وقد كان والد ابن سينا شيعياً إسماعيليا، وذلك حسب قول ابن سينا ، وكان ابن سينا قد ارتحل بعد فترة من الزمن إلى مدينة بخارى التي تقع بالقرب من قريته التي كان قد ولد ونشأ فيها في صغره، وفي تلك المدينة كان ابن سينا قد التحق بالعمل عند السلطان نوح بن منصور الساماني والذي أسند اليه في ذلك الوقت مهمة متابعة أعماله المالية. وقد بدأ ابن سينا وفور وصوله إلى مدينة بخارى في تلقّى العلوم حيث أنه قد عرف عنه سرعة بديهته وقوة حفظه ورجاحة عقله وكثرة استيعابه، وقد أتم حفظ القرآن الكريم في صغره حيث أنه لم يكن قد تجاوز سنه في ذلك الوقت العشرة أعوام، ثم قام بعد ذلك بالغوص في علوم الأدب والفقه والطب والفلسفة. عفاش ابن سينا معظم حياته طالباً للعلم مسافرا إلى الكثير من البلدان في سبيل هذا الأمر، وقد عرف عن ابن سينا فكره الفلسفي والذي كان امتدادا لفكر الفارابي وكان أثمن ما أخذ عنه نظرية الصدور وقام بتطوير بعض النظريات الأخرى، وكان بعض من معارضيه قد اتهمه  بالكفر نتيجة للفكر الذي كان يحمله في حياته. وقد أشتهر ابن سينا بأنه أول من وضع لكثير من العلوم بعض التعريفات والتي كانت من أهمها تعريفه لعلم النفس.