شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

أبو عبد الله البتاني .. بطليموس العرب


  21 جوان 2016 - 11:23   قرئ 525 مرة   0 تعليق   إسلاميات
أبو عبد الله البتاني ..  بطليموس العرب

 هو «أبو عبد الله محمد بن جابر بن سنان الرقي الحراني»، المعروف باسم «البتاني»، كني «بالرقي» نسبة إلى «الرقة» بلدة على نهر الفرات. ولد في «بتان» بنواحي حران الواقعة على أحد روافد نهر الفرات بالعراق، وتاريخ ولادته غير معروف بدقة ويرجّح أنه ولد سنة 244 هـ/ 858م، وأجمع المؤرّخون على أنّ تاريخ وفاته كان في عام 317 هـ/ 929م قرب مدينة الموصل بالعراق.

يعدّ البتاني من أكبر علماء الفلك عند العرب، فقد أفنى حياته على رصد الأفلاك من عام 264هـ حتى وفاته، ودرس على يد والده جابر البتاني الذي كان بدوره عالماً مشهوراً، ثم انتقل إلى «الرقة» حيث انكبّ على دراسة مؤلفات من سبقوه، وخاصة مؤلفات «بطليموس»، ثم انتقل إلى ميدان البحث في الفلك والمثلثات والجبر والهندسة والجغرافيا. وعاش البتاني حياته العلمية متنقلاً بين «الرقة» و»إنطاكية» في سوريا، وبها أنشأ مرصداً باسم «مرصد البتاني». وجاء في دائرة المعارف الإسلامية أن البتاني يعدّ أحد المشهورين برصد الكواكب والمتقدّمين في علم الهندسة وهيئة الأفلاك وحساب النجوم، كما يجمع علماء الإفرنج على أنّ البتاني كان في علمه أسمى مكانة من الفلكي الإغريقي بطليموس، وقال «لالاند»  الفلكي الفرنسي «إنّ البتاني من الفلكيّين العشرين الأئمة الذين ظهروا في العالم كله»، وسماه بعض الباحثين «بطليموس العرب»، كما وصفه «جورج سارطون» بأنّه أعظم فلكيّي جنسه وزمنه، ومن أعظم علماء الإسلام.   وترك «البتاني» عدة مؤلفات في علوم الفلك والجغرافيا وله جداوله الفلكية المشهورة التي تعتبر من أصحّ الزيج التي وصلتنا من العصور الوسطى، في كتاب «الزيج الصابي» ويضمّ الكتاب أكثر من ستين موضوعاً أهمها: تقسيم دائرة الفلك وضرب الأجزاء بعضها في بعض وتجذيرها وقسمتها بعضها على بعض، معرفة أقدار أوتار أجزاء الدائرة، مقدار ميل فلك البروج عن فلك معدل النهار وتجزئة هذا الميل، معرفة أقدار ما يطلع من فلك معدل النهار، معرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك، معرفة أوقات تحاويل السنين الكائنة عند عودة الشمس إلى الموضع الذي كانت فيه أصلاً، معرفة حركات سائر الكواكب بالرصد ورسم مواضع ما يحتاج إليه منها في الجداول في الطول والعرض. إلى جانب ذلك، عرّف البتاني قانون تناسب الجيوب، واستخدم معادلات المثلثات الكرية الأساسية، كما أدخل اصطلاح جيب التمام واستخدم الخطوط المماسة للأقواس، واستعان بها في حساب الأرباع الشمسية وأطلق عليها اسم «الظل الممدود» الذي يعرف باسم «خط التماس»، وتمكّن البتاني في إيجاد الحلّ الرياضي السليم لكثير من العمليات والمسائل التي حلّها اليونانيّون هندسياً من قبل، مثل تعيّين قيم الزوايا بطرق جبرية. أما أهم أرصاده فهي تصحيح حركات القمر والكواكب ووضع جداول جديدة لموقعها، إضافةً إلى تحقيق مواقع عدد كبير من النجوم ضمنها زيجه الشهير الذي اعتمد عليه علماء الفلك قروناً عدة، ويعترف «نللينو» بأنّه استنبط نظرية جديدة «تشفّ عن شيء كثير من الحذق وسعة الحيلة لبيان الأحوال التي يرى فيها القمر عند ولادته».   وفي مجال الرياضيات يُعَدّ البتاني من أوائل العرب الذين استعملوا الجيب بدل الوتر، كما أنه استعمل الظلّ وظلّ التمام في المثلث الكروي، وبحث بعض المسائل التي عالجها اليونان بالطرق الهندسية وحاول حلّها بالجبر، والبتاني من الذين أسّسوا علم المثلثات، ومن الذين عملوا على توسيع نطاقها. ومن الكتب المهمة للبتاني «كتاب معرفة» مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك» الذي تناول فيه الحلّ الرياضي للمسألة التنجيمية لاتجاه الراصد، وكتاب «رسالة في مقدار الاتصالات» و»رسالة في تحقيق أقدار الاتصالات»، وقد تناول في هاتين الرسالتين موضوع اتفاق كوكبين في خط الطول أو في خط العرض السماوي، سواء أكانا على فلك البروج أم كان أحدهما أو كلاهما خارج هذه الدائرة.

 

كما ألف البتاني «شرح المقالات الأربع لبطليموس» وهي أربعة مقالات، ذيّل بها بطليموس كتابه «المجسطي» وعالج فيها مسائل التنجيم وتأثير النجوم على المسائل الدنيوية، وكتاب «تعديل الكواكب» الذي أوضح فيه الفرق بين حركات الكواكب في مساراتها باعتبارها ثابتة المقدار وبين حركاتها الحقيقية التي تختلف من موضع إلى آخر.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha