شريط الاخبار
انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل

فوارق تصل إلى 25 مليون لاستلام السيارة « في الحين»

أسعار السيارات المستعملة يفوق أسعار الجديدة في الأسواق !!


  17 نوفمبر 2015 - 10:44   قرئ 3402 مرة   0 تعليق   سيارات
أسعار السيارات المستعملة يفوق أسعار الجديدة في الأسواق !!

تعرف أسواق السيارات الأسبوعية المنتشرة عبر مختلف ولايات الوطن حالة غير منطقية لا تشهدها إلا السوق الجزائرية، متمثلة في غلاء أسعار السيارات المستعملة مقارنة بالسيارات الجديدة لدى الوكلاء المعتمدين، بسبب تأخر وصول الطلبيات نتيجة الضغوط التي تمارسها الحكومة لخفض فاتورة الاستيراد.

أعادت أزمة التسليم منذ مطلع أفريل الماضي السيناريو الذي عاشته أسواق السيارات خلال سنة 2012، حيث ارتفعت أسعار السيارات بمختلف أنواعها في الآونة الأخيرة بشكل رهيب، إذ نجد أنّ بعض النوعيات الجديدة المستعملة التي تباع في الأسواق الأسبوعية المتخصصة أغلى وبكثير من مثيلاتها الجديدة لدى الوكلاء المعتمدين، ويرجع ذلك أساسا إلى تماطل وكلاء السيارات في تلبية الطلب المتزايد على المركبات التي تجاوزت الستة فيما يخص بعض العلامات أي منذ تنظيم الصالون الدولي للسيارات، رغم أن هذا الإجراء يخالف المدة القانونية المحددة لتسليم السيارة لشاريها، ومن خلال جولة في بعض الأسواق الأسبوعية على غرار سوقي الحراش وتيجلابين وكذا المواقع المتخصصة في بيع وشراء السيارات، وكان لعلامة «سكودا» النصيب الأكبر لهذه الزيادات، خاصة في ظلّ الشعبية التي حصلت عليها كل من «رابيد» و»فابيا» الجديدة التي صارت تستهوي الشباب بفضل تصميمها وكذا خصائصها، حيث أن سعر «رابيد أومبيسيون» بمحرك ديزل لدى الوكيل المعتمد يقدر بـ 207.9 مليون سنتيم إلى أن أسعارها في الأسواق يتراوح بين 215 و220 مليون سنتيم، في حين أن نسخة «رابيد إيديسيون» التي يبلغ سعرها لدى «سوفاك» 118.8 مليون وصل سعرها في السوق إلى أكثر من 225 مليون، وهي الظاهرة نفسها التي تعرفها أسعار «السيتادين»و «فابيا» التي خطفت الأضواء في الصالون الدولي، حيث يبلغ سعرها لدى الوكيل بنسخة «ستيل» 182.4 مليون، في حين أنّ سعرها في السوق ارتفع بأكثر من 25 مليون، ليتراوح بين 200 و207 مليون، كما تعرف سيارة «فولكسفاغن بولو» الحالة نفسها في نسخة «كارا»، أين تعرض لدى الوكيل المعتمد بسعر 215 مليون، في حين تصل في أسواق السيارات المستعملة إلى 245 مليون. ولدى استفسارنا عن سبب غلاء السيارات في الأسواق الأسبوعية المتخصصة عبر الوطن، أكد لنا تجار السيارات وزبائنهم أنّ ذلك يعود إلى عجز وكلاء السيارات الجديدة عن توفير الطلب المتزايد عن بعض العلامات التي فرضت تواجدها ومكانتها في السوق، بحيث أن الزبائن كثيرا ما يدفعون الثمن مسبقا للوكلاء وينتظرون تلبية طلبياتهم لشهور أو أكثر أحيانا، وهو الدافع الذي يجعل المستعجلين من الزبائن يفضّلون اقتناءها من سوق السيارات المستعملة ولو بدفع مبالغ تتعدى سعرها الأصلي.

إعداد: أسامة سبع