شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

تباين الآراء حول نتائج الصالون

إجمـاع علـى تراجـع المبيعـات وعـدد الــزوار في آخـر يوم من معرض السيارات


  26 مارس 2016 - 17:01   قرئ 804 مرة   0 تعليق   سيارات
إجمـاع علـى تراجـع المبيعـات وعـدد الــزوار  في آخـر يوم من معرض السيارات

 

 تباينت آراء الخبراء والمختصين حول نتائج الطبعة الـ 19 من صالون السيارات، بالرغم من أنّ الحكم على نتائجها جاء مسبقاً؛ نظراً إلى عدة عوامل ولعلّ أهمها القبضة الحديدية بين الوزارة ومستوردي السيارات بسبب رخصة الاستيراد التي ألقت بظلالها على الصالون الذي غاب فيه البيع والشراء، ليصبح صالوناً للعرض فقط.

وعرف الصالون في طبعته المتجددة التي أُسدِل ستارها أمس تراجعاً كبيراً بالمقارنة مع الطبعات السابقة، لا سيما ما تعلق بالمبيعات التي تراجعت بنسبة كبيرة، وكانت مخيبة للآمال بالنسبة إلى كل من العارضين والراغبين في الشراء، ليزيده غياب الزوار الذين ألفوا «الحج» إلى الصالون سنوياً الأمور سوءا. ولعلّ من بين أسباب فشل هذه الطبعة ـ إن صح القول ـ الارتفاع المحسوس في أسعار السيارات، والذي وصل إلى 40 في المائة، لتبقى التخفيضات المعلنة بعيدة كل البعد عن القدرة الشرائية للمواطن، حيث فشلت التخفيضات الشحيحة التي أعلنها وكلاء السيارات في جذب الزبائن بنفس الشكل الذي عرفته الطبعات السابقة للصالون، التي سجلت إقبالا كبيرا للزوار على اقتناء المركبات الجديدة، حيث لم تستطع هذه التخفيضات التخفيف من حدة ارتفاع الأسعار في نظر الكثير من الزوار الذين هم في الغالب من متوسطي الدخل، إضافة إلى مشكل عدم التوفر وهو ما جعل التخفيضات لا معني لها بالنظر إلى الزيادة الكبيرة في الأسعار، لتبقي العلامات الصينية والهندية الوحيدة التي تعرض سيارات بأسعار أقل من 100 مليون سنتيم، غير أن بعض الزوار يعتبرون هذا النوع من السيارات بعيدا عن تطلعاتهم من حيث الجودة.
 جمهور وعائلات للفرجة فقط
زوار الطبعة التاسعة عشرة لصالون الجزائر الدولي للسيارات اكتفوا بالتجول عبر أروقة وأجنحة المعرض للاطلاع على أحدث النماذج المعروضة في المساحات الكبرى التي خصصتها الشركة الجزائرية للمعارض لهذا الحدث، ولاقت الموديلات المعروضة إعجابا كبيرا من قبل الجمهور من ناحية عاملي القوة والجمال، غير أن الحديث عن سعرها يلجم الألسنة وهي التي تتراوح بين الغالي والغالي جدا، والمقبول فيما يتعلق بالسيارات الصينية التي افتكت مكانتها بالسوق الجزائرية وحظيت باهتمام الزوار على عكس السيارات الأوربية التي تدحرجت مكانتها بسبب غلائها. ورغم محاولات الوكلاء والقائمين على أجنحة العرض التخفيف من وقع النتائج المحققة والرفع من المبيعات، فقد تراجعت نسبة هذه الأخيرة بشكل محسوس تجاوز الـ 30 بالمائة وذلك قبل بدء الصالون.
 المطاعم انستغلت المناسبة لتحقيق أرباح خيالية
ولعلّ السيناريو الذي يتكرر كلّ سنة، ومع كل طبعة متجددة، هو الحضور القوي للمطاعم المتنقلة التي تستغل فترة الصالون لكسب أرباح كبيرة في فترة وجيزة، حيث أصبح حضور هؤلاء الباعة في صالون السيارات تقليداً سنوياً ألفه القادمون إلى المعرض، من أجل الاطلاع على آخر ما أنتجته التكنولوجيا في عالم السيارات، فبالرغم من الأسعار المرتفعة التي يضعها أصحاب هذه المطاعم لمأكولاتهم، إلاّ أنّ الطوابير الطويلة كانت السمة البارزة طيلة أيام المعرض، حيث حاصر هؤلاء الباعة مداخل قصر المعارض بمختلف المنتجات والأطعمة، وجد فيها المقبلون عليها مطلبهم دون التنقل إلى خارج المعرض.
 
 إعداد:أسامة سبع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha