شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

أخصائيون وأطباء حذروا من استعمالها المفرط

مسكنات الألم وراء عديد الأمراض المزمنة وقد تؤدي للموت


  05 سبتمبر 2016 - 14:46   قرئ 760 مرة   0 تعليق   صحة
مسكنات الألم وراء عديد الأمراض المزمنة وقد تؤدي للموت

 

أكد مختصون في الأمراض الداخلية وكذا في أمراض الكلى وأمراض القلب والشرايين، أن الاستعمال المفرط لمضادات الالتهابات ومسكنات الآلام يتصدرها «البراسيتامول»، أو تناولها بجرعة عالية «06 غ »، يؤدي إلى تسمم على مستوى الكبد قد يتسبب في وفاة الشخص، أو يصاب بقصور كلوي حاد إذا ما تجاوزت مدة الاستعمال السنتين فما فوق، إضافة إلى خطر نقص السمع وارتفاع ضغط الدم والنزيف الداخلي، والإجهاض عند المرأة الحامل.

ويشار بأن مضادات الالتهابات والمسكنات وهي الأدوية التي تستخدم لعلاج الألم تختلف أنواعها حسب مختلف الأسماء التجارية، حيث منها ما يتخذ عن طريق الفم في شكل سوائل أو أقراص أو عن طريق الحقن أو في شكل مراهم يتم وضعها على موضع الألم أو الالتهاب بهدف تسكينه وتخفيفه. ويظهر أنه في الوقت الذي تعمل فيه ذات الأدوية على تخفيف معاناة ملايين المرضى بمفعولها العلاجي في تسكين مختلف آلامهم، يتسبب كذلك تعاطيها المفرط ولمدة زمنية طويلة في إتلاف عديد وظائف جسم الإنسان، وعن هذه المسألة أكد لنا الدكتور محمد بومسدور اختصاصي الأمراض الباطنية، أنه مثلها مثل كل أنواع الأدوية، تتوفر مضادات الألم على أثار جانبية عادة ما نجدها مدونة على المخطط الورقي الذي يصاحب علبة الدواء، والذي يبين طريقة أخذ الدواء وفوائده العلاجية، ناهيك عن الآثار الإيجابية التي من شأنه أن يتسبب فيها والتي عادة ما تكون طفيفة خاصة في حالة مضادات الألم، التي تأخذ بشكل مناسب وبعقلانية، ليضيف محدثنا قائلا أن ما لاحظه لدى الكثير من المرضى الذين يقصدون عيادته، هو لجوئهم إلى تعاطي كميات كبيرة من مضادات الالتهاب ومسكنات الألم ولمدة طويلة «رغم أنني أنصحهم باللجوء إليها لمدة قصيرة فقط اتقاء لآثارها السلبية» يقول محدثنا، موضحا أن آثارها السلبية قد تكون في بعض الأحيان خطيرة جدا، حيث يمكن أن تتسبب في نزيف في المعدة والأمعاء، وتؤدي إلى مشاكل على مستوى القلب والأوعية الدموية.  ويشار إلى أن دراسة طبية خاصة بعلم الصيدلة السريرية، بادر بها مؤخرا عدد من الأطباء في بريطانيا وشملت مرضى يعانون من إصابات على مستوى الكبد، الناجمة عن التعاطي المفرط لـ «الباراسيتامول»، بينت أن نسبة معينة منهم تعاطوا ولمدة ظمنية طويلة جرعات زائدة من «الباراسيتامول» لتخفيف نوبات من الصداع كانت تلم بهم ووجع الأسنان والبطن وآلام العضلات،و كانوا بالتالي عرضة لمشاكل الكبد والدماغ،حيث تطلبت حالاتهم علاجا خاصا بالغسيل الكلوي أو المساعدة في التنفس، كما كانوا أكثر عرضة للموت. وعليه يؤكد الدكتور بومسدور على الاستعمال العقلاني لهذه الأدوية، ناصحا بأن يتعامل الشخص معها بحذر، خاصة المسكنات التى يكون لها تأثير كبير على صحة الإنسان، ليوضح بأن من شأن قائمة مضاعفاتها الصحية أن تتوسع إذا ما كان هناك استخدام متكرر لها، حيث أنه من مضاعفاتها في وقتنا الحالي ارتفاع الضغط لدى السيدات بكثرة مع إمكانية حدوث إجهاض عند الحوامل منهن، ناهيك عن الإصابة بالتهاب نسيج الكلى وتؤدي إلى اختلال وظيفتها، إلى جانب تسببها في الإدمان حيث يفقد الجسم المناعة ويطالب بجرعته المعهودة من تلك المسكنات بسبب احتوائها على مواد مسببة للإدمان.

جرعات زائدة من «الباراسيتامول» تتسبب في الصمم المزمن

تعتبر المنظمة العالمية للصحة عدم المعاناة من أي ألم جسدي حقا مكفولا من حقوق الإنسان وعليه عمدت لوضع توصيات، تنص على ضرورة اللجوء لكل الوسائل التي تمكن الشخص من تفادي الشعور بالألم، كما صنّفت ذات المنظمة الألم إلى 03 درجات، نصحت باستعمال الباراسيتامول في الدرجة الأولى والهدف منه إعطاء الفرصة لإزالة آلام الرأس والضرس والعادة الشهرية عند المرأة، على أن ينتقل إلى درجة أكبر حسب طبيعة الألم، وأقصاها اللجوء إلى الـ « مورفين « الذي يصنف ضمن الدرجة الثالثة والأخيرة. رغم هذا يتواصل تعاطي الكثيرين وبإفراط لمختلف أنواع المسكنات ومنها التي تحتوي على مادة «الباراسيتامول»، مع جهل تام للمضاعفات الصحية المنجرة عن ذلك.  ، كما قد تتلف حاسة السمع عند الرجال بصفة خاصة، حيث أن أوضحت دراسة أعدها باحثون من جامعة هارفارد، أن المسكنات تشكل خطورة على القدرة السمعية للشخص خاصة عند الرجال دون الستين من العمر، حيث يؤدي تعاطيها بكثرة لهذه الأدوية إلى إتلاف السمع عندهم وإصابتهم بالصمم الحاد والمزمن.