شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

تحدت الظروف واختارت تخصصا ينفر منه الكثيرون

البروفيسور سهام بن عقيلة وحكاية اهتمامها بالطب العقلي


  19 سبتمبر 2016 - 15:02   قرئ 500 مرة   0 تعليق   صحة
البروفيسور سهام بن عقيلة وحكاية اهتمامها بالطب العقلي

حينما اختارت البروفيسور سهام بن عقيلة اختصاص الطب العقلي الذي ينفر منه كثيرون من أطبائنا، لكانت ترى فيه نقطة الاستمرار مع الآخر والجسر الذي تتواصل عبره مع مشاعر الإنسانية، كيف لا وهي المطلعة على كل خبايا حياة مريضاتها انطلاقا من أصغر التفاصيل إلى أدقها، من خلال تواصلها اليومي معهن واحتكاكها بهن، وهي التي تشرف على علاجهن من مختلف الأمراض العقلية.

 

 

 تلك هي البروفيسور سهام بن عقيلة زوجة بوشلال، ربة بيت وأم لأربعة أطفال كبيرهم لا يتجاوز الـ 12 سنة، تخرجت من كلية الطب للجزائر العاصمة سنة 1999، لتختار تخصص الطب العقلي الذي أنهته في 2007 وتمارس مهامها كأستاذ مساعد في الطب العقلي بمستشفى دريد حسين للأمراض العقلية وتشرف على متابعة مئات حالات المصابين بأمراض عقلية، وتتحصل في 2016 على منصب بروفيسور في ذات التخصص من خلال إشرافها على إنجاز رسالتها التي تناولت موضوع السلوكيات العدوانية لدى المصابين بأمراض عقلية تجاه أنفسهم واتجاه الآخرين. تشرف البروفيسور سهام بن عقيلة على مصلحة الطب العقلي للنساء بمستشفى دريد حسين التي تكاد تمثل وحدة الاستعجال الوحيدة في طب النساء العقلي نظرا لكثرة الطلب عليها، حيث تشرف وموازاة مع ممارسة حياتها كزوجة وأم توفر لعائلتها كل ما تحتاجه من رعاية واهتمام، على علاج نسوة تتواصل معهن يوميا ولساعات طويلة، وهو ما مكنها من الاطلاع على مكنونات كل مصابة على حدة ومقاسمتها معاناتها.  حالات الطب العقلي عند المرأة تمثل لطبيبتنا مزيجا مركبا ومعقدا من المشاكل الاجتماعية والعائلية، فتأثيرات المحيط الذي تعيش وسطه نساؤنا هي التي تؤدي على الانهيار العصبي عند المرأة أكثر من طبيعة المرض في حد ذاته، كما أن معاشرة البروفيسور سهام لمريضاتها يوميا وتقربها منهن جعلها تقف على الحزن الكبير الذي تخفيه كل واحدة بين طيات نفسها البشرية، وهي المعاناة التي تمتصها بن عقيلة وتحاول التخلص منها فيما بعد ضمن حصص الإفراغ النفسي الذي تمارسه مع زملاءها الأطباء، حتى لا تجر معها تلك المعاناة لمحيطها العائلي، كونها تحرص على أن لا تخلط بين الاثنين. وموازاة مع أشغالها كربة بيت ومشرفة على قسم للطب العقلي، تحرص بن عقيلة على تحضير الدروس الجامعية لطلبتها وكذا المشاركة ضمن ملتقيات الطب العقلي قصد الاطلاع على جديد الطب العقلي الذي طالما حلمت بممارسته منذ نعومة أظافرها.

مايا قادري