شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

ترك الجزائر نهاية التسعينات للالتحاق بالمستشفيات الفرنسية

الدكتور مجيد سي حسين على رأس أكبر مصلحة طب الشيخوخة بفرنسا


  03 أكتوبر 2016 - 13:11   قرئ 782 مرة   0 تعليق   صحة
الدكتور مجيد سي حسين على رأس أكبر مصلحة طب الشيخوخة بفرنسا

 

يعد الدكتور الفرانكو جزائري مجيد سي حسين المنحدر من منطقة الشرفة بالقبائل الكبرى من الأطباء الجزائريين الذين قصدوا فرنسا وتألقوا بكفاءاتهم واعتلوا المناصب العليا في قطاع الصحة هنالك، قطاع لا يغتفر فيه الخطأ الطبي لاسيما إن تعلق الأمر بأجانب عرب توضع تصرفاتهم تحت المجهر، وهو ما جعله يرفع  التحدي ويسعى لفرض  نفسه عن جدارة واستحقاق وسط زملاءه  الفرنسيين.

يترأس الدكتور مجيد سي حسين أكبر مصلحة مختصة في طب الشيخوخة  بمنطقة إيل دوفرانس بمستشفى «سانت كاميي» في  «بري سور مارن»، ويعد الجزائري الوحيد بالمصلحة التي حاز على رئاستها بعد جهد وعناء كبيرين مثله مثل باقي زملائه الأطباء الذين قدموا من الجزائر، التي غادرها سنة 1997 بعدما تخرج من الجامعة الجزائرية برتبة  طبيب عام سنة 1996، ليواصل  دراساته العليا بباريس أين اختار تخصص  طب الشيخوخة، وهو التخصص النادر في الجزائر، وبعد ثماني سنوات من التحاقه بفرنسا تمكن من التحصل على صفة طبيب بالرغم من السماح له بالعمل  في الكثير من المستشفيات، دون أن يحظى بتسجيل على مستوى منظمة الأطباء الفرنسية، وهي الوضعية التي يعاني منها جميع الأطباء الأجانب القادمين إلى فرنسا الذين يفرض عليهم يشترط اجتياز مسابقة وطنية لنيل درجة ممارس استشفائي، ليتمكن من التسجيل على لائحة الأطباء والاعتراف بشهادته كطبيب بعد اختبار مؤهلاته ومهاراته الطبية، وهي النقطة التي جعلت من الدكتور مجيد سي حسين مناضلا نقابيا للدفاع عن حقوق الأطباء الجزائريين الذين حطوا الرحال بفرنسا، حيث باتت تلك القضية مصب اهتمامه معتبرا إياها تمييزا ظل يناضل من أجل إبطاله إلى أن كسب القضية على مستوى أعلى هيئة مناهضة للتمييز بفرنس التي أنصفته سنة 2006، بالاعتراف بأن فرنسا مارست تمييزا في المعالجة الشرعية لشهادات وملفات هؤلاء الأطباء الأجانب، الذين يتراوح عدد الجزائريين منهم بين 15 و20 ألف طبيب اهتموا بتغطية العجز الكبير الذي تعاني منه المستشفيات الفرنسية. وكانت قصة الدكتور مجيد سي حسين محط إستلهام مخرج فيلم « إيبوكرات « الذي حاز من خلاله الممثل الفرنسي رضا كاتب ياسين المنتمي لعائلة الكاتب الجزائري كاتب ياسين، على سيزار 2015 لأحسن دور ثانوي للذكور بعد أدائه لدور الطبيب المهاجر إلى فرنسا (مجيد سي حسين )، إذ نقل الفيلم يوميات أحداث دارت داخل مصلحة استشفائية بفرنسا أظهرت العقبات التي تواجه الطبيب الجزائري داخل المستشفيات الفرنسية.

مايا قادري