شريط الاخبار
استدعاء أمهات بقية ضحايا الحر قة بالرايس حميدو لإجراء تحاليل الحمض النووي أئمة جزائريون لمحاورة فرنسيين عائدين من سوريا اتحاد الوكالات السياحية يؤكد أن المفروض انخفاض الأسعار خلال الفترة الحالية الدفع بعدم الدستورية يهدف إلى سد الثغرات التي تشكل عامل ضعف للجزائر الأساتذة الجامعيون يعودون للشارع هذا الأربعاء البنك العالمي يتوقع ارتفاع الأموال المحولة إلى الجزائر من المغتربين لجنة مساندة عمال سيفيتال في الشارع تضامنا مع ربراب كنابست إيليزي تؤكد عدم مصداقية انتخابات اللجان متساوية الأعضاء ميهوبي يؤكد أن فيلم بن مهيدي لم يمنع ولم يتعرض للرقابة أعضاء الحكومة يتقاذفون المسؤوليات بخصوص فضيحة حاويات النفايات المستوردة ترقب توفير أكثر من 1500 منصب شغل جديد بورقلة نقابي بسونلغاز يهدد المدير السابق ويرسل له 50 رسالة نصيّة يوميا النفط يرتفع بعد اتفاق خفض الإنتاج الحكومة تأمر بتأهيل كل الملاعب لمباريات الكأس حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية الجزائريون سيودعون عام 2018 على وقع ارتفاع فاحش في الأسعار المسؤولون الجزائريون يرفضون التصريح بممتلكاتهم! أوتو واست˜ يفتح أبوابه والوكلاء يعلنون عن تخفيضات غير مقنعة˜ 25 مليون أورو ديون فردية للجزائريين بالمستشفيات الفرنسية اتحاد العاصمة - المريخ السوداني ( ملعب 5 جويلية سا 19) الائتلاف الرئاسي يُلمّح إلى إمكانية تبني مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية منافسات الترشح لمسابقة تحدي القراءة العربي˜ تنطلق مطلع العام الدراسي المقبل أهل ضحية الحرّاق˜ عادل رمال ببن شود يصرون على كشف حقيقة وفاة ابنهم توقيف أفراد جماعة إرهابيةاستهدفت قوات الأمن بالبليدة نقابة شبه -الطبي في الشارع هذا الأربعاء فرعون مشروع ميداكس سيجعل الجزائر قطبا إفريقيا˜ الريال˜ يزجّ بالطلبة في أتون السياسة مباركي يؤكد على ضرورة تطوير الإدماج المهني في الميدان الفلاحي إقصاء شافع بوعيش نهائيا من الحزب المجلس الوطني لحقوق الإنسان يفتح بوابة إلكترونية لاستقبال الشكاوى 6 أشهر موقوفة النفاذ ضد معاق فتح حسابات عبر الفايسبوك˜ تحمل أسماء جنرالات أجانب ضمن قوافل الحراقة من سواحل الجزائر سعيدة نغزة تلتقي مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة في إفريقيا تجسيـد برنامج واسع لتفادي الوقوع في فـخ العنف والتطرف من جديد انفلات الأوضاع في باريس ومدن أخرى والمحتجون يطالبون برحيل ماكرون "الائتلاف الرئاسي" يناقش "تأجيل الرئاسيات" وندوة وطنية للتوافق "شهداء الجزائر بناة سلام متواضعون وتطويبهم لحظة قوية في تاريخنا" اعتقال أكثر من 700 شخص في جميع أنحاء فرنسا

10 جزائريات يمتن بسببه يوميا

تسجيل 11 ألف حالة جديدة بالجزائر كل سنة


  03 أكتوبر 2016 - 13:13   قرئ 728 مرة   0 تعليق   صحة
تسجيل 11 ألف حالة جديدة بالجزائر كل سنة

 

زيادة وزن المرأة يعرضها للإصابة بسرطان الثدي

اختير شهر أكتوبر ليكون الشهر العالمي للتحسيس والوقاية من سرطان الثدي الذي يعتبر أكثر السرطانات انتشارا في العالم، بتسجيل  أكثر من مليون امرأة مصابة سنويا، حيث أكدت أرقام منظمة الصحة العالمية أنه يتم تشخيص إصابة كل 03 دقائق أي أن امرأة من بين 08 إلى 10 نساء معنية به، وفي الجزائر تسجل سنويا 11 ألف حالة جديدة مع 3500 حالة وفاة وهو ما يجعله أول سرطان عند المرأة بالجزائر.
منذ ثلاثين سنة مضت تم اختيار شهر أكتوبر ليصبح رمزا لكفاح مئات النساء آنذاك ضد داء استهدف أجسادهن، والممثل في سرطان الثدي الذي اختير الشريط الوردي كرمز له للتعبير عن إجماع نساء العالم على مكافحته والسعي للحد من انتشاره. ويعتبر سرطان الثدي ورم سرطاني ينشأ وسط خلايا الثدي نفسها ثم قد ينتشر منها إلى أجزاء أخرى من الجسم إن لم هناك تشخيص مبكر وتكفل به في الآجال المحددة طبيا، علما أنه يصيب النساء عادة بعد سن الخمسين، لكن قد يظهر في سن مبكرة، وقد يصاب به بعض الرجال لكن بنسبة قليلة جداً تقدر بـ 01 في المائة مقارنة بالنساء اللواتي أكدت آخر التقارير الصحية بالجزائر أن عدد المصابات به في تزايد يومي حيث يتم سنويا تسجيل 11 ألف حالة جديدة إلى جانب 3500 حالة وفاة تسجل كل عام مما يجعله يحتل صدارة السرطانات التي تمس المرأة بالجزائر. وعن أسبابه أكدت لنا الدكتورة بينومشيارة نصيرة مختصة في أمراض الثدي بمصلحة العربي التبسي لعلاج سرطان الثدي التابعة لمركزو بيار وماري كوري، أنها متعددة يتصدرها عامل السن حيث يزيد احتمال الإصابة كلما ارتفع سن المرأة دون استثناء للإصابات المبكرة، كما أدرجت محدثتنا الوراثة كعامل رئيسي مشيرة إلى تسجيل احتمال الإصابة بسرطان الثدي في حالة إصابات سابقة في العائلة «الأم أو الأخت»، مضيفة أنه ثبت علميا أن 05 إلى 10 بالمائة من الحالات وراثية.عامل آخر ممثل في الإصابة السابقة بذات السرطان، وعنه أوضحت ذات المختصة أنه عادة ما يرشح إصابة ثانية لمن سبق لها أن تعرضت لسرطان الثدي، حيث يمكن أن يعود الداء بعد 05 سنوات، ولهذا السبب «نؤكد دوما على ضرورة المراقبة الطبية لمدة 05 سنوات بعد الجراحة واستئصال الجزء المصاب، «ونسعى لإقناع المريضة أن لها ثديين، وإصابة واحد لا تنفي إصابة الثدي الثاني في ظرف 03 أو الـ 05 سنوات بعد الإصابة الأولى» تضيف قائلة. كما تعتبر السمنة سببا للإصابة حيث يزيد احتمال حدوثه إذا زاد وزن المرأة بنسبة 40 بالمائة عن الوزن المثالي، وخاصة بعد سن اليأس وانقطاع العادة الشهرية، وبالتالي فكلما زاد وزن المرأة تطلب جسمها كمية أكبر من الأستروجين، علما أن سرطان الثدي هرموني وتحت تأثير الأستروجين، وكلما زاد هذا الأخير زادت معه نسبة الإصابة بسرطان الثدي مما يوجب توخي زيادة الوزن. أما عن العلاج الخاص بسرطان الثدي، أكد لنا الدكتور حامية الطيب اختصاصي في أمراض السرطان أنه كلما كان التشخيص مبكرا كلما ساهم ذلك في ضمان نسبة أكبر من العلاج، فاكتشاف الورم وهو لا يتجاوز الـ 03 سنتم يقي من استئصال الثدي، بل يستأصل الورم فقط ويعالج باقي الثدي بالأشعة، أما إذا تم التشخيص في فترة متأخرة كان فيها حجم الورم كبيرا أو انتشر إلى الغدد الليمفاوية، فيستأصل الثدي وتتبع العملية الجراحية بحصص علاج كيميائي ممثل في أدوية تأخذ عن طريق الفم، أو يتم حقنها بجسم المصابة من شأنها قتل الخلايا السرطانية، إلى جانب العلاج الإشعاعي وهو علاج موضعي يتم بواسطة استخدام أشعة قوية تعمل على تدمير الخلايا السرطانية، لتبقى الوقاية من الداء والممثلة في التشخيص المبكر خير وسيلة
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha