شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

طريقة جديدة لعلاج السرطان بالفيروسات


  20 نوفمبر 2016 - 12:44   قرئ 774 مرة   0 تعليق   صحة
طريقة جديدة لعلاج السرطان بالفيروسات

قال علماء بريطانيون إن فيروسا شائعا يسبب السعال ونزلات البرد في مرحلة الطفولة يمكن أن يساعد على تطوير علاجات مستقبلية لسرطان الكبد الأولي والالتهاب الكبدي "سي".

ووجد العلماء في جامعة ليدز أن الفيروسات التنفسية المعوية اليتيمة "Reovirus" يمكنها تحفيز نظام المناعة في الجسم على قتل الخلايا السرطانية فضلا عن أنها تُضعف فيروس التهاب الكبد الوبائي الذي يعد السبب الشائع لسرطان الكبد الأولي.

ويعتبر سرطان الكبد السبب الثاني الأكثر شيوعا لوفيات السرطان في جميع أنحاء العالم، وتشير التقديرات إلى أنه مسؤول عن ما يقارب 746 ألف حالة وفاة وفقا لإحصائيات عام 2012.

واستخدمت الدراسة التي نشرت في صحيفة "Gut"، الفيروسات التنفسية المعوية اليتيمة والتي تعرف أيضا باسم فيروسات الريو "Reovirus"، باعتبارها علاجا مناعيا لاستهداف كل من الورم والعدوى الكامنة وراء التهاب الكبد الوبائي.

وأثبتت هذه الطريقة نجاعتها في علاج كل من خلايا سرطان الكبد المزروعة في المختبر وتلك التي تم اتخاذها مباشرة من المرضى الذين يخضعون للجراحة.

وقال ستيفن جريفين الأستاذ المشارك في الدراسة من جامعة ليدز إن "الفئران المصابة بسرطان الكبد الناجم عن التهاب الكبد "سي" استجابت بشكل جيد للعلاج، ويمكن للعلاج أيضا أن يمتد إلى الأورام الخبيثة الفيروسية الأخرى ومن بينها فيروس سرطان الدم ابشتاين بار".

وتعمل فيروسات الريو عن طريق تحفيز عنصر في الجهاز المناعي يُعرف بالإنترفيرون يُنشط خلايا محددة من كريات الدم البيضاء والتي تسمى القاتل الطبيعي، وهذه الخلايا القاتلة طبيعياً تقتل كلا من الورم والخلايا المصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي.

وفي حين تعرف الفيروسات التنفسية المعوية اليتيمة بأنها مسببة لأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الجهاز الهضمي لدى الأطفال إلا أن من غير المعروف حتى الآن مدى تأثيرها على البالغين.

يقول الدكتور عادل سمسون المشارك في الدراسة من جامعة ليدز إن نظامنا المناعي يمكن أن يكون "واحدا من أكثر الأسلحة قوة" للتغلب على السرطان "وفي كثير من الأحيان يكافح جهازنا المناعي من أجل التعرف على الفروق الدقيقة التي تميز الخلايا السرطانية عن الخلايا الطبيعية من دون مساعدة .. ومن هنا يأتي دور العلاج الذي يكمن في منح الفيروسات الجهاز المناعي التحفيز المطلوب لتحديد السرطان ومكافحته".

ويعمل الباحثون الآن على إحراز تقدم في أولى التجارب السريرية على البشر لتقييم كيفية عمل هذا العلاج وإمكانياته جنبا إلى جنب مع الأدوية المتوفرة حاليا لعلاج سرطان الكبد.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha