شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

رأي مختص

إقبال الشباب على المخدرات وراء تفاقم الأمراض العقلية


  21 نوفمبر 2016 - 13:38   قرئ 1573 مرة   0 تعليق   صحة
إقبال الشباب على المخدرات وراء تفاقم الأمراض العقلية

في حديثه مع «المحور اليومي» عن انتشار الأمراض العقلية بالجزائر أكد لنا البروفيسور امحمد تجيزة مختص في الأمراض العقلية بمستشفى دريد حسين، أن 70 بالمائة من المجتمع الجزائري شباب تتراوح أعمارهم بين 17 و30 سنة، وهي الفترة التي يتعرضوا فيها إلى ضغوطات مختلفة بسبب البطالة ومشكل السكن وغيرها من المشاكل، كما يعانوا من عدم استقرار على المستوى الاجتماعي، وهو ما من شأنه أن يتسبب لهم في اختلالات عقلية من بينها الانهيار العصبي الذي يمثل 10 بالمائة من مجموع الاختلالات العقلية، ناهيك عن انفصام الشخصية وهو الداء الأكثر شراسة والذي يعاني منه ما بين 8 إلى 10 بالمائة من الجزائريين، حيث يعاين يوميا 10 أطباء بالمتابعة الطبية الخارجية لمستشفى دريد حسين ما بين 12إلى 20 شابا على الأقل خرجوا لتوّهم من فترة المراهقة يعانون من هذه الاختلالات العقلية، التي أكد محدثنا انه حتى و إن تطلبت حالات الأغلبية منها الاحتفاظ بهم بالمستشفى، فذلك غير ممكن لافتقارنا لمستشفيات تتسع لعدد كبير من المرضى، مع نقص ملحوظ في شبه الطبيين المتخصصين في الطب العقلي، فمستشفى دريد حسين مثلا يستقبل سنويا 20 ألف حالة إلى جانب 2000 استشفاء، علما أن مدة الاستشفاء في مصالح الطب العقلي تختلف عن غيرها في المصالح الطبية الأخرى، حيث تمتد المدة إلى عدة أشهر أو إلى السنة في كثير من الأحيان، خاصة وأن كثيرا من العائلات الجزائرية لا تساهم في علاج أبناءها بلامبالاتها إن أخذ دواءه أو لا وكذا توفير الجو الأسري الملائم له، حيث يستغني المريض عن دواءه في ظرف أسابيع رغم أنه علاج سنتين أو ثلاث على الأقل، وأشير في ذات المجال إلى أن هناك عائلات تتخلّى تماما عن أبناءها المرضى. كما أن هناك أسبابا أخرى للانتكاس منها عودة المريض إلى تعاطي المخدرات التي كان قد أدمن عليها قبل إصابته، حيث أن غالبية من تعرضوا لاختلالات عقلية كانوا مدمني مخدرات، علما أن هذه الأخيرة ليست سببا في المرض العقلي لكنها تحفّز حدوث الاختلال العقلي وعادة ما يشخّص أطباء المعاينة أن الإصابة العقلية التي تعرض لها الشاب، هي اختلال عقلي ناجم عن تعاطي مواد سامة لجأ إليها الشاب للهروب من واقعه الاجتماعي المتردّي، وبالتالي يمكن للمريض أن يتعافى على المدى الطويل إن استغنى عن تلك المخدّرات، لكن ما وقفنا عليه من خلال معاينتنا بين أنه من الصّعب على الشباب الذين خضعوا للمتابعة عندنا أن يتخلصوا من تلك الآفة، إذ بمجرّد خروجهم من المستشفى تقابلهم نفس المشاكل الاجتماعية، وتستقبلهم بصدر رحب جماعات السوء التي تعوّدوا على تعاطي المخدرات رفقتها، ويحدث هذا وسط تخلي عائلته عنه وهو ما يفسر تعدد انتكاسات صحته العقلية.

 

تحدثت إليه: مايا قادري