شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

تتسبب في انتكاس حالة المرضى وإصابتهم بأمراض أخرى

10 آلاف حالة عدوى بالمستشفيات سنويا بسبب التعفنات


  19 ديسمبر 2016 - 14:05   قرئ 1186 مرة   0 تعليق   صحة
10  آلاف حالة عدوى بالمستشفيات سنويا بسبب التعفنات

تقدّر أوساط صحية نسبة إصابة المرضى المتواجدين بالمستشفيات بأمراض غير التي دخلوا من أجلها المستشفى بالكبيرة، مشيرة إلى أنها لا تقل عن عشرة آلاف حالة سنويا، مرجعة أسبابها إلى التعفّنات الاستشفائية وانعدام النظافة وانتشار الفيروسات في أوساط المرضى المعروف عنهم نقص مناعة أجسادهم خلال فترة المرض.

 
 
عن مسببات هذه الحالات بينت البروفيسور بن حبيلس بديعة من مصلحة الأوبئة و الطب الوقائي بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، أن زوار المستشفيات أكبر جالب للفيروسات وقد يتسببوا في انتكاس صحة المرضى، موضحة أن مصالح الإنعاش من أكثر الأقسام الاستشفائية التي يتعرض فيها المريض للإصابة بمختلف التعفنات، سواء بالجزائر أو عبر مستشفيات مختلف دول العالم رغم أن ذلك يكون بدرجات متفاوتة، ناهيك عن أقسام الجراحة التي تشهد يوميا إجراء عشرات العمليات الجراحية والتي يتعرض أصحابها إلى الإصابة بتلك التعفنات بسبب نقص ملحوظ في نسبة المناعة لديهم من جهة ، وانتشار مجموعة من الجراثيم ما بين طفيليات، فطريات  فيروسات من جهة أخرى، لتشير ذات المتحدّثة بأن انتقال تلك الجراثيم يتم عبر طرق متعددة منها الهواء الذي نستنشقه والمعبأ بآلاف الميكروبات، كما قد تنتقل عن طريق العدوى مثل انتشار عدوى داء السل، وتعتبر ـ حسبها ـ الأيدي من أكثر الوسائل نقلا للفيروسات، خاصة عند حمل الطاقم الطبي أو شبه الطبي للأدوات الطبية ومنها الخاصة بالجراحة ، لتشير بأن عددا من متعاملي الصحة لا يغسلوا أيديهم بين عملية جراحية و أخرى ، ناهيك عن أن عملية تعقيم العتاد الطبي المستعمل في الجراحة لا تتم بصفة جيدة وهو ما يفتح المجال للتعفنات الاستشفائية .عن كيفية حدوث تلك التعفنات أضافت بن حبيلس قائلة أن جلد الإنسان ينتج إنزيمات تمنع دخول الجراثيم، لكن مجرد حدوث جرح و لو صغير جدا، يعتبر بوابة لدخول ملايير الفيروسات وكذا خروجها والتي لا ترى بالعين المجردة، كما قد تتسلل تلك الفيروسات عن طريق الإبر أو المشرط أو المنظار الذي يستعمله الطبيب أو المقص وحتى الخيط الذي يستعمل في الجراحة، و في الوقت الذي ينصح الطبيب بالمضادات الحيوية للقضاء على حالة التعفن الواقعة ، هناك نوع من الفيروسات مقاومة للمضادات الحيوية، وهي الحالات التي تتطلب ـ حسبها ـ اللجوء إلى مضاد حيوي أكثر قوة ، لكن يظهر أن هناك نوعا من الفيروسات مقاوم لمختلف أنواع المضادات الحيوية، و»هو الذي لا نملك معه فعل أي شيء ومصير صاحبها الموت المحتم « تقول ذات الاختصاصية. وبالتالي فلتقليص نسبة انتشار التعفنات الاستشفائية تنصح المختصة في علم الأوبئة والطب الوقائي بتقليص زيارات المرضى وتقنينها خاصة لمن هم في حالة مرضية متقدمة، لأن كل زائر يجلب معه ميكروبات يتلقاها ذلك المريض تضتف لتلك التي يحويها جسمه، علما أن جسم المريض يحمل في الأصل آلاف الميكروبات التي  تساهم في تشغيل ميكانيزم الجسم و عددها أكثر من عدد خلايا الجسم، ولأن المريض لا يملك المناعة الكافية لمقاومة تلك الميكروبات فيحدث له ما يسمى بالتعفنات، ويكفي أن نعرف أنه كلما زاد عدد زوار المريض زادت معهم أعداد تلك الميكروبات التي لا يملك المريض قوة لمحاربتها .
 
 
مايا قادري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha