شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

بسبب التلوث البيئي الذي تعرفه الجزائر

20 بالمائة من الجزائريين يعانون من أمراض الحساسية


  26 ديسمبر 2016 - 13:42   قرئ 1272 مرة   0 تعليق   صحة
20 بالمائة من الجزائريين يعانون من أمراض الحساسية

أكدت الإحصائيات الخاصة بأمراض الربو والحساسية بالجزائر، أن التلوث البيئي الذي تشهده الجزائر في السنوات الأخيرة، تسبب في إصابة 20 بالمائة من الجزائريين بأمراض الحساسية التي مست البالغين وكذا صغار السن الذين باتوا معرضين لمختلف أمراض الحساسية وعلى رأسها الربو، خاصة وأن 10 بالمائة من مجموع أطفال الجزائر معنيون بهذه الأمراض.

 
 
وعن أسباب التفشي الكبير لمختلف هذه الأمراض التي عرفت طريقها إلى الجزائريين وبشكل ملحوظ، أكد البروفيسور حبيب دواقي اختصاصي أمراض الربو والحساسية والمناعة العيادية بمستشفى بني مسوس الجامعي، أنها راجعة بالدرجة الأولى للتلوث البيئي الذي عرفته في السنوات الأخيرة مختلف المدن الجزائرية، يضاف إلى ذلك التغيرات الغذائية التي عرفها النظام الغذائي بالجزائر مثل انتشار الملونات والمثبتات ببعض المواد الغذائية والتي تتسبب مباشرة في ظهور أمراض الحساسية، مضيفا أن الأرقام الخاصة بأمراض الحساسية، تضاعفت بمعدل مرتين خلال الثلاثين سنة التي مضت حسب ما تقدمت به معطيات المنظمة العالمية للصحة، وهو الأمر الذي عانت منه مختلف دول العالم ومنها الجزائر خاصة وأن دراسات وبائية عديدة أثبتت ذلك، وهو ما جعل أمراض الربو والحساسية تصنف في الرتبة الرابعة من حيث كونها مشكل صحة عمومية، أما عن ترتيب الحساسيات حسب انتشارها فأكد لنا ذات الاختصاصي أن حساسية القرضيات تأتي في الدرجة الأولى وبنسبة 70 بالمائة، تليها حساسيات حبوب الطلع بنسبة 10 بالمائة إلى جانب حساسيات التعفنات.أما عن الأوقات التي يكثر فيها انتشار أمراض الحساسية، أكد اختصاصي الأمراض التنفسية صالح خنيش أن تغير الأحوال الجوية وراء بلوغها مرحلة الذروة، وأن أهم أوقاتها فصل الربيع الذي يشهد انتشار حبوب الطلع المسببة لنوبات الحساسية، يضاف إلى هذا العامل الطبيعي عامل التلوث البيئي الذي أشرنا إليه سابقا، والذي تشهده معظم مدننا وعلى الخصوص الجزائر العاصمة، حيث أن غاز السيارات والشاحنات، وكذا الغازات التي تنفثها المعامل وأعمال البناء كلها عوامل حاثة على ظهور أمراض الحساسية، هذا فيما يخص التلوث الخارجي، علما أن هناك تلوثا داخليا أشار إليه محدثنا والممثل في غبار المنازل ودخان السجائر ومزيلات روائح المنزل، ناهيك عن الحساسية لبعض الأدوية وكذا بعض المواد الغذائية والمواد المنزلية الكاشطة، وحسب محدثنا فكل شيء غريب عن جسم الإنسان سواء استنشقه أو لامسه يمكن أن يسبب له حساسية. وتبقى الوقاية من هذا الأمراض حسبه ممثلة في اتقاء مسببات ذلك كاتقاء التواجد بأماكن حارة للمصابين بالربو، وعدم ترك نوافذ البيت مفتوحة لاتقاء دخول غبار الطلع، مع الحرص على الاستحمام بمجرد الدخول للمنزل إذا كان الشخص المعني في فترة استراحة بمنطقة غابية. ويشار بأن الجزائر بادرت منذ سنوات بوضع شبكة «سما صافية « التي تهتم بتعيين نوعية التلوث في الجو، وهي المبادرة التي من شأنها أن تخدم مصلحة المريض على وجه الخصوص وذلك بجعل نتائج التلوث التي تتوصل لها الشبكة في متناول الجميع من مرضى وأطباء، مثلما هو معمول به في دول أوربا لأن ذلك سيقي المريض مضاعفات صحية بتجنبه الخروج من بيته في حالة تسجيل نسبة مرتفعة من التلوث. 
 
 
مايا قادري
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha