شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

رغم تضاعف قدرات الجزائر على التكفل بها

أمراض السرطان تقتل يوميا عشرات الجزائريين


  06 فيفري 2017 - 14:08   قرئ 860 مرة   0 تعليق   صحة
أمراض السرطان تقتل يوميا عشرات الجزائريين

يمثل داء السرطان بالجزائر «بعبعا» كونه مرادفا للموت في معظم الحالات خاصة وأنه في تزايد ملحوظ بدليل تسجيل 45 ألف حالة جديدة سنويا، في الوقت الذي بات مصنفا عبر مختلف الدول المتطورة ضمن خانة الأمراض المزمنة، علما أن السبب الرئيسي في تذبذب التكفل به راجع إلى كون دراسة أورام السرطان جديدة في الجزائر حيث تم استحداثه كتخصص عام 1992 فقط.

أحيت الجزائر نهاية الأسبوع المنصرم مثل غيرها من دول العالم، اليوم العالمي للسرطان المصادف لتاريخ 04 فيفري من كل سنة، وهو تظاهرة سنوية ينظمها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لرفع الوعي العالمي من مخاطر هذا الداء، الذي اعتبر من أكبر المشاكل الصحية التي تواجه العالم بتسجيل 12 مليون مصاب سنويا، حيث أكدت إحصائيات صندوق أبحاث السرطان في العالم إلى أن المرض زاد بنسبة 20 % في العالم خلال السنوات العشر الماضية، مما يجعله أهم مشكل صحي يواجه دول العالم. وبشعار رفع التحدي بعبارة «نستطيع... أستطيع»، أحيت الجزائر المناسبة التي تم خلالها تقييم وضعية الداء في بلادنا، حيث أكد رئيس الجمعية الجزائرية لطب الأورام البروفيسور كمال بوزيد، أن قدرات الجزائر في مجال التكفل بالعلاج الإشعاعي لمرضى السرطان عندنا، تضاعفت نظرا للإمكانيات العلاجية الحالية والممثلة في توفر 25 مسرعا وظيفيا تدعم بها القطاع العمومي عوض 06 فقط كانت متوفرة في 2011 ناهيك عمّا يقدمه القطاع الخاص من خدمات العلاج الإشعاعي وهو ما يعني حسبه تخفيف الضغط الذي كان يشهده مجال العلاج الإشعاعي بشكل ملحوظ، يحدث هذا في الوقت الذي كان ذات العلاج يمثل الهاجس الرئيسي في مجال التكفل بمرضى السرطان، حيث سجلت المواعيد الخاصة به فترات انتظار بلغت العامين، يلقى خلالها كثير من المرضى نحبهم، حيث أكد لنا البروفيسور حفيان رئيس سابق مصلحة العلاج الإشعاعي بمركز بيار وماري كوري لعلاج السرطان بالجزائر العاصمة، أنهم كانوا في كثير من الأحيان ولدى اتصالهم هاتفيا ببيت المريض طالبين منه التقدم من المصلحة لمباشرة علاجه الإشعاعي، تخبرهم عائلته بأن المريض مات و»شبع موتا»، ليمطروهم بوابل من الشتائم رغم أن الأمر يتعداهم، يضيف البروفيسور حفيان قائلا، ليرجع المختصون في الأنكولوجيا بالجزائر تأخر التكفل بهذا المرض إلى تأخر مخطط السرطان مقارنة بدول المغرب العربي التي تعرف تطورا نوعيا مقارنة بالجزائر التي لم يتم تحيين ذات المخطط بها إلا في الـ 2015.
ويشار بأن المنظمة العالمية للصحة، حذّرت من خطر انتشار المرض أكثر فأكثر إذا لم تتخذ الحكومات إجراءات قوية بهدف الحد من إصابات داء السرطان، موضحة بأنه بالإمكان الوقاية من نحو %40 من حالات السرطان وذلك عبر توفير بيئة صحية خالية من الدخان للأطفال.