شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

اعتبر من أكثر الفيروسات حدة وخطورة

فيروس الزكام الموسمي لهذا العام وراء تدفق الجزائريين على المستشفيات


  21 فيفري 2017 - 10:34   قرئ 787 مرة   0 تعليق   صحة
فيروس الزكام الموسمي لهذا العام وراء تدفق الجزائريين على المستشفيات

عرف الزكام الموسمي انتشارا واسعا هذه السنة بسبب حدة الفيروس ليبلغ الذروة خلال شهر فيفري الحالي، ويتعلق الأمر بفيروس «أش3 ، أن 2» الذي كان وراء انتشار الزكام بفرنسا في شكل وباء مس أكثر من مليون شخص هنالك وعبر مختلف الدول الأروبية، والذي تولى الجزائريون المترددون على دول أوربا نقله إلى الجزائر خاصة وأن الجزائر تشهد يوميا موجة ذهاب وإياب معتبرة من مختلف الدول الأوربية .

 
يعد الزكام من أكثر الأمراض انتشارا أثناء فصول السنة وخاصة الباردة منها، وتصل معدل الإصابة بها للشخص ما بين واحدة إلى 4 إصابات كل سنة، كما تزداد نوبات الإصابة عند الأطفال إلى أكثر من ذلك، مما ينجر عنه إقبال شديد على الأدوية المضادة للزكام  تردد عشرات إن لم نقل مئات الأشخاص يوميا على مصالح استعجالات المستشفيات خاصة عند استمرار نوبات الزكام، وفي ذات السياق يشار إلى أنه -وتحسّبا للانتشار الكبير للفيروس في أوساط الجزائريين بسبب حدّته هذا العام- أكدت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات أنه تم -وبالتنسيق مع المصالح المرجعية- التحضير لاستقبال الحالات الحادة والصعبة للزكام الموسمي، والتي من شأن المخبر الوطني المرجعي للزكام التابع لمعهد باستور الجزائر أن يؤكدها، وذلك بتخصيص أسرة في حال تسجيل التهابات رئوية حادة من شأنها أن تنتشر بفعل العدوى، على أن تخصص المستشفيات أقسام الإنعاش لاستقبال حالات الزكام المستعصية. وعن الانتشار الكبير لحالات الزكام خلال شتاء هذا العام و التي بلغت ذروتها منذ بداية شهر فيفري الحالي، أوضح لنا اختصاصي الأمراض الصدرية الدكتور بونجار عبد الكريم، أن موجة البرد التي مست القارة الأروبية وانتقلت إلى الجزائر كانت وراء ذلك، كما أن تنقل الجزائريين القادمين من دول أوروبا التي تعتبر بؤرة عدوى الزكام هذه السنة كان وراء انتشار الفيروس، خاصة وأن حركة الطيران ما بين الجزائر وأوروبا جد منتعشة، مما يفسّر حسب محدثنا نقل الفيروس. يحدث هذا في الوقت الذي أكد لنا أكد الفريق الطبي المشرف على متابعة الحالات الاستعجالية بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، أن حدة حالات الزكام لهذه السنة، تسببت للكثير في اختناق خاصة في الفترة الليلية كانت وراء الهلع الذي انتاب المصابين، مما جعل استعجالات المستشفيات وحتى العيادات الخاصة وجهتهم الرئيسية، وعن عدد الحالات التي يسجلونها يوميا أكدت لنا الطبيبة «م .د» مختصة في الطب العام من مصلحة استعجالات مصطفى باشا الجامعي، أنهم يستقبلون يوميا ما بين 20 إلى 30 حالة زكام حاد، مضيفة أن من تزيد أعمارهم عن 65 سنة والمصابين بمختلف الأمراض المزمنة خاصة السكري وارتفاع الضغط الشرياني، ناهيك عن الأطفال ما دون 5 سنوات يمثلوا أكثر من 80 بالمائة من المترددين على مصلحة الاستعجالات، من جهة أخرى أكد لنا الأطباء المناوبون باستعجالات مستشفى بئر طرارية بالأبيار، أن حدة زكام هذا العام  كانت وراء سيل المرضى الذي باتت تسجله يوميا ذات المصلحة، مشيرين إلى أنهم وقفوا على معاناة صغار لا تتجاوز أعمارهم الـ 5 سنوات من حدة الزكام، الذي تسبب في نقلهم للمستشفى قصد التخفيف من مضاعفاته، وأن حالات غالبيتهم تطلبت الاستعانة بمضادات حيوية قوية المفعول .
 
مايا قادري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha