شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

اعتبر من أكثر الفيروسات حدة وخطورة

فيروس الزكام الموسمي لهذا العام وراء تدفق الجزائريين على المستشفيات


  21 فيفري 2017 - 10:34   قرئ 904 مرة   0 تعليق   صحة
فيروس الزكام الموسمي لهذا العام وراء تدفق الجزائريين على المستشفيات

عرف الزكام الموسمي انتشارا واسعا هذه السنة بسبب حدة الفيروس ليبلغ الذروة خلال شهر فيفري الحالي، ويتعلق الأمر بفيروس «أش3 ، أن 2» الذي كان وراء انتشار الزكام بفرنسا في شكل وباء مس أكثر من مليون شخص هنالك وعبر مختلف الدول الأروبية، والذي تولى الجزائريون المترددون على دول أوربا نقله إلى الجزائر خاصة وأن الجزائر تشهد يوميا موجة ذهاب وإياب معتبرة من مختلف الدول الأوربية .

 
يعد الزكام من أكثر الأمراض انتشارا أثناء فصول السنة وخاصة الباردة منها، وتصل معدل الإصابة بها للشخص ما بين واحدة إلى 4 إصابات كل سنة، كما تزداد نوبات الإصابة عند الأطفال إلى أكثر من ذلك، مما ينجر عنه إقبال شديد على الأدوية المضادة للزكام  تردد عشرات إن لم نقل مئات الأشخاص يوميا على مصالح استعجالات المستشفيات خاصة عند استمرار نوبات الزكام، وفي ذات السياق يشار إلى أنه -وتحسّبا للانتشار الكبير للفيروس في أوساط الجزائريين بسبب حدّته هذا العام- أكدت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات أنه تم -وبالتنسيق مع المصالح المرجعية- التحضير لاستقبال الحالات الحادة والصعبة للزكام الموسمي، والتي من شأن المخبر الوطني المرجعي للزكام التابع لمعهد باستور الجزائر أن يؤكدها، وذلك بتخصيص أسرة في حال تسجيل التهابات رئوية حادة من شأنها أن تنتشر بفعل العدوى، على أن تخصص المستشفيات أقسام الإنعاش لاستقبال حالات الزكام المستعصية. وعن الانتشار الكبير لحالات الزكام خلال شتاء هذا العام و التي بلغت ذروتها منذ بداية شهر فيفري الحالي، أوضح لنا اختصاصي الأمراض الصدرية الدكتور بونجار عبد الكريم، أن موجة البرد التي مست القارة الأروبية وانتقلت إلى الجزائر كانت وراء ذلك، كما أن تنقل الجزائريين القادمين من دول أوروبا التي تعتبر بؤرة عدوى الزكام هذه السنة كان وراء انتشار الفيروس، خاصة وأن حركة الطيران ما بين الجزائر وأوروبا جد منتعشة، مما يفسّر حسب محدثنا نقل الفيروس. يحدث هذا في الوقت الذي أكد لنا أكد الفريق الطبي المشرف على متابعة الحالات الاستعجالية بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، أن حدة حالات الزكام لهذه السنة، تسببت للكثير في اختناق خاصة في الفترة الليلية كانت وراء الهلع الذي انتاب المصابين، مما جعل استعجالات المستشفيات وحتى العيادات الخاصة وجهتهم الرئيسية، وعن عدد الحالات التي يسجلونها يوميا أكدت لنا الطبيبة «م .د» مختصة في الطب العام من مصلحة استعجالات مصطفى باشا الجامعي، أنهم يستقبلون يوميا ما بين 20 إلى 30 حالة زكام حاد، مضيفة أن من تزيد أعمارهم عن 65 سنة والمصابين بمختلف الأمراض المزمنة خاصة السكري وارتفاع الضغط الشرياني، ناهيك عن الأطفال ما دون 5 سنوات يمثلوا أكثر من 80 بالمائة من المترددين على مصلحة الاستعجالات، من جهة أخرى أكد لنا الأطباء المناوبون باستعجالات مستشفى بئر طرارية بالأبيار، أن حدة زكام هذا العام  كانت وراء سيل المرضى الذي باتت تسجله يوميا ذات المصلحة، مشيرين إلى أنهم وقفوا على معاناة صغار لا تتجاوز أعمارهم الـ 5 سنوات من حدة الزكام، الذي تسبب في نقلهم للمستشفى قصد التخفيف من مضاعفاته، وأن حالات غالبيتهم تطلبت الاستعانة بمضادات حيوية قوية المفعول .
 
مايا قادري