شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

معتبرين إياه الوجبة الأكثر أهمية لجسم الإنسان

مختصون في التغذية يؤكدون على أهمية فطور الصباح وأثره على التوازن الغذائي


  06 مارس 2017 - 14:48   قرئ 1287 مرة   0 تعليق   صحة
مختصون في التغذية يؤكدون على أهمية فطور الصباح وأثره على التوازن الغذائي

تقسَّم وجبات اليوم إلى ثلاث وجبات رئيسيَّة ممثلة في الفطور، الغداء والعشاء، ويعتبر فطور الصباح أهم وجبة تمدُّ جسم الإنسان بالطاقة، حيث يمكن اعتبارها بمثابة الوقود الذي يعطي للإنسان قدرة على مجابهة يومه وأداء مهامِّه، وتتضاعف أهميته لدى الأطفال بسبب دعمه لعمليَّة النموِّ والإدراك لديهم، يحدث هذا في الوقت الذي يستغنى بعض صغارنا عن هذه الوجبة ويقصدوا مدارسهم مكتفين بتناول بعض الحلوى رغم ما لذلك من أضرار.

 
تهمل نسبة كبيرة من الجزائريين وجبة فطور الصباح في ظلّ نمط الحياة السريع الذي بات معتمدا عند غالبية العائلات بسبب متطلبات الحياة العصرية، حيث لم يعد الجزائري يجد وقتا كافيا يراعي فيه احتياجاته الجسديّة أو النفسيّة، رغم أن إهماله لهذه الوجبة الهامَّة بسبب اضطراره للخروج مبكرا من البيت والالتحاق في الوقت بمقر عمله، يضره كثيراً من الناحية الصحية ولا ينفع، وذلك للأهمّيّة القصوى لهذه الوجبة التي أكدت لنا الدكتورة ليندة بلعابد اختصاصية في التغذية والصحة أن لها أهمية بالغة في ضمان توازن غذائي، حاثة كذلك على وجوب تنوع هذه الوجبة وضرورة احتواءها على بروتينات وحديد وكالسيوم، مضيفة أن تناول فطور كامل من شأنه أن يغني صاحبه على الإكثار من الأكل عند الغداء، مما يساعد على فقدان الوزن، لتصرّ بلعابد على توضيح أهمية هذه الوجبة بالنسبة للأطفال بصفة خاصة، مشيرة إلى أن الطفل بحاجة ماسة إلى الغذاء الصحي في الأوقات الهامة من اليوم تتصدرها لفترة الصباحية، حتى يقوى جسمه وينمو نموا طبيعيا وجيِدا، وهو ما يبين ـ حسبها ـ دور هذه الوجبة في زيادة القدرة على التركيز لدى الأطفال أثناء تواجدهم في المدرسة، وفي ذات السياق أظهرت دراسات علمية أنجوت حول وجبة فطور الصباح، أنّ من يحرصوا على تناولها باستمرار يستطيعون إحراز مراكز متقدِّمة من ناحية التحصيل العلمي، أكثر من غيرهم ممن لا يتناولون هذه الوجبة. كما أن من مزاياها أنها تساعد الشخص البدين على التخلص من وزنه الزائد، وهو ما يجنبه العديد من الأمراض، حيث أنها تساعد على بث إحساس الشبع عند الإنسان والتقليل من الشعور بالحاجة إلى الأكل بين الفينة والأخرى. من جهته اعتبر البروفيسور مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، أن أطفال العائلات التي لا تعلّم صغارها التناول الأمثل لوجبة فطور الصباح يشكون من سوء التغذية، موضحا لأن سوء التغذية لا ينتج بالضرورة عن فقر أو احتياج بل يتسبب فيه كذلك عدم معرفة الأساليب السليمة للتغذية، «فقد نجد تلاميذ من عائلات ميسورة الحال مصابون بأمراض سوء التغذية «يقول خياطي، مؤكدا على ضرورة أن تكون للفرد دراية تامة بكيفية تناول غذاء متوازن بتكاليف بسيطة، ليوضح بأن ما نقف عليه حاليا هو أن الأطفال مهما كان حال أسرهم يتناولون مأكولات غير صحية مثل رقائق البطاطا «الشيبس» والشكولاطة وغيرها من المواد التي تفتقر تماما للحديد الذي يحارب فقر الدم ولحمض الفوليك الذي يساعد في تكوين كرات الدم الحمراء، ليوضح خياطي قائلا بأن نتائج تحقيق ميدانيي قامت به هيئته منذ سنوات، بينت أن 25 بالمائة من أطفال الجزائر يعانون من سوء التغذية، مشيرا إلى أن الهدف من التحقيق كان معرفة نوعية تغذية الطفل الجزائري ومقارنته بنظيره الأوروبي، ليؤكد بأن النتائج المتوصل إليها تعكس بوضوح سوء التغذية للطفل الجزائري الذي لا يستهلك سوى الخضر والعجائن والحبوب الجافة التي تفتقد‮ ‬للبروتينات،‮ ‬بخلاف‮ ‬نظيره‮ ‬الأوروبي‮ ‬الذي‮ ‬يستهلك‮ ‬قيمة‮ ‬غذائية‮ ‬كبيرة.
 
مايا قادري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha