شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

معتبرين إياه الوجبة الأكثر أهمية لجسم الإنسان

مختصون في التغذية يؤكدون على أهمية فطور الصباح وأثره على التوازن الغذائي


  06 مارس 2017 - 14:48   قرئ 1859 مرة   0 تعليق   صحة
مختصون في التغذية يؤكدون على أهمية فطور الصباح وأثره على التوازن الغذائي

تقسَّم وجبات اليوم إلى ثلاث وجبات رئيسيَّة ممثلة في الفطور، الغداء والعشاء، ويعتبر فطور الصباح أهم وجبة تمدُّ جسم الإنسان بالطاقة، حيث يمكن اعتبارها بمثابة الوقود الذي يعطي للإنسان قدرة على مجابهة يومه وأداء مهامِّه، وتتضاعف أهميته لدى الأطفال بسبب دعمه لعمليَّة النموِّ والإدراك لديهم، يحدث هذا في الوقت الذي يستغنى بعض صغارنا عن هذه الوجبة ويقصدوا مدارسهم مكتفين بتناول بعض الحلوى رغم ما لذلك من أضرار.

 
تهمل نسبة كبيرة من الجزائريين وجبة فطور الصباح في ظلّ نمط الحياة السريع الذي بات معتمدا عند غالبية العائلات بسبب متطلبات الحياة العصرية، حيث لم يعد الجزائري يجد وقتا كافيا يراعي فيه احتياجاته الجسديّة أو النفسيّة، رغم أن إهماله لهذه الوجبة الهامَّة بسبب اضطراره للخروج مبكرا من البيت والالتحاق في الوقت بمقر عمله، يضره كثيراً من الناحية الصحية ولا ينفع، وذلك للأهمّيّة القصوى لهذه الوجبة التي أكدت لنا الدكتورة ليندة بلعابد اختصاصية في التغذية والصحة أن لها أهمية بالغة في ضمان توازن غذائي، حاثة كذلك على وجوب تنوع هذه الوجبة وضرورة احتواءها على بروتينات وحديد وكالسيوم، مضيفة أن تناول فطور كامل من شأنه أن يغني صاحبه على الإكثار من الأكل عند الغداء، مما يساعد على فقدان الوزن، لتصرّ بلعابد على توضيح أهمية هذه الوجبة بالنسبة للأطفال بصفة خاصة، مشيرة إلى أن الطفل بحاجة ماسة إلى الغذاء الصحي في الأوقات الهامة من اليوم تتصدرها لفترة الصباحية، حتى يقوى جسمه وينمو نموا طبيعيا وجيِدا، وهو ما يبين ـ حسبها ـ دور هذه الوجبة في زيادة القدرة على التركيز لدى الأطفال أثناء تواجدهم في المدرسة، وفي ذات السياق أظهرت دراسات علمية أنجوت حول وجبة فطور الصباح، أنّ من يحرصوا على تناولها باستمرار يستطيعون إحراز مراكز متقدِّمة من ناحية التحصيل العلمي، أكثر من غيرهم ممن لا يتناولون هذه الوجبة. كما أن من مزاياها أنها تساعد الشخص البدين على التخلص من وزنه الزائد، وهو ما يجنبه العديد من الأمراض، حيث أنها تساعد على بث إحساس الشبع عند الإنسان والتقليل من الشعور بالحاجة إلى الأكل بين الفينة والأخرى. من جهته اعتبر البروفيسور مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، أن أطفال العائلات التي لا تعلّم صغارها التناول الأمثل لوجبة فطور الصباح يشكون من سوء التغذية، موضحا لأن سوء التغذية لا ينتج بالضرورة عن فقر أو احتياج بل يتسبب فيه كذلك عدم معرفة الأساليب السليمة للتغذية، «فقد نجد تلاميذ من عائلات ميسورة الحال مصابون بأمراض سوء التغذية «يقول خياطي، مؤكدا على ضرورة أن تكون للفرد دراية تامة بكيفية تناول غذاء متوازن بتكاليف بسيطة، ليوضح بأن ما نقف عليه حاليا هو أن الأطفال مهما كان حال أسرهم يتناولون مأكولات غير صحية مثل رقائق البطاطا «الشيبس» والشكولاطة وغيرها من المواد التي تفتقر تماما للحديد الذي يحارب فقر الدم ولحمض الفوليك الذي يساعد في تكوين كرات الدم الحمراء، ليوضح خياطي قائلا بأن نتائج تحقيق ميدانيي قامت به هيئته منذ سنوات، بينت أن 25 بالمائة من أطفال الجزائر يعانون من سوء التغذية، مشيرا إلى أن الهدف من التحقيق كان معرفة نوعية تغذية الطفل الجزائري ومقارنته بنظيره الأوروبي، ليؤكد بأن النتائج المتوصل إليها تعكس بوضوح سوء التغذية للطفل الجزائري الذي لا يستهلك سوى الخضر والعجائن والحبوب الجافة التي تفتقد‮ ‬للبروتينات،‮ ‬بخلاف‮ ‬نظيره‮ ‬الأوروبي‮ ‬الذي‮ ‬يستهلك‮ ‬قيمة‮ ‬غذائية‮ ‬كبيرة.
 
مايا قادري