شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

اختص في جراحة الكلى والمسالك البولية

الجراح محمد بن عزوز يتحدى الضعف الجنسي ويسعى لعلاج المصابين به


  06 مارس 2017 - 14:53   قرئ 1797 مرة   0 تعليق   صحة
الجراح محمد بن عزوز يتحدى الضعف الجنسي ويسعى لعلاج المصابين به

دأب الجراح محمد بن عزوز على مدار 20 سنة على مساعدة آلاف المرضى وخاصة الرجال مهم في علاج عديد المشاكل الصحية مثل داء البروستات والتهاب الجهاز الجنسي وكذا العقم عند الرجال، ليتولى في الوقت الحالي مسألة البحث في علم الجنس «اندرولوجي» عند الرجال لتأمين سبل الشفاء لهم، خاصة وأن هذا النوع من الأمراض شكل حتى وقت قريب أحد طابوهات المجتمع الجزائري. 

 
ذلك هو الدكتور بن عزوز ابن مدينة قالمة الذي استقبلنا في عيادته، ليحدثنا عن تجربته الممتدة لأزيد من عقدين من الزمن عمل في بداياتها بمستشفى «ابن رشد «بعنابة و»الحكيم عقبي» بقالمة قبل أن يتحول إلى القطاع الخاص. وعن بداياته مع اختصاص كان الإقبال عليه محتشما حينها، قال محدثنا أنه كان بعد اجتيازه لمسابقة التخصص الطبي عام 1995 أين تم ترتيبه الرابع ضمن قائمة ضمت خمسون طالبا حينها، وكان هدفه من وراء اختيار هذا الاختصاص هو البحث في مجال طب الكلى والبروستات بهدف إنقاذ المرضى من عملية تصفية الكلى بنزع الحجارة مباشرة من الكلى، ناهيك عن الكشف عن كل جديد فيما يخص جراحة العقم عند الرجال تحديدا. ورغم أن مرض البروستات لم يكن معروفا حينها تمكن طبيبنا رفقة زملائه من البحث والوقوف عن كل جديد فيما يخص ذات المرض، وكانوا من بين الأوائل الذين عملوا في هذا المجال، حيث قاموا بأزيد من 1000 عملية جراحية تنوعت بين طريقة الجراحة الكلاسيكية أو الجراحة بالليزر، كما تولى ذات الجراح توفير التجهيزات الجراحية الخاصة بالمسالك البولية منها «لوتيوكلاست»، إضافة إلى حرصه على تكوين الطاقم شبه الطبي، خاصة وأنه شارك ضمن عديد المؤتمرات العالمية ودورات للتكوين الطبي المتواصل في الخارج. عاد بنا الجراح بن عزوز إلى سنوات عمله بالمستشفيات والتي وصفها بـ «الصعبة»، خاصة خلال العشرية السوداء التي ارتبط فيها عمله بالجهد المتواصل ليلا ونهارا، ورغم ذلك تمكن من تجاوز تلك الفترة بفضل «قدرة من الله منحنه إياها» حسب قوله، ليضيف بأن مساره المهني توج بالتوصل إلى تعميم الاستفادة من علم الجنس، الذي شهد استجابة وسط فئة الرجال الذين يعانوا من العقم بسبب أمراض معينة، ليؤكد بأن حالات القذف السريع الذي يعد أحد تلك الأمراض تشكل 20 بالمائة من المعاينات الطبية وهي نسبة كبيرة، إلى جانب 30 بالمائة تمثلها حالات الضعف الجنسي، وهي نسب كبيرة تحتاج لأن تناقش بجدية، مرجعا أسبابها إلى عدم ممارسة الرياضة وتعاطي الكحول والتدخين. تحدث الدكتور بن عزوز أيضا عن جهوده الطبية فيما يتعلق بسبل علاج الالتهابات والميكروبات التي تصيب الجهاز الجنسي، واعتبر أن هذه الحصيلة تشكل أهم الأمراض التي يعاني منها الرجال عموما، مضيفا أنها جهود تحتاج إلى استمرارية وتكوين أجيال من الأطباء في هذا التخصص.
 مايا قادري