شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

ينتظرون علاجا في ظل شح التكفل الطبي بهم

80ألف طفل توحّدي «أوتيست» بالجزائر يعانون الأمرّين


  13 مارس 2017 - 14:10   قرئ 1070 مرة   0 تعليق   صحة
80ألف طفل توحّدي «أوتيست» بالجزائر يعانون الأمرّين

تحصي الجزائر 80 ألف طفل مصاب بداء التوحد الذي يتصدر قائمة الأمراض العقلية التي يتعرض لها الأطفال، في الوقت الذي يكاد ينعدم التكفل به في بلادنا ودليل ذلك ما أكده لنا أولياء ينتظروا منذ أكثر من 07 سنوات لتمكين أبناءهم من متابعة طبية بمصلحة طبية خاصة يتولى فيه فريق طبي مختص معالجة الحالات بضمان متابعة نوعية.

 
تحيي الجزائر اليوم فعاليات اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة المصادف لتاريخ 14 مارس من كل سنة، والذي ارتأينا أن نسلط الضوء فيه على فئة من صغار الجزائر لا زالت تعاني في صمت رهيب، ويتعلق الأمر بصغار مرضى داء التوحد «أوتيزم » الذي يصيب الأطفال في أولى سنوات العمر والذي فسّره العلماء والمختصون على أنه اضطراب عصبي حاد، يتميز بانطواء الصغير على نفسه وانصرافه إلى عالم خاص به، وبسببه تعيش آلاف العائلات الجزائرية في متاهات بسبب شبه انعدام تام للتكفل بهؤلاء الصغار. عن الداء أكدت لنا الدكتورة قاسيمي فتيحة اختصاصية في الأمراض العقلية للأطفال، أنه من الصعب التحدث عن التوحد قبل السنة الثالثة من عمر الطفل، مضيفة أن الأم هي أول من ينتبه لتميّز صغيرها عن الآخرين بدءا من فترة الرضاعة، حيث أن المعروف أن الصغير يتواصل مع والدته أثناء الرضاعة بالنظر أو حركات حميمية أخرى، لكن ما يميّز من يعاني التوحّد حسبها «هو انصرافه للرضاعة دون أدنى تواصل ولو بالنظر إلى والدته، كما أنه لا يستجيب لمناغاتها له ولا يرد على إشاراتها تماما « مشيرة إلى أنه «كلما كان التكفل بهؤلاء الصغار مبكرا كلما ضمننا تطورا حسنا للصغير واندماجا جيدا له بالمجتمع في ضل استحالة الشفاء من الداء «، أما عن العلاج فأكدت محدثتنا أنه متعدد الجوانب إذ يجب تضافر جهود المختص في الطب العقلي للأطفال، وطبيب الأمراض النفسية إلى جانب الأرطفوني وغيرهم لضمان متابعة علاج ناجع لهذه الفئة والمتمثل في تنشيط الطفل وتعليمه، وأضافت قاسيمي قائلة أنه قليلا ما نلجأ للأدوية المهدئة عند هذه الفئة، مشيرة أنها تعطى وبجرعات قليلة لمن تسجل عليهم حالات عدوانية مثل من يضرب نفسه أو يضرب أبويه أو إخوته، لتذكّر بمشكل النقص الكبير في الكشف عن الحالات الجديدة بسبب نقص الأطباء المختصين في ذلك رغم تصدّر التوحد لقائمة الأمراض العقلية التي تصيب أطفالنا، يليه التأخر العقلي واضطرابات القلق ثم الصعوبات في التمدرس. و عليه فإن مشكل التكفل بهذه الفئة مطروح بحدة بالجزائر التي تحصي 80 ألف طفل مصاب بالتوحّد تتراوح أعمارهم بين 15 شهرا و17 سنة حسب ما أكدته معطيات وزارة الصحة، ورغم هذا الكم فإن الداء ينطوي ضمن قائمة الأمراض المنسية بالجزائر وتطرح بسببه عديد المشاكل لدى العائلات، وعن هذه المشاكل ومعاناة الآباء خلال رحلة البحث عن التكفل بصغارهم، أوضح لنا أحد أعضاء جمعية أولياء الأطفال المصابين بداء التوحد، أنها تبدأ من اللحظة التي يعرف فيها الأبوين أن ابنهما غير سوي وبالتالي تصاب العائلة كلها بداء التوحّد وليس الصغير فقط، حيث تنقطع تماما عن العالم الخارجي وعن العائلات السوية مسلطة اهتمامها على الإبن المصاب فقط مع إهمال إخوته، ليؤكد ذات المتحدث على أهمية التكفل النفسي بذات العائلات ، مشيرا إلى أنه رغم كون «التوحد» إعاقة إلا أنه غير معترف بها من قبل السلطات الجزائرية، ناهيك عن النقص الكبير للمراكز الخاصة بالتكفل بهؤلاء الأطفال، ففي الجزائر العاصمة يتم التكفل بهؤلاء الأطفال بكل من مركز الشراقة التابع لمستشفى الأمراض العقلية، ومعني به سكان الجهة الغربية للجزائر العاصمة، في حين يعنى المركز التابع لمستشفى دريد حسين بالتكفل بالصغار التابعين للجهة الشرقية للجزائر العاصمة ، لكن يظهر أن الإقبال الكبير على المركزين من طرف العاصميين ومن مختلف أنحاء الوطن، تسبب في تباعد المواعيد، حيث أن مدة انتظار موعد تتجاوز الـ 08 أشهر، كما أضافت أم لصغير مصاب بالتوحد تحدثت إلى «المحور اليومي» أنها تنتظر منذ 07 سنوات لتمكين ابنها من متابعة طبية، خاصة وأن عددا من آباء الأطفال المصابين أكدوا لها نوعية العلاج المتعدد التخصصات الذي يخضع له الصغير، لكن لا حياة لمن تنادي «.
 
مايا قادري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha