شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

ينتظرون علاجا في ظل شح التكفل الطبي بهم

80ألف طفل توحّدي «أوتيست» بالجزائر يعانون الأمرّين


  13 مارس 2017 - 14:10   قرئ 1162 مرة   0 تعليق   صحة
80ألف طفل توحّدي «أوتيست» بالجزائر يعانون الأمرّين

تحصي الجزائر 80 ألف طفل مصاب بداء التوحد الذي يتصدر قائمة الأمراض العقلية التي يتعرض لها الأطفال، في الوقت الذي يكاد ينعدم التكفل به في بلادنا ودليل ذلك ما أكده لنا أولياء ينتظروا منذ أكثر من 07 سنوات لتمكين أبناءهم من متابعة طبية بمصلحة طبية خاصة يتولى فيه فريق طبي مختص معالجة الحالات بضمان متابعة نوعية.

 
تحيي الجزائر اليوم فعاليات اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة المصادف لتاريخ 14 مارس من كل سنة، والذي ارتأينا أن نسلط الضوء فيه على فئة من صغار الجزائر لا زالت تعاني في صمت رهيب، ويتعلق الأمر بصغار مرضى داء التوحد «أوتيزم » الذي يصيب الأطفال في أولى سنوات العمر والذي فسّره العلماء والمختصون على أنه اضطراب عصبي حاد، يتميز بانطواء الصغير على نفسه وانصرافه إلى عالم خاص به، وبسببه تعيش آلاف العائلات الجزائرية في متاهات بسبب شبه انعدام تام للتكفل بهؤلاء الصغار. عن الداء أكدت لنا الدكتورة قاسيمي فتيحة اختصاصية في الأمراض العقلية للأطفال، أنه من الصعب التحدث عن التوحد قبل السنة الثالثة من عمر الطفل، مضيفة أن الأم هي أول من ينتبه لتميّز صغيرها عن الآخرين بدءا من فترة الرضاعة، حيث أن المعروف أن الصغير يتواصل مع والدته أثناء الرضاعة بالنظر أو حركات حميمية أخرى، لكن ما يميّز من يعاني التوحّد حسبها «هو انصرافه للرضاعة دون أدنى تواصل ولو بالنظر إلى والدته، كما أنه لا يستجيب لمناغاتها له ولا يرد على إشاراتها تماما « مشيرة إلى أنه «كلما كان التكفل بهؤلاء الصغار مبكرا كلما ضمننا تطورا حسنا للصغير واندماجا جيدا له بالمجتمع في ضل استحالة الشفاء من الداء «، أما عن العلاج فأكدت محدثتنا أنه متعدد الجوانب إذ يجب تضافر جهود المختص في الطب العقلي للأطفال، وطبيب الأمراض النفسية إلى جانب الأرطفوني وغيرهم لضمان متابعة علاج ناجع لهذه الفئة والمتمثل في تنشيط الطفل وتعليمه، وأضافت قاسيمي قائلة أنه قليلا ما نلجأ للأدوية المهدئة عند هذه الفئة، مشيرة أنها تعطى وبجرعات قليلة لمن تسجل عليهم حالات عدوانية مثل من يضرب نفسه أو يضرب أبويه أو إخوته، لتذكّر بمشكل النقص الكبير في الكشف عن الحالات الجديدة بسبب نقص الأطباء المختصين في ذلك رغم تصدّر التوحد لقائمة الأمراض العقلية التي تصيب أطفالنا، يليه التأخر العقلي واضطرابات القلق ثم الصعوبات في التمدرس. و عليه فإن مشكل التكفل بهذه الفئة مطروح بحدة بالجزائر التي تحصي 80 ألف طفل مصاب بالتوحّد تتراوح أعمارهم بين 15 شهرا و17 سنة حسب ما أكدته معطيات وزارة الصحة، ورغم هذا الكم فإن الداء ينطوي ضمن قائمة الأمراض المنسية بالجزائر وتطرح بسببه عديد المشاكل لدى العائلات، وعن هذه المشاكل ومعاناة الآباء خلال رحلة البحث عن التكفل بصغارهم، أوضح لنا أحد أعضاء جمعية أولياء الأطفال المصابين بداء التوحد، أنها تبدأ من اللحظة التي يعرف فيها الأبوين أن ابنهما غير سوي وبالتالي تصاب العائلة كلها بداء التوحّد وليس الصغير فقط، حيث تنقطع تماما عن العالم الخارجي وعن العائلات السوية مسلطة اهتمامها على الإبن المصاب فقط مع إهمال إخوته، ليؤكد ذات المتحدث على أهمية التكفل النفسي بذات العائلات ، مشيرا إلى أنه رغم كون «التوحد» إعاقة إلا أنه غير معترف بها من قبل السلطات الجزائرية، ناهيك عن النقص الكبير للمراكز الخاصة بالتكفل بهؤلاء الأطفال، ففي الجزائر العاصمة يتم التكفل بهؤلاء الأطفال بكل من مركز الشراقة التابع لمستشفى الأمراض العقلية، ومعني به سكان الجهة الغربية للجزائر العاصمة، في حين يعنى المركز التابع لمستشفى دريد حسين بالتكفل بالصغار التابعين للجهة الشرقية للجزائر العاصمة ، لكن يظهر أن الإقبال الكبير على المركزين من طرف العاصميين ومن مختلف أنحاء الوطن، تسبب في تباعد المواعيد، حيث أن مدة انتظار موعد تتجاوز الـ 08 أشهر، كما أضافت أم لصغير مصاب بالتوحد تحدثت إلى «المحور اليومي» أنها تنتظر منذ 07 سنوات لتمكين ابنها من متابعة طبية، خاصة وأن عددا من آباء الأطفال المصابين أكدوا لها نوعية العلاج المتعدد التخصصات الذي يخضع له الصغير، لكن لا حياة لمن تنادي «.
 
مايا قادري