شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

رأي مختص

التوحد أول أسباب المعاينات الطبية والاستشفاء في مجال الطب النفسي للأطفال


  13 مارس 2017 - 14:12   قرئ 2445 مرة   5 تعليق   صحة
التوحد أول أسباب المعاينات الطبية والاستشفاء في مجال الطب النفسي للأطفال

التوحد اضطراب عصبي حاد يتميز بانطواء الطفل المصاب على نفسه مما يحد كثيرا من تواصل الطفل المصاب مع بيئته وتفاعله معها، وعن الداء أكد البروفيسورولد طالب رئيس قسم الطب النفسي للأطفال بالعيادة التابعة لمستشفى دريد حسين للأمراض العقلية لـ «المحور اليومي »، أنه أول أسباب المعاينات الطبية والاستشفاء في مجال الطب النفسي للأطفال، موضحا أن التشخيص يتم في كثير من الأحيان في وقت متأخر تصحبه بالتالي مضاعفات ملحوظة أهمها تسجيل قصور عقلي شديد عند الطفل المصاب بالتوحد، ليوجه ذات المتحدث نداء خاصا للآباء بحكم اختصاصه، طالبا منهم مراجعة الطبيب المختص بمجرد ظهور أولى علامات التوحد عند الصغير، مؤكدا على أنه كلما كان التكفل الطبي مبكرا كلما كانت نتائج العلاج أفضل . ليشير إلى أن هذا الاضطراب العصبي الحاد الذي يصيب فئة من الأطفال، يتميز بانطواء الطفل المصاب على نفسه مما يحد كثيرا من تواصله مع بيئته وتفاعله معها، ليوضح بأن أعراض الداء تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، وأنها متنوعة وتختلف من طفل إلى آخر، لتزداد حدّتها خصوصا مع التقدم في السن وتتمثل بصفة خاصة في تسجيل لامبالاة للآخرين أو ردود فعل غريبة، ناهيك عن اعتماد سلوكيات متكررة وأنشطة نمطية مثل اهتزاز متواصل للجسم مصحوب بخرس أو خطاب غير عادي تكرّر أثناءه الكلمات نفسها تكرار الكلمات أو العبارات التي سمعها الطفل من محيطه.ويشار بأن الجزائر تسجل نقصا فادحا في الأطباء المختصين في الطب العقلي للأطفال، وعن هذا المشكل، أكدت لنا مصادر مختصة في الطب العقلي أنه في ظل تغاضي السلطات الجزائرية عن تكوين هؤلاء المختصين، عمدت المنظمة العالمية للصحة وبالتنسيق مع مستشفى الشراقة المختص في الأمراض العقلية منذ فترة، إلى إخضاع قرابة الـ 40 مختصا في الأمراض العقلية من مختلف أنحاء الوطن متخرجين من كلية الطب بالجزائر، إلى تكوين حول التكفل بالمصابين بداء التوحّد قاربت مدته الـ 18 شهر أشرف عليه مختصون وخبراء متمكّنين في مجال الطب العقلي للأطفال من فرنسا، ورغم قلة عدد المكوّنين إلا أنهم لم يتمكّنوا كلهم من تطبيق ما تلقّوه على أرضية الواقع، حيث باشر عدد منهم عمله بمركزي الجزائر العاصمة ومراكز أخرى مثل مركز قسنطينة ووهران، في حين وضع آخرون شهادات تكوينهم ضمن أدراج مكاتبهم والسبب عدم توفر مراكز خاصة بالتكفل بهذه الفئة من الأطفال بالولايات التي يقطنوها.