شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

اعتبر مشكل صحة عمومية ويمس 05 بالمائة من الجزائريين

توقف التنفس بسبب الشخير يسبب الموت المفاجئ


  20 مارس 2017 - 14:30   قرئ 2256 مرة   0 تعليق   صحة
توقف التنفس بسبب الشخير يسبب الموت المفاجئ

يعتبر توقف التنفس أثناء النوم مشكلا صحيا يمس 05 بالمائة من الجزائريين، ويميّزه ضيق جدران الحلق أثناء النوم، ممَّا يؤدِّي إلى انقطاع التنفُّس الطبيعي ويتسبب بالتالي في السكتة القلبية المفاجئة أثناء النوم، أو يكون وراء الإصابة بعديد الأمراض مثل أمراض الرئة والقلب والقصور الكلوي عند الكبار، إلى جانب فقدان الشهية والتبول اللاإرادي عند الصغار. 

 
لم يعد الشخير أثناء النوم مصدر قلق بالنسبة لمن يقاسمون الشخص المعني بالأمر غرفة النوم فحسب، بل بات مؤشرا على وجود إشكال صحي من شأنه أن يتسبب في مضاعفات أخرى، ويتمثل ذاك الإشكال في توقف التنفس أثناء النوم عند الشخص الذي يعاني من الشخير، وعن هذا المرض أكد لنا البروفيسور نافتي رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض الصدرية والسل، أنه لا توجد معلومات كافية حوله بالجزائر لنقص الدراسات المتعلقة به، وأن هناك ممارسين في السلك الطبي يجهلون وجوده بسبب نقص التكوين، أما عن المعرضين للإصابة به أكثر من غيرهم أضاف نافتي قائلا أنهم ممثلين فيمن تجاوزوا سن 35 سنة وخاصة من يعاني من السمنة ولا يزاول أي نشاط رياضي، إلى جانب المصابين بالأمراض القلبية والسكري وارتفاع ضغط الدم. من جهته أكد لنا البروفيسور جناوي جمال رئيس مصلحة أمراض الأنف، الأذن والحنجرة بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، أن مستشفياتنا باتت تخصص وحدات علاج خاصة للتكفل بالداء كما أن هناك مخابر متخصصة في دراسة النوم، حيث يتم بواسطة ماكينة مختصة متابعة وتسجيل خصوصيات النوم عند الشخص المعني بالأمر، وتبعا للنتائج المتحصّل عليها يتم تعيين نوعية العلاج سواء بالجراحة عبر استئصال لهاة الحلق، أو بنصح الشخص الذي يعاني من هذه الحالة المرضية بالتزود بماكينة صغيرة تسمح له بالتنفس الجيد أثناء النوم، حيث تعمل على بعث هواء مضغوط وهو ما يريح المريض ويبعث الأكسجين في الرئة، لكن يبقى غلاء تلك الماكينة عائق دون تمكن الجميع من حيازتها. وعن عوامل الخطر التي من شأنها أن تتسبب في مشكلة توقف التنفس أثناء النوم أشار محدثنا أن السمنة أحد أهم تلك العوامل، فكلما زاد وزن الشخص تفاقم مشكل الشخير عنده وزادت معه إمكانية توقف التنفس أثناء النوم، ويكون ذلك بحدوث نوباتٍ متكرِّرة من انقطاع النفس الجزئي أو الكامل خلال الليل، وينجر عن ذلك نقصا للأكسجين خلال كل نوبة مما يؤدي إلى تحفيز الدماغ للانتقال من مرحلة النوم العميق إلى مرحلة النوم الخفيف أو إلى الاستيقاظ، وذلك ريثما يُفتح مجرى الهواء مجدَّداً وتعود عمليةُ التنفُّس إلى طبيعتها.كما يعتبر التدخين والإصابة بداء السكري، وعدم ممارسة أي نشاط رياضي وكبر السن الذي تتلاشى معه كل عضلات الجسم وكذا بعض أمراض الأنف والحنجرة عوامل خطر تضاعف من الإصابة بالداء، الذي أشار البروفيسور جناوي أنه قد يتسبب في الموت المفاجئ أثناء النوم لصاحبه، أو تنجر عنه عديد الأمراض مثل أمراض القلب والرئة والقصور الكلوي عند الكبار، ناهيك عن الشعور بالحاجة للنوم في النهار بسبب افتقاد النوم الجيد ليلا وهو ما تسبب في عديد الحالات في وقوع حوادث مرور لسائقي السيارات المعنيين بالأمر حيث أكد لنا البروفيسور نافتي أن 30 بالمائة من حوادث المرور بالجزائر سببها اضطراب النوم، إلى جانب اضطرابات في الذاكرة وفقدان الشهية وتبول لا إرادي وكذا مشكل الانتصاب ومشاكل في الإصغاء والتركيز وغيرها. ويبقى أن نشير أن اتقاء بعض العادات السيئة يساعد على تضاءل هذا المشكل الصحي كأن نتفادى النوم على الظهر وهو ما يسمح بتسريح مجرى الهواء، مع تفادي تناول وجبات دسمة عند العشاء ومحاولة المشي قليلا، وهو ما يساعد على الهضم الجيد وبالتالي النوم المريح.
 
مايا قادري