شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

30 إلى 80 بالمائة منها لا تخفف والمورفين أقصى علاجاتها

الآلام مشكل صحة عمومية بالجزائر والتكفل بها محتشم


  27 مارس 2017 - 13:41   قرئ 1926 مرة   0 تعليق   صحة
الآلام مشكل صحة عمومية بالجزائر والتكفل بها محتشم

أكدت معطيات الجمعية الجزائرية للدراسات وعلاج الألم أن 30 إلى 80 بالمائة من الآلام لا يتم تخفيفها بصفة جيدة وفعالة حسب ما تم جمعه لدى المختصين في معالجة الآلام، خاصة إذا ما تعلق الأمر بآلام داء السرطان التي تحتاج إلى علاجات معينة.

 
يصنف الألم حسب طبيعته من خفيف أو ما يطلق عليه بالألم قصير المدى والذي يشكل تحذيرا ضد مؤشر مرضي ما، إلى حاد ويمثله الألم المصاحب لجراح ما والتي عادة ما تشفى في مدة أقل من شهر، أما إذا تعلق الأمر بألم يطول أمده رغم التئام الجروح والتماثل للشفاء، نتكلم حينها عن الألم المزمن الذي يمثل مشكلا صحيا حقيقيا من الصعب التعايش معه، وهو النوع الذي ينتهي في كثير من الحالات بصاحبه لمحاولة الانتحار حيث قدرت نسبة الانتحار عند الأشخاص الذي يعانون منه بـ 14 بالمائة. وفي الجزائر لا توجد أبحاث تشير إلى حجم وثقل الألم بالأرقام، رغم أن عملية بسيطة لأعداد مرضى السكري والقلب والسرطان وغيرها من الأمراض المزمنة، بإمكانها أن تطلعنا على نسبة الذين يعانون من آلام حادة في الجزائر، وعن هذه المسألة أكد لنا الدكتور بن الشيخ لفقون اختصاصي الأمراض الباطنية، أن عددا كبيرا من المرضى المصابين بألم مزمن يعانون بشدة لأن الطبيب غير مدرب على علاج الألم، وهو ما يتسبب في تنقل المريض من طبيب لآخر دون فائدة ويفقد عائلته صبرها، خاصة مع الشكوى المتواصلة للمريض من آلام لا يوجد لها مهدئ، داعيا بالتالي إلى ضمان التكوين الطبي المتواصل لمهنيي الصحة في مجال علاج الألم وتفهم شكاوى المرضى، موضحا أن 70 بالمائة من مرضى السرطان بالجزائر، يعانون من آلام تساوت درجتها مع آخر درجة لسلم الآلام المرضية الذي حددته المنظمة العالمية للصحة، وهي الآلام التي صنفتها ذات المنظمة ضمن سلم يحوي درجات من 0 إلى 5، علما أنه توجد علاجات وأدوية تختلف وتتفاوت نسب تكوينها الصيدلي تبعا لدرجة الألم الذي يتعرض له مريض السرطان، حيث تكون أخفها أدوية مسكنة من نوع «البراسيتامول »و أعنفها ما تمثله الأدوية المورفينية.  وفي ذات السياق أكد الدكتور غريان رئيس الجمعية الجزائرية لتقييم ومعالجة الألم على ضرورة تحسيس الأطباء والعاملين في المجال الصحي، من ممرضين وتقنيين سامين في الصحة بهذه الفكرة، مع حثهم علي إدراج الأدوية المضادة للألم ضمن وصفة المريض والتي صنفتها المنظمة العالمية للصحة ضمن الجدول «ب» للخانة المخصصة للأدوية اعتبارا لندرة تداولها، ومن بين هذه الأدوية نجد دواء المورفين، الذي ينصح به في معالجة الآلام الشديدة لمرضي مختلف الأمراض وعلى رأسها الأورام السرطانية ، حيث اعتبر أنجع وسيلة متفق عليها عالميا لتسكين اللآلام الحادة، ورغم ذلك تطرح حوله وحول أدوية أخرى مثل تامجيزيك والفاليوم، إشكالية خوف الأطباء المعالجين من إدراجه ضمن قائمة الأدوية المنصوح بها نظرا لكونه دواء مطلوبا بكثرة وسط المدمنين، الأمر الذي ينعكس سلبا على المريض الحقيقي الذي يجد نفسه محروما من هذا الدواء رغم حاجته الماسة له. وحول ذات الفكرة ذكر تقرير دولي صادر عن الهيئة الدولية للرقابة على المخدرات أن 5.5  مليار شخص محرومون من أدوية تخفيف الألم، وأن هذا الوضع خلق عدم توازن بين الدول الغنية والفقيرة، حيث إن 17بالمائة فقط من سكان العالم يستخدمون أكثر من 90 بالمائة من الأدوية التي تحتوي على مادة المورفين، في حين أدى الوضع إلى زيادة إساءة استخدام تلك الأدوية وحالات الوفيات الناجمة عن الإفراط في تعاطيها في الدول الغنية حسب ذات التقرير.
 
مايا قادري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha