شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

30 إلى 80 بالمائة منها لا تخفف والمورفين أقصى علاجاتها

الآلام مشكل صحة عمومية بالجزائر والتكفل بها محتشم


  27 مارس 2017 - 13:41   قرئ 2118 مرة   0 تعليق   صحة
الآلام مشكل صحة عمومية بالجزائر والتكفل بها محتشم

أكدت معطيات الجمعية الجزائرية للدراسات وعلاج الألم أن 30 إلى 80 بالمائة من الآلام لا يتم تخفيفها بصفة جيدة وفعالة حسب ما تم جمعه لدى المختصين في معالجة الآلام، خاصة إذا ما تعلق الأمر بآلام داء السرطان التي تحتاج إلى علاجات معينة.

 
يصنف الألم حسب طبيعته من خفيف أو ما يطلق عليه بالألم قصير المدى والذي يشكل تحذيرا ضد مؤشر مرضي ما، إلى حاد ويمثله الألم المصاحب لجراح ما والتي عادة ما تشفى في مدة أقل من شهر، أما إذا تعلق الأمر بألم يطول أمده رغم التئام الجروح والتماثل للشفاء، نتكلم حينها عن الألم المزمن الذي يمثل مشكلا صحيا حقيقيا من الصعب التعايش معه، وهو النوع الذي ينتهي في كثير من الحالات بصاحبه لمحاولة الانتحار حيث قدرت نسبة الانتحار عند الأشخاص الذي يعانون منه بـ 14 بالمائة. وفي الجزائر لا توجد أبحاث تشير إلى حجم وثقل الألم بالأرقام، رغم أن عملية بسيطة لأعداد مرضى السكري والقلب والسرطان وغيرها من الأمراض المزمنة، بإمكانها أن تطلعنا على نسبة الذين يعانون من آلام حادة في الجزائر، وعن هذه المسألة أكد لنا الدكتور بن الشيخ لفقون اختصاصي الأمراض الباطنية، أن عددا كبيرا من المرضى المصابين بألم مزمن يعانون بشدة لأن الطبيب غير مدرب على علاج الألم، وهو ما يتسبب في تنقل المريض من طبيب لآخر دون فائدة ويفقد عائلته صبرها، خاصة مع الشكوى المتواصلة للمريض من آلام لا يوجد لها مهدئ، داعيا بالتالي إلى ضمان التكوين الطبي المتواصل لمهنيي الصحة في مجال علاج الألم وتفهم شكاوى المرضى، موضحا أن 70 بالمائة من مرضى السرطان بالجزائر، يعانون من آلام تساوت درجتها مع آخر درجة لسلم الآلام المرضية الذي حددته المنظمة العالمية للصحة، وهي الآلام التي صنفتها ذات المنظمة ضمن سلم يحوي درجات من 0 إلى 5، علما أنه توجد علاجات وأدوية تختلف وتتفاوت نسب تكوينها الصيدلي تبعا لدرجة الألم الذي يتعرض له مريض السرطان، حيث تكون أخفها أدوية مسكنة من نوع «البراسيتامول »و أعنفها ما تمثله الأدوية المورفينية.  وفي ذات السياق أكد الدكتور غريان رئيس الجمعية الجزائرية لتقييم ومعالجة الألم على ضرورة تحسيس الأطباء والعاملين في المجال الصحي، من ممرضين وتقنيين سامين في الصحة بهذه الفكرة، مع حثهم علي إدراج الأدوية المضادة للألم ضمن وصفة المريض والتي صنفتها المنظمة العالمية للصحة ضمن الجدول «ب» للخانة المخصصة للأدوية اعتبارا لندرة تداولها، ومن بين هذه الأدوية نجد دواء المورفين، الذي ينصح به في معالجة الآلام الشديدة لمرضي مختلف الأمراض وعلى رأسها الأورام السرطانية ، حيث اعتبر أنجع وسيلة متفق عليها عالميا لتسكين اللآلام الحادة، ورغم ذلك تطرح حوله وحول أدوية أخرى مثل تامجيزيك والفاليوم، إشكالية خوف الأطباء المعالجين من إدراجه ضمن قائمة الأدوية المنصوح بها نظرا لكونه دواء مطلوبا بكثرة وسط المدمنين، الأمر الذي ينعكس سلبا على المريض الحقيقي الذي يجد نفسه محروما من هذا الدواء رغم حاجته الماسة له. وحول ذات الفكرة ذكر تقرير دولي صادر عن الهيئة الدولية للرقابة على المخدرات أن 5.5  مليار شخص محرومون من أدوية تخفيف الألم، وأن هذا الوضع خلق عدم توازن بين الدول الغنية والفقيرة، حيث إن 17بالمائة فقط من سكان العالم يستخدمون أكثر من 90 بالمائة من الأدوية التي تحتوي على مادة المورفين، في حين أدى الوضع إلى زيادة إساءة استخدام تلك الأدوية وحالات الوفيات الناجمة عن الإفراط في تعاطيها في الدول الغنية حسب ذات التقرير.
 
مايا قادري