شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

30 إلى 80 بالمائة منها لا تخفف والمورفين أقصى علاجاتها

الآلام مشكل صحة عمومية بالجزائر والتكفل بها محتشم


  27 مارس 2017 - 13:41   قرئ 2042 مرة   0 تعليق   صحة
الآلام مشكل صحة عمومية بالجزائر والتكفل بها محتشم

أكدت معطيات الجمعية الجزائرية للدراسات وعلاج الألم أن 30 إلى 80 بالمائة من الآلام لا يتم تخفيفها بصفة جيدة وفعالة حسب ما تم جمعه لدى المختصين في معالجة الآلام، خاصة إذا ما تعلق الأمر بآلام داء السرطان التي تحتاج إلى علاجات معينة.

 
يصنف الألم حسب طبيعته من خفيف أو ما يطلق عليه بالألم قصير المدى والذي يشكل تحذيرا ضد مؤشر مرضي ما، إلى حاد ويمثله الألم المصاحب لجراح ما والتي عادة ما تشفى في مدة أقل من شهر، أما إذا تعلق الأمر بألم يطول أمده رغم التئام الجروح والتماثل للشفاء، نتكلم حينها عن الألم المزمن الذي يمثل مشكلا صحيا حقيقيا من الصعب التعايش معه، وهو النوع الذي ينتهي في كثير من الحالات بصاحبه لمحاولة الانتحار حيث قدرت نسبة الانتحار عند الأشخاص الذي يعانون منه بـ 14 بالمائة. وفي الجزائر لا توجد أبحاث تشير إلى حجم وثقل الألم بالأرقام، رغم أن عملية بسيطة لأعداد مرضى السكري والقلب والسرطان وغيرها من الأمراض المزمنة، بإمكانها أن تطلعنا على نسبة الذين يعانون من آلام حادة في الجزائر، وعن هذه المسألة أكد لنا الدكتور بن الشيخ لفقون اختصاصي الأمراض الباطنية، أن عددا كبيرا من المرضى المصابين بألم مزمن يعانون بشدة لأن الطبيب غير مدرب على علاج الألم، وهو ما يتسبب في تنقل المريض من طبيب لآخر دون فائدة ويفقد عائلته صبرها، خاصة مع الشكوى المتواصلة للمريض من آلام لا يوجد لها مهدئ، داعيا بالتالي إلى ضمان التكوين الطبي المتواصل لمهنيي الصحة في مجال علاج الألم وتفهم شكاوى المرضى، موضحا أن 70 بالمائة من مرضى السرطان بالجزائر، يعانون من آلام تساوت درجتها مع آخر درجة لسلم الآلام المرضية الذي حددته المنظمة العالمية للصحة، وهي الآلام التي صنفتها ذات المنظمة ضمن سلم يحوي درجات من 0 إلى 5، علما أنه توجد علاجات وأدوية تختلف وتتفاوت نسب تكوينها الصيدلي تبعا لدرجة الألم الذي يتعرض له مريض السرطان، حيث تكون أخفها أدوية مسكنة من نوع «البراسيتامول »و أعنفها ما تمثله الأدوية المورفينية.  وفي ذات السياق أكد الدكتور غريان رئيس الجمعية الجزائرية لتقييم ومعالجة الألم على ضرورة تحسيس الأطباء والعاملين في المجال الصحي، من ممرضين وتقنيين سامين في الصحة بهذه الفكرة، مع حثهم علي إدراج الأدوية المضادة للألم ضمن وصفة المريض والتي صنفتها المنظمة العالمية للصحة ضمن الجدول «ب» للخانة المخصصة للأدوية اعتبارا لندرة تداولها، ومن بين هذه الأدوية نجد دواء المورفين، الذي ينصح به في معالجة الآلام الشديدة لمرضي مختلف الأمراض وعلى رأسها الأورام السرطانية ، حيث اعتبر أنجع وسيلة متفق عليها عالميا لتسكين اللآلام الحادة، ورغم ذلك تطرح حوله وحول أدوية أخرى مثل تامجيزيك والفاليوم، إشكالية خوف الأطباء المعالجين من إدراجه ضمن قائمة الأدوية المنصوح بها نظرا لكونه دواء مطلوبا بكثرة وسط المدمنين، الأمر الذي ينعكس سلبا على المريض الحقيقي الذي يجد نفسه محروما من هذا الدواء رغم حاجته الماسة له. وحول ذات الفكرة ذكر تقرير دولي صادر عن الهيئة الدولية للرقابة على المخدرات أن 5.5  مليار شخص محرومون من أدوية تخفيف الألم، وأن هذا الوضع خلق عدم توازن بين الدول الغنية والفقيرة، حيث إن 17بالمائة فقط من سكان العالم يستخدمون أكثر من 90 بالمائة من الأدوية التي تحتوي على مادة المورفين، في حين أدى الوضع إلى زيادة إساءة استخدام تلك الأدوية وحالات الوفيات الناجمة عن الإفراط في تعاطيها في الدول الغنية حسب ذات التقرير.
 
مايا قادري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha