شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

رغم سعي الكثير منهم للتبرع بدمائهم

الجزائريــــون فــــي حاجـــة إلــى كميــات أكبــر مــن الدمــاء


  03 أفريل 2017 - 13:08   قرئ 2364 مرة   0 تعليق   صحة
الجزائريــــون فــــي حاجـــة  إلــى كميــات أكبــر مــن الدمــاء

يتم سنويا جمع 450 ألف تبرع بالدم في الجزائر، ورغم أنها كمية تتماشى مع معطيات المنظمة العالمية للصحة الخاصة بالدول النامية ، تبقى غير كافية لطلبات مرضى الجزائر حيث أكد رئيس الفيدرالية الجزائرية للتبرع بالدم أننا في حاجة إلى واد من الدماء لسد الطلبات.

 
أحيت الجزائر نهاية الأسبوع المنصرم ومثل غيرها من دول المغرب العربي، اليوم المغاربي للتبرع بالدم، الموافق لتاريخ 30 مارس من كل سنة، والذي يدرج في إطار نهج شامل يرمي إلى إنقاذ أرواح المرضى عن طريق التبرع بالقليل من الدم وكذا لتفادي وفيات الأمهات، خاصة وأنه تسجل سنويا وفاة أكثر من 800 امرأة جراء مضاعفات الحمل والولادة، وتحدث كل هذه الوفيات تقريباً في البلدان النامية، ورغم كل هذا يبقى هناك نقص ملحوظ في كميات الدم التي تحتاجها يوميا الحوامل خلال وضعهن، ناهيك عن ملايين المرضى والجرحى وضحايا حوادث الطرقات. وفي الجزائر بينت آخر معطيات التبرع بالدم تسجيل تطور في نسبة التبرعات بالدم، إلا أن ذلك لا يمنع من تكثيف الجهود من أجل جلب أكبرعدد ممكن من المتبرعين، وهي العملية التي تتطلب عمليات تحسيس مستمرة وعدم التخوف من الإقبال عليها، خاصة وأن المعمول به حاليا بات مطمئنا حيث تم توفير الوسائل اللازمة للتبرع بالدم، تأتي في مقدمتها توفيرالحقن التي باتت أحادية الاستعمال ومعقمة ويتم التخلص منها عن طريق الحرق. كما أن للعملية فوائد تعني الشخص المتبرع، فبالإضافة إلى الفائدة الكبرى الناجمة عن عملية التبرع بالدم، والممثلة في الأجر الكبير الذي يجنيه الشخص المتبرع، يستفيد هذا الأخير من التحليل المجاني للدم، وبالتالي ففي حالة اكتشاف إصابته بمرض ما يتم استدعاؤه لإعلامه بالمرض الذي يعاني منه قبل أن تظهر عليه أعراضه، ناهيك عن الزيادة في نشاط الدورة الدموية كما يحظى بالأولوية في الحصول على الدم في حال حاجته له، لتبقى النقطة السلبية ممثلة في ظروف استقبال المتبرعين التي يرجى تحسينها، نظير العمل النبيل الذي يقومون به وتشجيعا لهم على الاستمرار في هذا المجال. وإضافة إلى التبرع بالدم، تشمل العملية كذلك التبرع بالصفائح التي من شأنها أن تنقذ أرواح آلاف المصابين بعديد الأمراض وعلى رأسها داء السرطان خاصة مرضى سرطان الدم، وعن هذه المسألة أكدت لنا  كتّاب حميدة رئيسة جمعية «الأمل «لمساعدة مرضى السرطان، أن ما يجعل التبرع بالصفائح أمرا غاية في الأهمية ويبعث على التحسيس له، راجع إلى الخاصية التي تميز هذه الصفائح والممثلة في مدة صلاحيتها المحدودة، حيث لا يمكن الاحتفاظ بها أكثر من 05 أيام خلافا للكريات الحمراء والبلازما، وعليه فإن المشكل مطروح بصفة خاصة لمرضى السرطان القادمين من مناطق نائية للعلاج بمركز بيار وماري كوري، والذين يقصدوا الجمعية دوما طلبا للمساعدة، إذ خلافا لمرضى الجزائر العاصمة والمدن القريبة منها، الذين باستطاعة أفراد عائلاتهم التنقل للمستشفى ومدهم بالصفائح في وقتها، لا يتمكن الآخرون من ضمان متبرعين، علما أن تبرعا واحدا بصفائح الدم من شأنه أن ينقذ حياة 03 أطفال مرضى، لأن ما يجب استيعابه تقول كتّاب ممثل في « أن الدم مكون من ثلاث عناصر أساسية وهي الكريات الحمراء التي تستعمل عادة في حالات فقر الدم، والصفائح الموجهة لمن يفقد كثيرا من دمه مثل حالات حوادث المرور، إضافة إلى البلازما الذي يعطى عادة لحالات الحرق وطبعا الكريات البيضاء، وبالتالي فإن متبرع واحد بإمكانه إنقاذ حياة ثلاثة أشخاص بواسطة كيس واحد حاو لكمية الدم التي يتبرع بها.
 
 مايا قادري