شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

فقدانها يسبب انتشار الأمراض والخلايا السرطانية

مناعة جسم الإنسان جدار دفاع ضد الفيروسات


  17 أفريل 2017 - 14:25   قرئ 2482 مرة   0 تعليق   صحة
مناعة جسم الإنسان جدار دفاع  ضد الفيروسات

تمثل مناعة الجسم جدار الدفاع الذي يحارب كل الميكروبات والفيروسات المسببة لمختلف الأمراض، حيث تتولى أعضاء وخلايا أجسام الكائنات الحية حماية نفسها من الأمراض والخلايا السرطانية بفضل تلك المناعة، وهي نوعين: فطرية موروثة، ومكتسبة يتم اكتسابها خلال حياة الكائن الحي بعد تعرضه لتأثير ميكروبات وبكتيريا متسببة له في مختلف الأمراض والسموم والخلايا السرطانية.

 
تتولى مختلف أنواع المناعة التي تعتبر أساسية لجسم الإنسان وظائف متعددة، حيث يقوم كل نوع وعلى حدة بوظيفة معينة تختلف عن وظيفة النوع الآخر، وعن هذه الوظائف أكد لنا الدكتور فيصل عطّاب مختص في الطب الباطني، أن مهمة المناعة الفطرية ممثلة في تشكيل خط الدفاع الأول في الجسم، وأنها مكونة من خلايا ومواد بيوكيمائية موجودة في أغلب أنسجتنا، تعمل على مهاجمة الميكروبات خلال فترة قصيرة من اقتحامها للجسم، وتتميز بسرعتها الفائقة في كشف مسببات الأمراض، أما النوع الثاني والممثل في المناعة المكتسبة فتتكون ـ حسبه ـ من خلايا متخصصة تنشأ داخل نخاع العظم لتمتد إلى الدورة الدموية والأنسجة والجهاز اللمفاوي.
 وعن أسباب ضعف المناعة سواء عند البالغ أو الطفل، أكد فيصل عطّاب أنها متعددة يتصدرها الأكل غير الصحي، وخاصة الوجبات السريعة المعروفة بالـ «فاست فود » والمستهلكة بكثرة خاصة وسط أطفالنا الذين باتوا يقبلوا عليها بشراهة، وكذا الحلويات والعجائن المصنوعة من الدقيق الأبيض والتي قد تتلف الخلايا المحاربة للأمراض، ناهيك عن افتقار الجسم للنوم الكافي الذي أكد محدثنا بأنه أحد الأمور الضروريّة للحفاظ على صحّة وسلامة الإنسان، موضحا أن جسم الإنسان ينتج خلال ساعات النوم مادة تسمى «الميلاتونين»، ومن دونها لا يستطيع الجسم تصنيع خلايا الدم البيضاء التي تحارب الأجسام الضارة. 
من جهة أخرى يعتبر القلق والتوتر الذي بات يميز يوميات الجزائري أحد أسباب فقدان المناعة، وعنهما أشار اختصاصي الأمراض الباطنية إلى أن العمل وسط ظروف يميزها القلق والتوتر على مدار اليوم، يزيد من نسبة الكولسترول في الجسم وبالتالي فقدان التوازن في نسبة الهرمونات، مما يؤدي إلى انخفاض قدرة جهاز المناعة على الاستجابة بسرعة للدفاع عن الجسم، كما تطرق محدثنا للركود الذي بات يميز يومياتنا وانعدام النشاط الرياضي سواء عند الكبار أو الصغار ودليل ذلك تفشي السمنة وسط فئة كبيرة من أطفالنا، مما ينتج عنه امتصاص الجسم للعناصر الغذائية التي تتسبب في تباطؤ المناعة وإضعافها ، وكلها معاملات يومية نعتمدها وتتسبب لنا دون أن ندري في تضاءل مناعة أجسادنا يقول الدكتور عطّاب، داعيا إلى اعتماد نظام غذاء صحي قائم على الخضر والفواكه والأطعمة المصنوعة من الدقيق الكامل والحبوب الكاملة الغنية بالألياف، والابتعاد عن القلق مع تمكين الجسم من فترات الراحة اللازمة له لضمان مناعة جيدة. 
 
مايا قادري