شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

فقدانها يسبب انتشار الأمراض والخلايا السرطانية

مناعة جسم الإنسان جدار دفاع ضد الفيروسات


  17 أفريل 2017 - 14:25   قرئ 2262 مرة   0 تعليق   صحة
مناعة جسم الإنسان جدار دفاع  ضد الفيروسات

تمثل مناعة الجسم جدار الدفاع الذي يحارب كل الميكروبات والفيروسات المسببة لمختلف الأمراض، حيث تتولى أعضاء وخلايا أجسام الكائنات الحية حماية نفسها من الأمراض والخلايا السرطانية بفضل تلك المناعة، وهي نوعين: فطرية موروثة، ومكتسبة يتم اكتسابها خلال حياة الكائن الحي بعد تعرضه لتأثير ميكروبات وبكتيريا متسببة له في مختلف الأمراض والسموم والخلايا السرطانية.

 
تتولى مختلف أنواع المناعة التي تعتبر أساسية لجسم الإنسان وظائف متعددة، حيث يقوم كل نوع وعلى حدة بوظيفة معينة تختلف عن وظيفة النوع الآخر، وعن هذه الوظائف أكد لنا الدكتور فيصل عطّاب مختص في الطب الباطني، أن مهمة المناعة الفطرية ممثلة في تشكيل خط الدفاع الأول في الجسم، وأنها مكونة من خلايا ومواد بيوكيمائية موجودة في أغلب أنسجتنا، تعمل على مهاجمة الميكروبات خلال فترة قصيرة من اقتحامها للجسم، وتتميز بسرعتها الفائقة في كشف مسببات الأمراض، أما النوع الثاني والممثل في المناعة المكتسبة فتتكون ـ حسبه ـ من خلايا متخصصة تنشأ داخل نخاع العظم لتمتد إلى الدورة الدموية والأنسجة والجهاز اللمفاوي.
 وعن أسباب ضعف المناعة سواء عند البالغ أو الطفل، أكد فيصل عطّاب أنها متعددة يتصدرها الأكل غير الصحي، وخاصة الوجبات السريعة المعروفة بالـ «فاست فود » والمستهلكة بكثرة خاصة وسط أطفالنا الذين باتوا يقبلوا عليها بشراهة، وكذا الحلويات والعجائن المصنوعة من الدقيق الأبيض والتي قد تتلف الخلايا المحاربة للأمراض، ناهيك عن افتقار الجسم للنوم الكافي الذي أكد محدثنا بأنه أحد الأمور الضروريّة للحفاظ على صحّة وسلامة الإنسان، موضحا أن جسم الإنسان ينتج خلال ساعات النوم مادة تسمى «الميلاتونين»، ومن دونها لا يستطيع الجسم تصنيع خلايا الدم البيضاء التي تحارب الأجسام الضارة. 
من جهة أخرى يعتبر القلق والتوتر الذي بات يميز يوميات الجزائري أحد أسباب فقدان المناعة، وعنهما أشار اختصاصي الأمراض الباطنية إلى أن العمل وسط ظروف يميزها القلق والتوتر على مدار اليوم، يزيد من نسبة الكولسترول في الجسم وبالتالي فقدان التوازن في نسبة الهرمونات، مما يؤدي إلى انخفاض قدرة جهاز المناعة على الاستجابة بسرعة للدفاع عن الجسم، كما تطرق محدثنا للركود الذي بات يميز يومياتنا وانعدام النشاط الرياضي سواء عند الكبار أو الصغار ودليل ذلك تفشي السمنة وسط فئة كبيرة من أطفالنا، مما ينتج عنه امتصاص الجسم للعناصر الغذائية التي تتسبب في تباطؤ المناعة وإضعافها ، وكلها معاملات يومية نعتمدها وتتسبب لنا دون أن ندري في تضاءل مناعة أجسادنا يقول الدكتور عطّاب، داعيا إلى اعتماد نظام غذاء صحي قائم على الخضر والفواكه والأطعمة المصنوعة من الدقيق الكامل والحبوب الكاملة الغنية بالألياف، والابتعاد عن القلق مع تمكين الجسم من فترات الراحة اللازمة له لضمان مناعة جيدة. 
 
مايا قادري