شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

رغم كثرة الطلب عليها وتزايد الحالات الخاصة بها

جراحة المخ والأعصاب لا تفي بالمطلوب عبر مختلف أنحاء الوطن


  08 ماي 2017 - 14:25   قرئ 2773 مرة   0 تعليق   صحة
جراحة المخ والأعصاب لا تفي بالمطلوب عبر مختلف أنحاء الوطن

يظهر أن تعقّد الاختصاص من جهة وقلة المختصين فيه من جهة أخرى، إلى جانب سوء توزيع العدد المتوفر منهم عبر مستشفيات الوطن، جعل من جراحة المخ والأعصاب أحد التخصصات الأكثر طلبا في الجزائر، خاصة وأن الحالات المرضية المتعلقة بها على غرار سرطانات المخ وحالات الصرع والرعاش، تسجل ارتفاعا ملحوظا بين فترة وأخرى.

 
عرفت عدد من أمراض المخ والأعصاب انتشارا كبيرا في أوساط الجزائريين من مختلف الفئات العمرية، وتزامن ذلك مع اعتماد الجزائر لتقنيات جديدة في هذا النوع من الجراحة التي باتت تعني فئة كبيرة من المجتمع، وعن هذه المسألة أكد لنا البروفيسور عبد الرحمان سيدي السعيد رئيس الجمعية الجزائرية لجراحة الأعصاب، أن الجزائر عرفت قفزة نوعية في مجال جراحة الأعصاب ممثلة في التوصل لجراحة بعض أمراض الأعصاب مثل داء الصرع ومرض الرعاش أو ما يعرف بـ « باركينسون»، ليضيف قائلا «أن أمراض الأعصاب تمس فئة كبيرة من الجزائرين ومن كل الفئات وهو ما يفسر الطلب الكبير على العلاج منها في الوقت الذي يبقى العرض قليلا «، والسبب في ذلك راجع حسب ذات المتحدث إلى قلة المؤسسات الاستشفائية المخصصة لهذا الاختصاص، وهو ما يفسره عدم وجود أية زيادة في الهياكل الصحية الخاصة بالاختصاص منذ 1987، يضاف إلى ذلك قلة المختصين في جراحة الأعصاب عندنا. وفي هذا المجال تشير معطيات الصحة العالمية أن مقاييس المنظمة العالمية للصحة تفرض توفر اختصاصي في جراحة الأعصاب لكل 50 ألف ساكن، ولكن رغم ذلك نجد أن الجزائر توفر اختصاصيا واحدا فقط لكل 120 ألف ساكن، وهو ما يمثله أكثر من ضعف ما توصي به المقاييس العالمية، لتطرح بالتالي قلة المختصين في جراحة الأعصاب بالجزائر الذي لا يتجاوز عددهم الـ 300 مختص. وإضافة إلى قلة عددهم يطرح كذلك إشكال تواجد كل المختصين على مستوى الجزائر العاصمة والبليدة، وكبريات المدن الجزائرية مثل عنابة ووهران وهو ما أكده لنا الدكتور ناصر بن سعيداني اختصاصي في جراحة الأعصاب، مضيفا أن عشرات الأمراض العصبية تحتاج إلى جراحة مثل أورام المخ وأمراض الشرايين والأوردة وكذا أمراض غلاف المخ والغدد مثل داء الغدة النخامية التي تؤدي إلى ظاهرة السمنة المفرطة و» العملقة «و هو ما يجعل جراحتها ضرورية. و عن كثرة الإقبال الذي تشهده مصالح جراحة المخ والأعصاب، أكد البروفيسور عبد النبي على ضرورة توسيع ممارسة هذه الجراحة على مستوى مستشفيات أخرى من الوطن، لتخفيف العبء على المستشفيات القليلة التي تنشط في المجال، في الوقت الذي يتم فيه سنويا إنجاز قرابة الـ 7000 عملية جراحية خاصة بالمخ والأعصاب بالجزائر.
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha