شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

هذه هي مشكلتي:

لا أملك من السعادة غير الاسم


  08 نوفمبر 2014 - 09:49   قرئ 2291 مرة   26 تعليق   صفاء القلوب
لا أملك من السعادة غير الاسم

سيدتي هناء أحييك وكل عائلة جريدة  المحور  وأشكركم لأنكم فتحتم لنا هذا الفضاء والمتنفس لطرح ما ضاقت به الأنفس، في رحاب النصح والإرشاد، فأنا يا سيدتي أرى الفرحة في عيون الآخرين وأجدني دائما حزين، وأحس برضاهم عن نفسهم غير أنني لست مثلهم، أنا سعيد من العاصمة لكنني اسم على غير مسمى، إذ أنني بعيد كل البعد عن السعادة، فمشكلتي نغصت علي عيشتى، وهي على اختلاف تام مقارنة بما أراك تعالجين في صفحتك هذه، والتي تكون عادة بين الفرد وغيره من أهل وجيران أو أقرب الناس إليه، كالزوج أو الزوجة فهي أقرب إلي من كل هذا، لأنها مع نفسي وشخصي، فأنا أمقتها وغير راض عنها تماما، بل أكثر من هذا فلا أريد أن أكون أنا، لأنني لا ألمس فيها روح الجمال، كما أنه لا فائدة مني في هذه الحياة ولا يحتاج إلي أحد، وما زاد الطين بلة هو الانطواء والفراغ اللَذان جعلا أيامي متشابهة، أما عن أهلي فهم مصرَون على تزويجي لأنه في نظرهم الحل المثالي للتخلص من مشكلتي. 

الــــــــــــــــــــرَد:

نحييك بدورنا ونرحب بك قارئا وفيا لجريدتنا، وننبهك أن صفحتنا هذه نفسية اجتماعية مفتوحة لكل فئات المجتمع، باختلاف مشاكلهم وأعمارهم يا سعيد، إن ما تعاني منه نتيجة لترسبات الماضي وأنت الوحيد المؤهل لإزالته، ولنبدأ التعقيب على رسالتك من باب السعادة، فالسَعادة التي تفتقد إليها مفتاحها معرفة المشكل لمعالجته، وهذا ما أنت سائر نحوه، أما عن الجمال فهو ليس جمال الجسد والوجه ولا حتى الأخلاق فقط فهو مفهوم واسع يتعداهم جميعا، ولنأخذ مثالنا عن ذلك من لجنة اختيار ملكة جمال العالم بما أنها أعلى هيئة مختصة في هذا المجال، فاختيارها للمرشحات لا يكون على أساس الجسد فقط بل اختبارات عديدة تكون في اللَغات، والمستوى العلمي، وطريقة التواصل مع الآخرين أو مناقشة موضوع ما، والحضور كذات وشخص وهيئة، والرياضة والحمية، بحثا منهم عن جمال حقيقي متكامل خروجا من بوتقة الأفكار الخاطئة أن الجمال للجسد والوجه فقط. والخلاصة من هذا المثال أن يكون لك في كل مجال جمال، قليل من حسن التواصل، إتقان العمل، الهيئة الجيدة والأخلاق، فالقليل إضافة إلى القليل يصبح كثير نحقق به الرَضى عن النفس. 

غير أنك لم توضح في رسالتك هذه أي جانب تمقت فيك، هل هو النفس أو الجسد.

فإذا كنت تمقت ذاتك فعليك بـالنجاح لأنه يعزز الثقة بالنفس، به تشعر أنك محط أنظار ومحل اهتمام الآخرين. ولن تحققه إلا بالعمل، فالواضح من رسالتك أنك عاطل وتعاني الفراغ، لذا يجب عليك إيجاد عمل في أقرب الآجال، لا يهم ما نوع العمل ولا قيمة الأجر بقدر الانضمام لقائمة العمال وتبدأ بالأدوار الصغيرة، إلى أن تتحسن أمورك تدريجيا، فإن لم تبدأ وتبادر بمواجهة الحياة سترميك لا محالة على الهامش وتكون حياتك فيها مجمدة لا تحسب فيها حي ولا ميت فالعمل عزة وكرامة وتمييز للإنسان. 

وإذا كنت تمقت جسدك فعليك بمواجهة المرآة والنظر فيها على الأقل خمس مرات يوميا، تتحدث فيها إلى نفسك وتقول أنا أحب نفسي، أنا راض عن خلقي ومتقبل له، ففي هذه اللحظة يكون اتحاد بين الروح والجسد تنساب الكلمة من فمك تلتقطها أذنك ترى عينك كل الحركات تربط بينها وبين جسدك فترتاح نفسك، وبتكرار العملية تزداد درجة تقبلك لذاتك، لا تزد عن عشرة محاولات في اليوم فتصبح مغرورا وتبعث لنا برسالة لمعالجة الغرور، إضافة إلى ما سبق ارتدي ملابسك أمام المرآة، وعدَل هيئتك جيدا حتى وإن كانت ملابسك بسيطة كما يقول المثل الشعبي   إذا فاتوك بالزين فوتهم بالتحفاف، وإذا فاتوك بالمال فوتهم بالتَحفة   فالحفاظ على هيئة جانب من الجمال.

وتأكد أن الجمال داخلي فينا ينبع منَا وإن لم نكن نصنعه ولن نستطيع إرضاء الجميع، فليكن أول إنسان يرضى عنك هو نفسك، وتذكر دائما بأن الآخرون ينظرون إلينا بأعيننا، أي يروننا كما نرى أنفسنا، لذا اتبع النصائح وحسن نظرتك لنفسك، كن أنت وأفرض شخصيتك وأسلوبك في الحياة لتتغلب على جوانب الضعف المترسبة لديك.

وأشرت في رسالتك إلى أن الزواج حل حسب أهلك، والواضح أنهم الآمر الناهي في تقرير مصيرك، وذلك من خلال كلمة  تزويجي ، شئ جميل التكافل والاهتمام المتبادل لأنهم مهتمون بأمرك، لكن يجب عليك أن تحل مشكلتك مع نفسك أولا ثم ابحث عن نصفك الآخر، اتصل بي في الأيام القادمة لنرى نتيجة النصائح، ودرجة تطبيقك لها.