شريط الاخبار
آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها

هذه هي مشكلتي:

أعيش على ضفاف الحياة


  16 نوفمبر 2014 - 10:46   قرئ 731 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أعيش على ضفاف الحياة

أرى البنات في مثل سني مقبلون على الحياة، يكملون مشوارهم الدراسي والحياة الجامعية، يجسدون مستقبلهم خطوة خطوة، ولا يحملون أعباء الحياة، وكل همَهم لباس وموضة ونزهات، أما أنا فقد أحلت على التقاعد وانتهت حياتي حين قرن والدي مصيري بابن عمي، الذي لم أكنَ له يوما مشاعر، غير تلك الأخوية،  فأرغمني على الزواج منه بالرغم من أن سنه يفوقني بكثير، غير آبه بمستقبلي ولا مشاعري، وبتر حياتي كما تبتر اليد من الجسد، أطفأ مصباح سعادتي، وضبط ساعة حياتي على التعاسة، لقد ضاقت بي الدنيا بما رحبت، فعل والدي هذا لأن البنت في نظره لا يجب أن تكمل تعليمها، فالمجتمع لا يرحم ولا حياة لها إلا تحت ظل رجل تحتمي به، سيدتي لن تصدقي إن قلت لك أنني اليوم أم لبنتين توأمين، وسني لا يتعدى 21سنة، وما يزيد تعاستي هو زوجي وابن عمي الذي أضحى متعودا على رفضي له، يرى الدموع ملازمة لعيناي، والتعاسة مرسومة على محياي التي تجعله دائم الإحساس بالذنب، ولم يكن يعلم قبل الدخول بأنني لا أريده زوجا، ماذا أفعل؟ هل أسير على نفس الدَرب، هل أعود أدراجي إلى أهلي ووالد ظلمني إرضاء لمجتمع جائر؟ .

الــــــــــــــــــــــرد : 

 إن الحياة يا بنيتي طريقان، اختيار أو إجبار،  فإذا كانت من اختيارنا عشناها،  وإن كانت إجبارا سايرناها، لقد أخطأت لأنك لم تخبر طرفك الآخر بالأمر وموقفك منه قبل الزواج، وأخطأ والدك بفرضها عليك فلا تخطئي أنت في حق بناتك وزوجك، ولا تكوني مثله لأنه فكر في حماية نفسه فقط وتملَص مبكرا من مسؤوليته وتحجج بنظرة المجتمع، فالمجتمع اليوم غير ما يراه والدك، والحياة غنيمة أساسها العلم، وكلما نهلنا منه زادت فرصنا في العيش الكريم واشتد عودنا للمضي نحو مستقبل أفضل. 

التمست من رسالتك أنك لا ترفضين الزوج في قرار نفسك، وإنما طريقة زواجك منه، وكأنك تلومينه على أنه كان جاهزا آنذاك، وذنبه الوحيد أنه طلب يدك تزامنا مع المشكل، والدليل على ذلك أن ضميرك يؤنبك اتجاهه ووضعه يزيد من تعاستك، لكنك لم تتذمر من حاضرك ومعاملته لك مما يوحي بإمكانية تجسيد مستقبل عائلي مشرق، ومشكلتك كانت مع الوالد وهذا ماض ولا مكان فيه للممحاة ولا التصحيح، كل ما علينا فعله هو طي الصفحة حتى وإن كان ثقلها لا يسمح. 

سيدتي الصغيرة: إذا الدَهر ألبسنا يوما ثوب المسؤولية يجب علينا تحملها كاملة فلا تعودي أدراجك لبيت أهلك،  فكيف لأب لم يتحمل مسؤولية ابنته أن يتحمل حفيدتيه، اجعليهما قرة العين وزوجك تاجا لرأسك،  توددي إليه فلا ذنب له مما أنت فيه، حاوريه ووضحي له نظرتك للحياة، علَك تجدين رحابة صدر لم تسمح لك نظرتك التشاؤمية اكتشافها فيه من قبل ذلك، أقبلي على الحياة، ولا تمزجي الماضي بالحاضر فتنتقل إليه العدوى، فأنت على موعد مع الحياة وهي لم تنته بزواجك بل هناك محطات أخرى تستحق منك أن تستغلي الأفكار والمصادر العديدة داخلك لتزيدي من مستوى الإيجابية في نفسك.

ردت هناء