شريط الاخبار
الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا ولد قدور يؤكد التوظيف المباشر لمتربصي سوناطراك بورقلة إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية بتمنراست وبحوزتهما رشاشات ومخازن قرابة 90 ألف جزائري أدوا العمرة حتى جانفي الجاري السرعة.. التهور والإرهاق وراء مجازر الطرقات إنزال حكومي بالعاصمة للوقوف على مشاريع الرئيس جنرال متمرس وراء تسفير مقاتلي الجيش الحر˜ نحو منطقة الساحل الجزائر تعرض تقريرا عن السوريين الموقوفين بحدودها في قمة الجامعة العربية بتونس مــــــــلال يفســــــد احتفــــــالات ينايــــــر˜ فــــــي باريــــــس ويهيــــــن حــــــداد! الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد تدعو إلى استقلالية تامة للهيئة 9 آلاف ميغاواط من الكهرباء ستباع في البورصة الأزمة المالية تلقي بظلالها على فعاليات الطبعة العاشرة ميهوبي يؤكد أن الثقافة الأمازيغية حققت مكاسب يجب المحافظة عليها والي وهران يحل مشكل الانسداد بين منتخبي بلدية عين الترك

هذه هي مشكلتي:

أعيش على ضفاف الحياة


  16 نوفمبر 2014 - 10:46   قرئ 686 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أعيش على ضفاف الحياة

أرى البنات في مثل سني مقبلون على الحياة، يكملون مشوارهم الدراسي والحياة الجامعية، يجسدون مستقبلهم خطوة خطوة، ولا يحملون أعباء الحياة، وكل همَهم لباس وموضة ونزهات، أما أنا فقد أحلت على التقاعد وانتهت حياتي حين قرن والدي مصيري بابن عمي، الذي لم أكنَ له يوما مشاعر، غير تلك الأخوية،  فأرغمني على الزواج منه بالرغم من أن سنه يفوقني بكثير، غير آبه بمستقبلي ولا مشاعري، وبتر حياتي كما تبتر اليد من الجسد، أطفأ مصباح سعادتي، وضبط ساعة حياتي على التعاسة، لقد ضاقت بي الدنيا بما رحبت، فعل والدي هذا لأن البنت في نظره لا يجب أن تكمل تعليمها، فالمجتمع لا يرحم ولا حياة لها إلا تحت ظل رجل تحتمي به، سيدتي لن تصدقي إن قلت لك أنني اليوم أم لبنتين توأمين، وسني لا يتعدى 21سنة، وما يزيد تعاستي هو زوجي وابن عمي الذي أضحى متعودا على رفضي له، يرى الدموع ملازمة لعيناي، والتعاسة مرسومة على محياي التي تجعله دائم الإحساس بالذنب، ولم يكن يعلم قبل الدخول بأنني لا أريده زوجا، ماذا أفعل؟ هل أسير على نفس الدَرب، هل أعود أدراجي إلى أهلي ووالد ظلمني إرضاء لمجتمع جائر؟ .

الــــــــــــــــــــــرد : 

 إن الحياة يا بنيتي طريقان، اختيار أو إجبار،  فإذا كانت من اختيارنا عشناها،  وإن كانت إجبارا سايرناها، لقد أخطأت لأنك لم تخبر طرفك الآخر بالأمر وموقفك منه قبل الزواج، وأخطأ والدك بفرضها عليك فلا تخطئي أنت في حق بناتك وزوجك، ولا تكوني مثله لأنه فكر في حماية نفسه فقط وتملَص مبكرا من مسؤوليته وتحجج بنظرة المجتمع، فالمجتمع اليوم غير ما يراه والدك، والحياة غنيمة أساسها العلم، وكلما نهلنا منه زادت فرصنا في العيش الكريم واشتد عودنا للمضي نحو مستقبل أفضل. 

التمست من رسالتك أنك لا ترفضين الزوج في قرار نفسك، وإنما طريقة زواجك منه، وكأنك تلومينه على أنه كان جاهزا آنذاك، وذنبه الوحيد أنه طلب يدك تزامنا مع المشكل، والدليل على ذلك أن ضميرك يؤنبك اتجاهه ووضعه يزيد من تعاستك، لكنك لم تتذمر من حاضرك ومعاملته لك مما يوحي بإمكانية تجسيد مستقبل عائلي مشرق، ومشكلتك كانت مع الوالد وهذا ماض ولا مكان فيه للممحاة ولا التصحيح، كل ما علينا فعله هو طي الصفحة حتى وإن كان ثقلها لا يسمح. 

سيدتي الصغيرة: إذا الدَهر ألبسنا يوما ثوب المسؤولية يجب علينا تحملها كاملة فلا تعودي أدراجك لبيت أهلك،  فكيف لأب لم يتحمل مسؤولية ابنته أن يتحمل حفيدتيه، اجعليهما قرة العين وزوجك تاجا لرأسك،  توددي إليه فلا ذنب له مما أنت فيه، حاوريه ووضحي له نظرتك للحياة، علَك تجدين رحابة صدر لم تسمح لك نظرتك التشاؤمية اكتشافها فيه من قبل ذلك، أقبلي على الحياة، ولا تمزجي الماضي بالحاضر فتنتقل إليه العدوى، فأنت على موعد مع الحياة وهي لم تنته بزواجك بل هناك محطات أخرى تستحق منك أن تستغلي الأفكار والمصادر العديدة داخلك لتزيدي من مستوى الإيجابية في نفسك.

ردت هناء   

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha