شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

هذه هي مشكلتي:

بين أمي وزوجتي ضاعت سعادتي


  18 نوفمبر 2014 - 10:36   قرئ 1019 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
بين أمي وزوجتي ضاعت سعادتي

يسعى كل إنسان بعد طول مسير لتحقيق النجاح، الاستقرار والسعادة، غير أنني لست كالآخرين يا سيدتي، حققت النجاح وكتب لي ألا أرتاح، فقد كنت على علاقة بفتاة أسرت قلبي، فعبرت لها عن حبي ولأنني رجل واع وأخاف الله لم أرد ربط علاقة عابرة، فطلبت يدها من أهلها ورحبوا معية أهلي بذلك، كانت هادئة متفهمة، أصيلة، اقتنعت بمبادئها، فكنت أسعد الناس وأنا أرى عشي الزوجي يبنى شيئا فشيئا، وما زادني فرحا هو درجة التوافق التي كانت بين خطيبتي وكل عائلتي خاصة أمي، وسارت تحضيرات الزفاف على قدم وساق، رأيت خلالها أمي تتعب ولم تترك صغيرة ولا كبيرة إلا وابتاعتها ظنا منها أن السعادة مرتبطة بالكمال المادي والرفاهية، خاصة وأنني ابنها الوحيد، فتمت الترتيبات على أكمل وجه من شروط ومهر، وصولا إلى قاعة الحفلات وحفل الزفاف والمطعم الفاخر الذي تكفل بكل الترتيبات، إلى شهر العسل ببلد أوروبي، وبعد شهر رجع كل منا إلى منصب عمله، صدقيني سيدتي لم أتوقع يوما ما حدث بين زوجتي ووالدتي في أول أسبوع لهما معا بالبيت، وكأني كنت أمام مشاهد مسرحية فلا الزوجة احترمت الأم ولا الأم رحمت الزوجة، لم أستطع التحمل أكثر وأنا أرى أوراق الحب والمودة والتراحم تطير من دفتر سعادتي، فحملت حقيبتي وأقمت في فندق وتأكدت أن السعادة كتبت لغيري. 

الــــــــــــــــرَد:

إنها لحظة تحول حاسمة في حياة الرجل بين أم تعودت أن يكون ابنها ووحيدها لها دون منافس، وزوجة جاءت بأتم الاستعداد على أنك ملكها وحدها، ونسيا أنك إنسان بمشاعر وعواطف وقرارات، ولست لعبة أو شيء يتصرفان فيه، لم تهضم والدتك الانفصال ولم تحسن زوجتك التصرف، لكن بهروبك لم تحل المشكل، بل أجلته وأنت الآن المدان الأوَل بتصفيته، فإن لم تتحدى وتواجه وتسعى لتسوية الأمور سيجرفك سيل المشاكل العائلية، وتدخل في دوامة أنت في غنى عنها، يجب التحدث مع الأم والزوجة كل على انفراد لإطفاء شرارة الغضب، وتليها جلسة جماعية للصَلح والصفح، لكن تأكد أنك ستكون المرآة العاكسة فبقدر احترامك وحبك لأمك ستحترمها زوجتك، وبقدر حفاظك على حقوق زوجتك تعلم الأم أن لها حدود لا تتعداها، كن صارما ولينا، حازما ومتفهما، محبا ومحترما، فإدارة الحياة العاطفية تبدو لنا متناقضة لكنها متكاملة، ولأنه يجب علينا توقير الكبير، واحترام الصغير، فاحرص على أن تكون حدود التواصل العائلي مكفولة بينكم، وعدم ترك الأمور تتفاقم. 

ردت السيدة هناء