شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

هذه هي مشكلتي:

بين سن الأربعين وزوج لا يملأ العين


  29 نوفمبر 2014 - 18:56   قرئ 1089 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
بين سن الأربعين وزوج لا يملأ العين

سيدتي الكريمة أنا فتاة لم تنل حظها من الحياة لدرجة أنها باتت تخاف المستقبل وما سيحمله من مفاجآت قد لا تسر. قد تتساءلين سيدتي عن مشكلتي، فأجيبك بأنني كنت منذ نعومة أظافري لا أعير اهتماما للعلاقات العاطفية التي كنت أراها مضيعة للوقت ومساسا بشرف الأسرة، بل أكثر من ذلك أنها مسخرة، وكل من تربطهم علاقة عاطفية تافهون، كان ترفعي كبيرا لدرجة أن قلبي لم يخفق لأحد، فوجدت نفسي في سن الأربعين وأنا أجهل كل شيء عن عالم الجنس الخشن، وإحساسا مني بتضاؤل فرص الظفر بعريس لائق وفي في هذا العمر بالذات قبلت بشاب بدت عليه ملامح الجدية والمسؤولية في أن يكون رفيق دربي، وبعد مكالمته هاتفيا بدأت معاناتي النفسية.

سيدتي صدَقي أو لا تصدقي بالرغم من أن خطيبي الذي هو قريبي في نفس الوقت يعجب الآخرين من قريب أو بعيد والكل يعدَد خصاله، إلا أنني لا أجد شيئا في هذا الرجل يعجبني أو يثير اهتمامي، فهو إنسان سطحي غير رومانسي أحسَه متكلفا زيادة عن اللزوم، يهتم كثيرا لرأي أقاربنا فيه، لم أجد فيه شيئا يوحي بالحب، إذ أنه اختارني لمجرد أنني أشغل منصبا مرموقا ولأنني من عائلة محترمة.

أحس بأنني أسأت الاختيار قبل بداية المشوار، وأن مستقبلي معه غير مضمون، فهل أقبل به زوجا بالرغم من أنه لا يناسبني أم أقطع علاقتي به، علما أن عائلتي لن تقبل بفسخ الخطوبة مهما كان الأمر، خاصة وأن والدي رأى في تقدم هذا الرجل لي معجزة إلاهية يجب أن أحافظ عليها طول الزمن.

سيدتي لا أعلم ماذا أفعل وحائرة في أمري، هل أقبل به زوجا بالرغم من أنه لا يعجبني أو أفسخ خطوبتي معه وأنتظر من يعجبني، لذا أرجو أن تفيديني بما ينفعني ويغيّر مجرى حياتي للأفضل.

الــــــــــــــــــــــــــــــرد:

قرأت رسالتك حرفيا وتمعنت فيها قبل الرَد، ورأيت فيها إنك تخافين الزواج لذاته وتتحججين بأن الخطيب غير ملائم، كما كنت تتفادين العلاقات العاطفية سابقا وأن المتحابين تافهين، فالجانب العاطفي ونظرتك للرجل لم تكن على ما يرام طيلة مشوارك، ولا أقصد هنا العلاقات العاطفية العابرة وإنما الهادفة إلى الزواج كنت ترفضينها جملة وتفصيلا، وما تجنينه الآن ترسبات من الماضي، فالتعصب للشيء سواء كان تمسكا به أو رفضا له يعتبر تطرف وبعد عن الليونة، في حين يجب علينا أن نمسك العصا من الوسط لا الليونة حتى العصر ولا الخشونة حتى الكسر، ولهذا أراك تتهمين الشخص وتصفينه بما ليس فيه ولا ذنب له سوى أنه اختارك رفيقة للدرب، لا تنتهجي نفس مسارك السابق لتجددي ثقتك في مستقبل كله أمل، فبإمكانك تدارك كل ما فاتك مع هذا الرجل الذي لم يختر الطرق الملتوية ودخل البيت من بابه.وبضع مكالمات هاتفية لا تعد مقياسا لرفض الخطيب أو قبوله، وأضنَ أنك تتحفظين معه لأنه قريبك، فزواج القرابة يتميز بنوع من التحفظ في التعامل وعدم الحرية في الإفصاح التام عن المشاعر بين الأزواج أنفسهم فما بالك بين الخطيبين، لذا لا تقعي في فخ الشكليات وغوصي لأعماقه، بحديث الحب والقلب، بحديث الاستقرار والرغبة في الاستمرار معه، لا تسمحي لأفكارك المتشائمة أن تبدد الفرحة من بين يديك وتحزن والديك، لأنه ما من زوج في هذه الدنيا إلا ويبحث عن أجمل المشاعر عند نصفه الآخر، فكل ما تحتاجين إليه رجل محترم وصادق لا يعبث بقلبك ولا بشرف أسرتك، أنصحك بالتفكير مليا لإيجاد نقاط التواصل والالتقاء بينكما، لأن الحياة ليست مبنية على أمور عبثية نحيا بها وأفكار خاطئة تطبع حاضرنا بل تمتد للمستقبل، فامنحي لنفسك فرصة لتعرفي المعنى الحقيقي للحب الصادق ولا تحاولي فسخ الخطوبة. أتمنى أن يكون لكلماتي كبير الأثر فيك فليس من السهل أن تخسري فرصة ذهبية في مثل سنك.