شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

هذه هي مشكلتي:

ماضيها يقف حاجزا بيني وبينها


  06 ديسمبر 2014 - 17:39   قرئ 824 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
ماضيها يقف حاجزا بيني وبينها

سيدتي هناء، أشكرك على هذا الفضاء الواسع والكبير الذي ارتاحت له النفس واطمئن له القلب، وهذا ما جعلني أسلمك قلبي الحزين المجروح، راجيا أن أجد له سبيلا.

سيدتي، أنا شاب نشأت وسط أسرة محافظة ومتواضعة من إذ الدخل وأسلوب المعيشة، فكافحت وقطعت العهد على نفسي بأن أكون من الناجحين في الحياة، فكانت حياتي بلا مشاكل، إلى أن تعرفت على فتاة أحببتها حبا نقيا صافيا خال من الشوائب، لكن حدث ما لم يكن في الحسبان وقابلت القلب الذي أحبها بالنكران، لقد خانتني وتركتني لقمة صائغة للوحدة والعزلة، واعتزلت الناس والحياة، لكن الأقدار أبت إلا أن تضعني مجددا في دائرة الحب بمصادفة فتاة خففت عني معاناتي وشاركتني أحزاني، لا أنكر أنني أعجبت بها إلى درجة تحول هذا الإعجاب إلى حب وهيام، وما زادني تعلقا بها أنها متخلقة خجولة طيبة المنبت والنشأة، وصراحة كانت تتمتع بكل صفات الزوجة الصالحة، فقررت أن أتقدم لخطبتها وفي هذه الأثناء حاول الكثير من الناس التفرقة بيننا إلا أن حبنا كان أقوى من ذلك بكثير، لكن ما يؤرقني ويحزن قلبي يا سيدتي، أنني علمت مؤخرا أن لها ماض عاطفي مع أحدهم ولم تخبرني به، وحين واجهتها بمفاتحتها في الموضوع، أصبحت تتجنبني، وأنا الآن في حيرة من أمري، فأنا في دوامة حقيقية ولا أعلم على أي برّ سأستقر، وكيف لي أن أتصرف مع فتاة أخفت عني ماضيها؟ 

الــــــــــــــــــــــــــــــــرد:

أخي الفاضل أشكرك على مقاسمتنا مشاكلك وأنينك، ومصارحتنا بما يعكر صفو أيامك، ونأمل أن نكون دائما عند حسن ظنكم والأخذ بيدكم إلى بر الأمان.

كم هو جميل الحب حين يكون خاليا من الشوائب ومن كل المنغصات، والأجمل أن يكون عفيفا ومقصده نبيلا لكن المرء لا يستطيع إدراك كل ما يتمناه، ولا أن يحقق كل ما يصبو إليه، لكن هذا لا يعني أن نستسلم ونفشل ونعاقب أنفسنا بسبب أخطاء غيرنا، مثلما عاقبت نفسك وحرمتها من جمال الحياة بعد فشل علاقتك الأولى، لكنك لم تعتبر من هذا فقد رحت تحطم آمال تلك الفتاة التي حملت مشعل الحب لتضيء به قلبك من جديد وأحيت فيك عاطفتك الميتة، ووضعتها تحت المجهر عن ماض حدث ولم تكن أنت أصلا في دائرة حياتها، ألم يكن لديك أنت ماض أحببت فيه وأغدقت بمشاعرك عن فتاة هي أيضا تعد من الماضي، ألم تتألم وتتأثر لفراق حبك الأول، وهل قارنت نفسك مع من لم تحاسبك على حبك الأول، والتي راحت تفعل المستحيل لإسعادك وإخراجك من همومك، لتشفى بسببها ثم تحاسبها مباشرة على أمر صار من الماضي.

أخي الفاضل، حاول أن تتخلص من هواجسك حول ماضي الفتاة، وثق بأنها لا تريد إحياء الماضي، لأنه لا ذنب لها إن منحت قلبها لشخص أحبها ثم صدمها، واعلم أنك إذا واصلت بنفس طريقة تفكيرك سيذهب حلمك من بين يديك فإن لم تسق وردتك أمانا هناك من هو كفيل بها، تخلص من شكوكك، وتعامل بمبدأ الإنساني «يحق للآخرين ما يحق لك»، فعجل بالفرح ولا تؤجل. 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha