شريط الاخبار
استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي 

هذه هي مشكلتي:

قريبي المغترب قلب حياتي رأسا على عقب


  13 ديسمبر 2014 - 17:44   قرئ 599 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
قريبي المغترب قلب حياتي رأسا على عقب

لم أكن يوما أحسب أن أحلامي الوردية ستنهار على يد قريبي، الذي هجرني على الرغم من الخطبة التي جمعتنا وكان الكل على علم بها من عائلتينا، والقرية التي أقيم فيها التي اعتبرت خطبتي من قريبي المغترب حديث الساعة، قد لا تصدقين سيدتي  إن قلت لك أنني كنت أسعد إنسانة على وجه الأرض، حيث أنني من الصنف الخجول، وما زاد خجلي أن عائلتي المحافظة منعتني من الخروج والاحتكاك بالآخرين بعد فشلي في دراستي، فأصبحت أعيش في ضيق وخناق من طرف إخوتي، وكنت أرى في تقدم قريبي المغترب نوعا من الفرج، إلا أنهم حرموني من مكالمته هاتفيا ولقائه. وكان من جهته يصر ويؤكد على ضرورتها في فترة التعارف، مما جعل علاقتي به على المحك، فقصتي الجميلة التي بالكاد بدأت أنسج خيوطها الوردية سرعان ما تهاوت وذهبت هباء منثورا، بعد أن فجعني الخطيب ذات يوم بفسخ الخطوبة لأنه لم يكن يتصور نفسه يوما أن يرتبط بفتاة لا تفقه من أمور التفتح  شيئا، كما أنه يستحيل عليه أن يصطحب معه فتاة تعيش تحت وطأة الخوف من ذويها إلى ديار الغربة, المجتمع الذي لا يعطي للخجولات والمحافظات مكانا، ظننته في البداية يمازحني ويختبر درجة حبي له، غير أنني ذهلت بأهله يتصلون بي لتأكيد الخبر، وبأنني استحق من هو أحسن من ابنهم الذي اختار فتاة في مثل تفتحه رفيقة لدربه. أحيا اليوم سيدتي على وقع الحسرة والأسى، فلا أنا قادرة على تقبل ما ألم بي من صدمة، ولا على مواجهة أهلي الذين حملوني مسؤولية عدم قدرتي على جذب الخطيب والفوز بتأشيرة قلبه، وهذا ما جعلهم حديث العام والخاص، خاصة وأن الجميع كان يتحين الفرصة لإطلاق العنان للسانه السليط ب السوء عن سمعتي وسمعة عائلتي . 

أنا في وضع لا أحسد عليه سيدتي خاصة مع اقتراب فترة نهاية السنة التي كان مقررا أن يتم زفافي خلالها.           

الـــــــــــــــــــــرد:

من الصعب على فتاة أن تتقبل فكرة انصراف الخطيب عنها مهما كان حتى ولو لم تكن تحبه، ولعل أصعب الأمور أن تواجه نظرة الأهل والمجتمع. ما أنت إلا واحدة من بنات هذا المجتمع الذي يطالب الفتاة بالتفتح والأصالة في نفس الوقت، والتضييق والخناق على الأفراد حتى تختنق العلاقات ويكون مصيرها الحتمي الاندثار عوض الإثمار، فأهلك لم يحسنوا مسك العصا بين تشدد ولين، لكنهم أحسنوا توجيهها لاتهامك، ما أقوله ليس دعوة للتفتح الأعمى لكن القصد منه ذلك الذي يمد أواصر التواصل وجسور التفاهم، خاصة وأن خطيبك السابق كان من أقربائك، لكن هوني عليك قد يكون لهذا الأمر جوانب إيجابية تنبههم لضرورة معاملتك بحسن والتسليم بأن الخطأ ليس خطأك، وأنبهك أن لا تتحسري على خطيب تخلى عن شريكته في أول اختبار وأي اختبار الذي كانت فيه البنت محافظة فلو لم ينشد فيك الصلاح لما تقدم لك وترك العالم يعج بغيرك، لكن يجب عليك أن تعتمدي مبدأ التعلق بنفسك وليس بالآخرين، وتعلم قواعد الحساب الصحيح وهو أنك أنت الأولى والآخرون من بعدك، والهدف من المثال الفصل بين حبك لنفسك أولا فأنت أولى بنفسك، وحبك للآخرين بعده، لتخفف عنهم الوطأة كما في مثل حالتك، وأنصحك بالتوجه إلى عالم الحرف والتمهين وبناء نفسك بنفسك عوض أن تبقي مكتوفة الأيدي وتعلقي كل آمالك على الخطاب، ولا تتحسري على محنة قد تكون لك منحة وسببا في تغيير أمورك للأحسن حددي لنفسك هدفا في الحياة واسعي له .    

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha