شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

هذه هي مشكلتي:

قريبي المغترب قلب حياتي رأسا على عقب


  13 ديسمبر 2014 - 17:44   قرئ 634 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
قريبي المغترب قلب حياتي رأسا على عقب

لم أكن يوما أحسب أن أحلامي الوردية ستنهار على يد قريبي، الذي هجرني على الرغم من الخطبة التي جمعتنا وكان الكل على علم بها من عائلتينا، والقرية التي أقيم فيها التي اعتبرت خطبتي من قريبي المغترب حديث الساعة، قد لا تصدقين سيدتي  إن قلت لك أنني كنت أسعد إنسانة على وجه الأرض، حيث أنني من الصنف الخجول، وما زاد خجلي أن عائلتي المحافظة منعتني من الخروج والاحتكاك بالآخرين بعد فشلي في دراستي، فأصبحت أعيش في ضيق وخناق من طرف إخوتي، وكنت أرى في تقدم قريبي المغترب نوعا من الفرج، إلا أنهم حرموني من مكالمته هاتفيا ولقائه. وكان من جهته يصر ويؤكد على ضرورتها في فترة التعارف، مما جعل علاقتي به على المحك، فقصتي الجميلة التي بالكاد بدأت أنسج خيوطها الوردية سرعان ما تهاوت وذهبت هباء منثورا، بعد أن فجعني الخطيب ذات يوم بفسخ الخطوبة لأنه لم يكن يتصور نفسه يوما أن يرتبط بفتاة لا تفقه من أمور التفتح  شيئا، كما أنه يستحيل عليه أن يصطحب معه فتاة تعيش تحت وطأة الخوف من ذويها إلى ديار الغربة, المجتمع الذي لا يعطي للخجولات والمحافظات مكانا، ظننته في البداية يمازحني ويختبر درجة حبي له، غير أنني ذهلت بأهله يتصلون بي لتأكيد الخبر، وبأنني استحق من هو أحسن من ابنهم الذي اختار فتاة في مثل تفتحه رفيقة لدربه. أحيا اليوم سيدتي على وقع الحسرة والأسى، فلا أنا قادرة على تقبل ما ألم بي من صدمة، ولا على مواجهة أهلي الذين حملوني مسؤولية عدم قدرتي على جذب الخطيب والفوز بتأشيرة قلبه، وهذا ما جعلهم حديث العام والخاص، خاصة وأن الجميع كان يتحين الفرصة لإطلاق العنان للسانه السليط ب السوء عن سمعتي وسمعة عائلتي . 

أنا في وضع لا أحسد عليه سيدتي خاصة مع اقتراب فترة نهاية السنة التي كان مقررا أن يتم زفافي خلالها.           

الـــــــــــــــــــــرد:

من الصعب على فتاة أن تتقبل فكرة انصراف الخطيب عنها مهما كان حتى ولو لم تكن تحبه، ولعل أصعب الأمور أن تواجه نظرة الأهل والمجتمع. ما أنت إلا واحدة من بنات هذا المجتمع الذي يطالب الفتاة بالتفتح والأصالة في نفس الوقت، والتضييق والخناق على الأفراد حتى تختنق العلاقات ويكون مصيرها الحتمي الاندثار عوض الإثمار، فأهلك لم يحسنوا مسك العصا بين تشدد ولين، لكنهم أحسنوا توجيهها لاتهامك، ما أقوله ليس دعوة للتفتح الأعمى لكن القصد منه ذلك الذي يمد أواصر التواصل وجسور التفاهم، خاصة وأن خطيبك السابق كان من أقربائك، لكن هوني عليك قد يكون لهذا الأمر جوانب إيجابية تنبههم لضرورة معاملتك بحسن والتسليم بأن الخطأ ليس خطأك، وأنبهك أن لا تتحسري على خطيب تخلى عن شريكته في أول اختبار وأي اختبار الذي كانت فيه البنت محافظة فلو لم ينشد فيك الصلاح لما تقدم لك وترك العالم يعج بغيرك، لكن يجب عليك أن تعتمدي مبدأ التعلق بنفسك وليس بالآخرين، وتعلم قواعد الحساب الصحيح وهو أنك أنت الأولى والآخرون من بعدك، والهدف من المثال الفصل بين حبك لنفسك أولا فأنت أولى بنفسك، وحبك للآخرين بعده، لتخفف عنهم الوطأة كما في مثل حالتك، وأنصحك بالتوجه إلى عالم الحرف والتمهين وبناء نفسك بنفسك عوض أن تبقي مكتوفة الأيدي وتعلقي كل آمالك على الخطاب، ولا تتحسري على محنة قد تكون لك منحة وسببا في تغيير أمورك للأحسن حددي لنفسك هدفا في الحياة واسعي له .