شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

بكثير من الحياء أعترف لك :

أنا أعشق خطيب ابنتي


  31 جانفي 2015 - 19:04   قرئ 20442 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أنا أعشق خطيب ابنتي

أنا امرأة في الخمسين من عمري، أم لثلاث بنات فقدت زوجي وأنا في سنّ الثلاثين، كبرت بناتي وتعرفت إحداهن على شاب تقدم لخطبتها ولأنها كانت تحبه وافقت على ذلك كانت بناتي تستحسن أخلاقة وسلوكاته وفكرت أنه مادام في مركز مرموق وطيب الخلق والسلوك لابأس أن يزورنا من الحين للأخر، وأصبحت ابنتي لا تبتعد عنه وتتصل به كل يوم في الهاتف ويتقابلان كثيرا وكانت طول الوقت تحدثني عما يحدث بينهما ومن خلال ذلك أنه ذو أخلاق حميدة، فهو لم يحدث أن عانقها أو قبلها بالرغم من أن الفرص كانت مواتية جدا وكان يحب ابنتي ويقدرها ويحترمها، وحدثني عن علاقة الرجل بالمرأة على أنها علاقة إنسانية قبل أن تكون علاقة جسد، ومنه أصبحت أحس باشتياق كبير له أحب أن أجالسه وأتحدث معه كان عندما يزورني أحس بفرحة كبيرة  ونشاط لابديل له وعندما كنت لا أراه أحس بالوحدة والتكدر والغضب، وتحول اشتياقي إلى حب جارف ملتهب رغم أنه كان ينظر إلي كأم له لاغير، خاصة وأنه قد فقد والدته وهو صغير جدا ومع هذا فأنا أحبه وأعشقه وأتمناه زوجا، فهو الرجل الذي يستطيع أن يحل محل زوجي والشاب القوي الذي أحتاج إليه في هذا السن، ومن هذا المنطلق بدأت أفرّق بينه وبين ابنتي وحاولت استمالته بكل الطرق، لكن لؤمي جعله يبتعد عن ابنتي وعني وأصبح لا يتصل ولا يأتي وتم فسخ الخطبة ابنتي، تقبلت الوضع على أنه ليس من نصيبها فقط لكنني أتحرق شوقا له فماذا أعمل ؟.

الرد:

سيدتي هداك الله قبل كل شيء، أنا أجد مشكلتك مستعصية الحل نوعا ما فأنت تمرين بمرحلة عودة الشباب وهذه الحالة تحدث عند نساء كثيرات بعد أن تصلن إلى سن الخمسين فأكثر، ليتشبهن بالشابات من حيث اللباس وطريقة الماكياج لكن الأمر عندك تعدى ذلك إلى عشق خطيب ابنتك، والأمر أنك فرقت بينهما ظنا منك أنك ستفوزين بقلب الشاب الذي أحب وأخلص لابنتك، أنت أنانية من جهة وضعيفة الشخصية من جهة أخرى، كفري عن خطئك الذي كسرت به قلب ابنتك، وربما أنك قد ضيعت مستقبلها بعدما كنت سببا مباشرا في فقدانها لحبها الكبير، حاولي أن تربطي أواصر المحبة بينهما من جديد علّ الله يغفر ذنوبك وإن كنت تحسين بالوحدة حاولي أن تجدي شخصا من عمرك يكون بمقام أب لبناتك لا من سنهن، راجعي نفسك قبل أن تخسري بناتك ونفسك بالدرجة الأولى.

 ج-ب من المسيلة