شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

بكل صراحة

زوجي مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية


  22 فيفري 2015 - 10:05   قرئ 1021 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
زوجي مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية

سيدتي، سوف أحاول أن ألخّص لك مشكلتي قدر المستطاع ، أنا سيدة أبلغ من العمر23 متزوجة ولدي طفلين، تزوجنا أنا وزوجي بعد قصة حب كبيرة، رغم أنه يكبرني بـ 23 عاماً، ولكني حقاً أحبه، المشكلة أنه مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية، وذلك منذ بداية زواجنا، وهو يعلم أنني أعرف ولكنه لا يهتم.

 والمشكلة الأخرى أن لقاءاتنا الحميمية قليلة جداً، حتى إنه لا يفكر بها إلا عندما أطلب أنا منه ذلك، بل وألّح عليه في ذلك في كثير من الأحيان، برغم كوني جميلة جداً بشهادة جميع من حولي، بالإضافة إلي أنني أهتم بنفسي كثيراً، حاولت التحدث معه أكثر من مرة ولكن دون جدوى، ودائماً حجته في ذلك أن حالته النفسية ليست جيدة، ولكن هذا غير صحيح، فهو مع الجميع مبتسم وسعيد إلا معي.

وقد أخبرته أكثر من مرة عن تفكيري الجدي بالطلاق وفي كل مرة يعدني بأنه سوف يتغير دون أي فائدة، مر على زواجنا حوالي ثلاثة أعوام، ولم يحدث أي تغيّر، أرجوكِ أفيديني ماذا أفعل فأنا متعبة جداً، ونتيجة لتصرفاته بدأت أفقد ثقتي بنفسي.

أمل من حسين داي

الرد

صديقتي، مهلاً، أقدّر تماماً احتياجاتك النفسية والعاطفية لزوجك، وما تمرين به من حالة نفسية سيئة، لكن دعينا صديقتي نضع أيدينا على أسباب المشكلة فلعل معرفة الأسباب قد تكون أول الطريق نحو حلها بإذن الله. 

 تيقني أن فارق السن الكبير بينك وبين زوجك هو السبب الرئيسي في المشكلة، فعمره ضعف عمرك تقريباً، فأنت في أوائل العشرينات وهو تعدى الأربعين، ومن الطبيعي جداً بحسب الأطباء المختصين أن تقل رغبات الرجال بعد الأربعين ويشعر بالضعف، في حين أنك مازلت شابة تحب زوجها وتتمنى أن يبادلها الحب، لن أقول لك إنك أخطأت حين لم تعطِ أهمية لفارق السن الكبير غير أن قضاء الله نُفذ وكان ما كان، ولأن مرآة الحب عمياء فالمحبون غالباً ما يعجزون عن رؤية عيوب محبيهم، كما أن الحب قبل الزواج يختلف عنه بعد الزواج، أو كما يقول «وليام شكسبير» في مسرحيته «تاجر البندقية» علي لسان ساليريو «من عادة حمائم فينوس أن يكون طيرانها لمباركة عهد حب جديد أسرع عشر مرات من طيرانها للحفاظ على عهد زواج قديم» .وإنه لمن المؤلم حقاً أن تكون حياتك هكذا بعد قصة حب عميقة وزواج كان نتاجه زهرتين جميلتين، من أجل ذلك كله ولأنك لا زلت تحبين زوجك، فإن تفكيرك بالطلاق ليس جدياً تماماَ، إنما هو مجرد قرار انفعالي لا يستند إلي جدية في نفسك، ولا تدعمه أسس حقيقية، لذلك ستكون نصيحتي  أن تحاوري زوجك بمنتهي الهدوء والحب والود، أنا لا أعرف هل زوجك مريض أو أن حالته النفسية ليست على ما يرام كما يبرر لك.

 فلست متيقنة أي منهما السبب، لكن في كل الأحوال زوجك في حاجة إلى الدعم النفسي منك، فقد يكون لفارق السن بينكما ما يشعره بالنقص الشديد تجاهك فيحاول تعويض ذلك عن طريق تمنعه عنك .

 ولذلك أنصحك بالكف عن الإلحاح عليه في هذه النقطة، لأن ذلك قد يزيد من الفجوة بينكما في هذه الأمور، بل قد لا يزيده إصرارك إلا هروباً، اجعليه هو الذي يطلب منك، فقد يكون في إلحاحك عليه ما يجعله يشعر بالإحباط  والقهر، فلماذا لا تجربين قاعدة أن «الممنوع  مرغوب»، لا أقصد من وراء ذلك أن تكون الحياة جافة بينكما، إنما فقط أريدك أن تجربي كيف سيكون الحال إن رأى منك الفتور والتمنع حتى لو كان مصطنعاً .  

وبصرف النظر عن صحة ما يقوله وصحة ما تدعينه، ففي النهاية زوجك بحاجة إلى طبيب يحدد له سر ما يعانيه ولن يهم إذا كانت الأسباب نفسية أو عضوية، المهم أن يعرف أن حالته لها علاج بفضل التقدم الطبي في مثل هذه المجالات، وفي حال امتنع عن العلاج، فليس أمامك سوى تسليم أمرك لله أو طلب الانفصال، لكن بعد استنفاذ كل الحلول والمقترحات، ويبقى الطلاق حل أخير تلجئين إليه إذا خشيت على نفسك من الفتنة وخفت الوقوع في الخطأ .

ردت صفاء