شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

بكل صراحة

زوجي مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية


  22 فيفري 2015 - 10:05   قرئ 945 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
زوجي مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية

سيدتي، سوف أحاول أن ألخّص لك مشكلتي قدر المستطاع ، أنا سيدة أبلغ من العمر23 متزوجة ولدي طفلين، تزوجنا أنا وزوجي بعد قصة حب كبيرة، رغم أنه يكبرني بـ 23 عاماً، ولكني حقاً أحبه، المشكلة أنه مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية، وذلك منذ بداية زواجنا، وهو يعلم أنني أعرف ولكنه لا يهتم.

 والمشكلة الأخرى أن لقاءاتنا الحميمية قليلة جداً، حتى إنه لا يفكر بها إلا عندما أطلب أنا منه ذلك، بل وألّح عليه في ذلك في كثير من الأحيان، برغم كوني جميلة جداً بشهادة جميع من حولي، بالإضافة إلي أنني أهتم بنفسي كثيراً، حاولت التحدث معه أكثر من مرة ولكن دون جدوى، ودائماً حجته في ذلك أن حالته النفسية ليست جيدة، ولكن هذا غير صحيح، فهو مع الجميع مبتسم وسعيد إلا معي.

وقد أخبرته أكثر من مرة عن تفكيري الجدي بالطلاق وفي كل مرة يعدني بأنه سوف يتغير دون أي فائدة، مر على زواجنا حوالي ثلاثة أعوام، ولم يحدث أي تغيّر، أرجوكِ أفيديني ماذا أفعل فأنا متعبة جداً، ونتيجة لتصرفاته بدأت أفقد ثقتي بنفسي.

أمل من حسين داي

الرد

صديقتي، مهلاً، أقدّر تماماً احتياجاتك النفسية والعاطفية لزوجك، وما تمرين به من حالة نفسية سيئة، لكن دعينا صديقتي نضع أيدينا على أسباب المشكلة فلعل معرفة الأسباب قد تكون أول الطريق نحو حلها بإذن الله. 

 تيقني أن فارق السن الكبير بينك وبين زوجك هو السبب الرئيسي في المشكلة، فعمره ضعف عمرك تقريباً، فأنت في أوائل العشرينات وهو تعدى الأربعين، ومن الطبيعي جداً بحسب الأطباء المختصين أن تقل رغبات الرجال بعد الأربعين ويشعر بالضعف، في حين أنك مازلت شابة تحب زوجها وتتمنى أن يبادلها الحب، لن أقول لك إنك أخطأت حين لم تعطِ أهمية لفارق السن الكبير غير أن قضاء الله نُفذ وكان ما كان، ولأن مرآة الحب عمياء فالمحبون غالباً ما يعجزون عن رؤية عيوب محبيهم، كما أن الحب قبل الزواج يختلف عنه بعد الزواج، أو كما يقول «وليام شكسبير» في مسرحيته «تاجر البندقية» علي لسان ساليريو «من عادة حمائم فينوس أن يكون طيرانها لمباركة عهد حب جديد أسرع عشر مرات من طيرانها للحفاظ على عهد زواج قديم» .وإنه لمن المؤلم حقاً أن تكون حياتك هكذا بعد قصة حب عميقة وزواج كان نتاجه زهرتين جميلتين، من أجل ذلك كله ولأنك لا زلت تحبين زوجك، فإن تفكيرك بالطلاق ليس جدياً تماماَ، إنما هو مجرد قرار انفعالي لا يستند إلي جدية في نفسك، ولا تدعمه أسس حقيقية، لذلك ستكون نصيحتي  أن تحاوري زوجك بمنتهي الهدوء والحب والود، أنا لا أعرف هل زوجك مريض أو أن حالته النفسية ليست على ما يرام كما يبرر لك.

 فلست متيقنة أي منهما السبب، لكن في كل الأحوال زوجك في حاجة إلى الدعم النفسي منك، فقد يكون لفارق السن بينكما ما يشعره بالنقص الشديد تجاهك فيحاول تعويض ذلك عن طريق تمنعه عنك .

 ولذلك أنصحك بالكف عن الإلحاح عليه في هذه النقطة، لأن ذلك قد يزيد من الفجوة بينكما في هذه الأمور، بل قد لا يزيده إصرارك إلا هروباً، اجعليه هو الذي يطلب منك، فقد يكون في إلحاحك عليه ما يجعله يشعر بالإحباط  والقهر، فلماذا لا تجربين قاعدة أن «الممنوع  مرغوب»، لا أقصد من وراء ذلك أن تكون الحياة جافة بينكما، إنما فقط أريدك أن تجربي كيف سيكون الحال إن رأى منك الفتور والتمنع حتى لو كان مصطنعاً .  

وبصرف النظر عن صحة ما يقوله وصحة ما تدعينه، ففي النهاية زوجك بحاجة إلى طبيب يحدد له سر ما يعانيه ولن يهم إذا كانت الأسباب نفسية أو عضوية، المهم أن يعرف أن حالته لها علاج بفضل التقدم الطبي في مثل هذه المجالات، وفي حال امتنع عن العلاج، فليس أمامك سوى تسليم أمرك لله أو طلب الانفصال، لكن بعد استنفاذ كل الحلول والمقترحات، ويبقى الطلاق حل أخير تلجئين إليه إذا خشيت على نفسك من الفتنة وخفت الوقوع في الخطأ .

ردت صفاء

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha