شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

بكل صراحة

عائلتي تجبرني على العودة إلى طليقي وترك حبيبي


  01 مارس 2015 - 23:33   قرئ 1012 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
عائلتي تجبرني على العودة إلى طليقي وترك حبيبي

سيدتي الفاضلة، أكتب لك هذه الرسالة وقد امتلأت باليأس من الحياة وفقدت الأمل فى مستقبل أفضل، أنا يا صفاء أم لثلاث بنات، مطلّقة من ابن عمتي بسبب مشاكل يراها الناس عادية لأنهم لا يعلمون حقيقة طليقي، فهو إنسان حسن السمعة طيب ودود، ولكن إن اختلى بشيطان نفسه فسترين كل الموبقات، فهو يعرف كيف يتصنّع أمام الناس بأنه ملاك. خانني ولما علمت لم ينكر، لا أفكر فيه ولا أنوي الرجوع إليه مهما حدث، لكن مشكلتي يا سيدتي أنني تعرّفت على إنسان متزوج كان يعرفني منذ أكثر من 10 سنوات وكان يتمني الارتباط بي تكلمت معه واكتشفت أنه ما من إنسان على وجه الأرض في عقله وطيبته وحنانه وإنسانيته لكن كنت أتكلم معه سرا في الهاتف حتى لا تعلم عائلتي التي أعيش معها الآن، وكان يلح علي لطلب يدي وكنت أطلب منه التأجيل حتى ينتهي أهلي من طلب الرجوع لطليقي فهم مازالوا يصرون لأعود إليه لتعيش بناتي مع والدهم، مع العلم أن طليقي لم يطلب منهم أبدا الرجوع ولكن ينتظرون مني الموافقة ثم يحاولون إقناعه وحدث ما لا يحمد عقباه، اكتشف أهلي حديثي مع ذلك الرجل ونلت من العذاب ما لا يطيقه إنسان من ضرب وإهانة وكل ألوان التعذيب الجسدي والنفسي من قبل عائلتي ومنعوني تماما من الكلام مع هذا الرجل، وحاول مرارا أن يطلب يدي منهم بالحسنى ولكنهم رفضوا تماما الاستماع إليه. والآن لدي خيارين من قبل عائلتي، إما أن أعود إلى طليقي، أو يقتلوني. فهل ترين حلا لمشكلتي؟ وماذا أفعل مع عائلتي؟ وأنا أحبهم ولا أريد لهم الخزي والعار.

منى من الشراقة

الرد

لماذا كل هذا العذاب، هل انتهت الحلول لمشكلتك ليصل بك الحال إلى الضرب والإهانة واليأس، أين قدرتك على الإقناع وحقك في الاختيار؟ قد يكون لأهلك جزء من الحق فما يفعلونه بك مراده أن يلتم شملك وبناتك مع والدهم، لكن ماذا عن رغبة طليقك هل يريد العودة إليك؟ هل يفكر بك وببناته مثل أهلك؟ هل طلب عودتك لكنك رفضت؟ إن كان ذلك قد حدث فهم على حق، رغم أنك الأعلم به وبعيوبه التي جعلتك تطلبين منه الطلاق، ففي هذه الحالة عليك أن تفكري في بناتك وتحرصين على مستقبلهم وتؤثرينهم على نفسك حتي لو كانت لك رغبة في رجل آخر.لكن، ماذا إن كان أبوهم لا يفكر في عودتك إليه ثانية؟ ماذا لو أنه لا يفكر في بناته ولا يعيلهم أو يحمل لهم هما ولا مسؤولية؟ هل يكون الأفضل أن تفرضي نفسك عليه وتيهني كرامتك من أجل بناتك وتطلبين العودة إليه حتى لو لم يكن لديه رغبة بك؟ومن الحكمة أن نتعلم أن السعادة لا تشترى بكنوز الدنيا ولا بكل ما عليها من مال، بل تشترى بالتآلف والتوافق وائتلاف الأرواح والقلوب، والحياة الزوجية ليست زوجا وزوجة وبنات يجمعهم بيت واحد ويفرّقهم الخلاف وعدم القدرة على التواصل، لكنه بيت ودفء وحب وحنان.

أشعر أن هناك حلقة مفقودة في رسالتك وشيء ما تكتمينه ولم تفصحي عنه، في كل الأحوال العراك والصراخ والمواقف السيئة لن تحل لك المشكلة بل ستزيد أمورك سوء والأفضل أن تحاولي التفاهم معهم وإقناعهم برغبتك واختيارك والتأكيدك على مراعاة صالح بناتك وأن اختيارك ليس نابعا من هوى نفسك أو لإرضاء نزوة قلبية عابرة، هذا الكلام يجب أن تقوليه لنفسك أولاً، يجب أن تكوني مقتنعة باختيارك لتقنعي الآخرين به، ليس من الضروري أن تكوني وأهلك على نفس الطريق ولكم نفس القناعات فقد خلقنا الله مختلفين في كل شيء ولم يخلقنا متماثلين لنتحاور ونتشاور ويقنع كل منا الآخر ونقرب وجهات النظر لنلتقي في منطقة وسط، فليس بالضرورة أن أكون أقصى اليسار وأقنع أهلي بسلامة الطريق، وأن يكونوا هم أقصى اليمين ويرون أنه الطريق الوحيد السليم.

تحاوري معهم، فكلانا يحمل للحياة وجهات نظر مختلفة بعضها صواب يحتمل الخطأ وبعضها خطأ يحتمل الصواب، حاولي أن تكسبي معركتك بالحسنى والمعاملة الطيبة وليس بالمغالاة في المعارضة والاعتراض.

ردت صفاء