شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

حبيبي فارس مزيّف هدم قصور أحلامي


  06 ماي 2015 - 20:59   قرئ 2021 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
حبيبي فارس مزيّف هدم قصور أحلامي

أنا نسيمة من منطقة القبائل الكبرى، أبلغ من العمر 17 سنة، فتاة شديدة الحماس والاندفاع، كانت الحياة بالنسبة لي بهجة وسرورا، والعمر فرصة لا تضيع، وفجأة انقلبت أحوالي رأسا على عقب، ففي مدة وجيزة عرفت نفسيتي إحباطا شديدا بعد أن كنت لا أؤمن إلا بقوة الشخصية والتحدي.

أقــطـــــــن حاليــــا بالعاصمــــــــة، غير أن والدي مستقران بإحدى مناطق القبائل الكبرى وكان ترددي إلى هناك شيئا عاديا، إلا أنه تحول إلى مطلب ضروري وجد هام، بعد أن كانت نظراته تلاحقني دائما وأنا في طريقي إلى زيارة جدتي بإحدى المداشر، كان شابا وسيما في الثلاثينيات من العمر، يتخلل شعره بياضا يزيد وسامته وقارا، خدعني مظهره فأصبحت لا شعوريا أتلهف لزيارة جدتي وازددت تعلقا بشخصيتيه المميزة وكنت أجهل أن كثيرا من الناس يخفون وراء هاته الوجوه مظاهرا زائفة.تكررت زياراتي وتوالت الأيام وأنا لا أملك وسيلة غير الصمت والانفراد بنفسي كل ليلة لأطلق العنان لدموعي وأتعذب في صمت، كيف لا وأنا مشتاقة للحنان الرجولي بعد أن فقدته من أقرب الناس إلي منذ الطفولة بسبب طلاق والدي، بعد أن قرب موعد عودتي إلى العاصمة، تملكني الخوف من فقدانه لذا قررت كسر الحاجز الذي يفصلنا ظنا مني أنني اتخذت خطوة إيجابية، فصارحته بشعوري واستجاب لي وعدت مع أحلامي غارقة في بحر الحب والمكالمات الهاتفية، على أمل أن ألقاه في العطلة القادمة من جديد.

 وكان فارسي الوسيم يتمنى ذلك الأمر أيضا فأزداد تعلقي به، علمت أسرتي بالمكالمات الهاتفية فتلقيت الكثير من الإهانات والتوبيخات، خاصة وأنني أصبحت أتغيب عن المدرسة كثيرا، الأمر الذي تضاءل إثره أمل حصولي على شهادة الباكالوريا، ولكن على عكس التوقعات كانت النتيجة إيجابية والحمد لله. وفي أحد الأيام، رن الهاتف وكان هو صاحب المكالمة، لكنه لم يرد التحدث معي بل طلب أن يحدث والدتي، كانت فرحتي كبيرة ظنا مني أنه سيطلب موعدا ليتقدم لخطبتي كما كان يعدني دائما، لكن صدمتي كانت كبيرة جدا سلبتني كبريائي وعزة نفسي، إذ طلب من والدتي أن تمنعني من الاتصال به وإلا سيقوم بإبلاغ الشرطة لأنه مرتبط بإحدى قريباته وسيتزوج عما قريب، وأن اتصالاتي قد خلقت له مشاكل كبيرة وهددت علاقته الرسمية. انهالت عليّ والدتي ضربا، لم أنطق ببنت شفة لكن دموعي انهمرت بشدة بعد أن ذقت طعم الإحباط والهزيمة، لأنني لم أتوقع منه أن يتخلى عني وأن يهدم قصور أحلامي بهاته الطريقة الدنيئة.

 الرد :

  ابنتي نسيمة، إن ما تمرين به تجربة من تجارب الحياة الكثيرة، تجربة لابد منها لتتعلمي صالح الأمور من طالحها، كان الأكبر سنا والأكثر خبرة، سقى أحلامك بأحاديثه الخادعة ثم تركك تسبحين في بحر دموعك، فالمسألة ليست مجرد هزيمة أو شوكة يمكن اقتلاعها بسهولة، وإنما هي قضية كرامة وحب انهزمت فيها الأخلاق وعلت راية المكر وسطع في سمائها نجم النميمة والخداع، حاولي الخروج من دائرة الهزيمة واتخذي هاته التجربة سلما تصعدين فيه إلى ما هو أقوى وأمتن.

ردت صفاء



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha